أغسطس 10، 2009

حظوظ :)

drama أعود من العمل بعد يوم تتراوح ساعات العمل فيه من 10 إلى 12 ساعة, أدرب عضلات جسدي لمدة نصف ساعة بأوزان متوسطة الثقل خوفاً من أن يصاب جسدي بالترهل الذي بدأ بالفعل, ثم أغسل ظهري بصابونة كبريت كي أعالج البثور التي ملأته, أنشف جسدي ثم أقوم بخلط الكثير من المراهم والكريمات لأدهن بها ظهري, وبالطبع لا أصل لكل مكان فيه. جلدي حساس جداً, وحين يأتي الصيف يلتهب أغلبه, فأجدني مضطراً إلى دهان أماكن كثيرة بدهانات متعددة, ثم أجلس نصف عار حتى يشرب الجلد الدواء. يذكرني هذا بعقاب جارتنا لابنها. فقد قيدته ودهنت جسده بالعسل وتركته للذباب. المهم أنني بعد ذلك أبدأ في تدليك فروة رأسي ورشها باستخدام بخاخة للحفاظ على القدر الذي تبقى من شعري.

بعد ذلك يأتي دور إعداد الغداء/العشاء في وجبة واحدة, فأنا أعيش بمفردي, وبالتالي يتحتم علي أن أحدد ما سآكل وأن أطهو والأكثر من ذلك أن أتناول ما طهوته والذي لا يكون شهياً في أغلب الأحيان. أغسل أسناني خوفاً من أن تتسوس, أتصل بأسرتي في أقاصي الصعيد ثم أكتب تدوينة. بعدها أقرأ قليلاً إما في رواية أو في أحد الأبحاث استعداداً للتقدم للمرة الثانية لدراسة الماجستير في إحدى الجامعات. وأنام بينما أقرأ. ثم أصحو من النوم فأكرر كثيراً مما فعلته قبل أن أنام, وأتوجه للعمل.

أستغل يوم الجمعة في أعمال أخرى ذات شأن وستعود على الأمة بالكثير من النفع. فأنا أغسل ملابسي وأنشرها وأغسل الأطباق وأرتب الشقة التي تتحول بشكل سريع إلى جبلاية قرود. أنا المترجم الوحيد في الشركة الذي يداوم على العمل في أيام السبت. أفعل هذا كي أستحق إجازة تتراوح بين أربعة أيام إلى خمسة كل شهر أقوم فيها بعمل الكثير من الواجبات تجاه أسرتي, وأقوم أيضاً فيها بعمل الكثير من الأشياء التي تنقصني.

يضيع أغلب جهدي كما ترون في محاولة الوصول إلى صحة جسدية عادية, والبقاء على قيد الحياة من خلال العمل والطهي والأكل والواجبات المنزلية. أحلم رغم هذا الروتين اليومي بأن أصبح يوماً كاتباً جيداً ومترجماً لا يشق له غبار.. أحلم أن أجد مكاناً في قطار الحياة الذي دفعت فيه ثمن التذكرة وغرامة التكييف ولم أجد فيه كرسياً فوقفت متململاً يملأني الضيق. أحلم, وبمرور الأيام تتحول هذه الأحلام إلى وحوش تجري خلفي ولا أملك الهرب منها.

أنا بالإضافة إلى صعوبة الحياة التي أحياها, وموقفي الوظيفي التعليمي الحرج, لدي الكثير من المشكلات الاجتماعية والشخصية التي يمكن لأي شخص أن يقرأها بسهولة بين أسطر قصصي. كل ما أعلمه أن الحياة تحولت مرة واحدة إلى شيء مؤلم صعب وغير سار على الإطلاق.

نعم أعيش حياة مليئة بالفشل والإحباط والألم, لكنني كما ترون أفرز الكثير من الأفكار, رأسي تعمل بلا توقف تقريباً, أقرأ كثيراً, وأعمل كثيراً, وأكتب بشكل مكثف. أسابق لحظات حياتي وأحاول أن أتكيف مع وضعي الحالي, وأن أرتقي.

أنا أحاول أن أضحك, وأن أتلمس كل شيء إيجابي وأقول لنفسي إنه علامة من الله على حدوث انفراجة أنتظرها منذ زمن طويل. ما كتبته في قصة زفاف لم يكن خيالاً جامحاً بل كان ما حدث لي بالفعل, فأنا أكلم الأشياء في شقتي, وأضحك معها وأدلل أغلبها. حتى الناموسة حين تلدغني لا أقتلها, أنظر إليها فقط وأقول لها إنها قليلة الأدب, وإنني شاب وحيد أعزب وهي تريد أن توردني موارد الإثم. أخاصمها وأطلب منها أن تأتي كي تمسح طلاء الشفاه الأحمر المؤلم الذي طبعته على جلدي.

اندهش أحمد شكل, زميلي في العمل, كثيراً حين رآني مسروراً بعدما قرأت إعلاناً عن منحة كنت أنتظرها, ظن في البداية أنني قبلت في المنحة وحين أخبرته أنني سعيد فقط لأنها جاءت في موعدها, كان عقله سيطير. أنا "أتلكك" كي أفرح, فأنا أريد أن أعيش.

أضحك رغم أني أمر بالكثير من الفواجع. أراهن أن أغلب من يقرأ هذا المقال لن يحتمل مجرد أن أحكي له عن قليل مما أصابني ويصيبني كل يوم.

أعيش وسط الكثير من المشكلات المزمنة, لكنني لا أترك اليأس يصيبني, أقول لنفسي دائماً كلمات قالتها تسنيم ذات مرة وهي أنني واقف في طابور طويل وسأحصل يوماً ما على نصيبي من السعادة. أو أقول كلمات تميم: "قد كان هذا من قبل واجتزنا به, لا شيء في هذا يخيف ولا مفاجأة هنالك". أو أغني أغنية وجيه عزيز "إن ما قدرتش تضحك ما تدمعش ولا تبكيش"... إلى "قولهم العيب مش فيا ده العيب في الضي". أو أقول "ضاقت فلما استحكمت حلقتها فرجت.. وكنت أظنها لا تفرج".

لا يلحظ أغلب أصدقائي وأكثرهم قرباً مني كل ما أمر به, لا يلحظ هذا زملائي في العمل, لكن هذه المساحة التي أقمتها على الإنترنت هي مساحة كي أقول فيها بصوت عال إنني أتألم. في الحقيقة لقد أصبحت هذه المدونة بيتاً وعائلة لي في واقع افتراضي. أنا ممتن لكم لأنكم تتحملون معي تلك الآلام وأود أن أعفيكم منها, لكنني لا أستطيع.

لماذا أقول كل هذا الكلام؟ ربما بسبب الكثير من التعليقات التي نعتت كلامي بالكآبة والافتقاد إلى الفكاهة والمرح. مع أنني أكتب تدوينات بها الكثير من المرارة وتدوينات أخرى تحول المرارة إلى سعادة وتدوينات ثالثة محايدة, بل وأحكي الحواديت للبنات الحلوين, وأحاول كثيراً رسم البسمات على وجوه الكثيرين.أنا الشخص الذي كتب زفاف, وأنا من كتب مراخير طويلة وأنا أيضاً من كتب حروق. لهؤلاء الذين قالوا إنني كئيب أقول إنني متفاءل جداً, والدليل أني مازلت على قيد الحياة.. الدليل هو أنني مازلت أتألم وأعلو فوق هذا الألم.. الدليل هو أنني مازلت أبتسم وأضحك, لكنهم لم يسعدهم الحظ برؤية ابتسامتي ولا سماع ضحكتي.. والدنيا حظوظ

هناك 34 تعليقًا:

غير معرف يقول...

أنا الآن أقف ممسكة بيدي لوحة مكتوب عليها بالبونط العريض وباللون الأزرق " عشان الحسد "ومتبتة فيها بإيدي وسناني : "يعيش عمرو محمود السيد - رمز الصمود" *من فيلم السفارة في العمارة!!!.
" إبقي فأنت الأمل الباقي - أم كلثوم ".إيه ده الريس جمال عبد الناصر ؛ والله أدها .فأنت رئيس جمهورية المتحولين !!!. أجل ؛المتحولين من الكآبة إلي السعادة؛ من النقيض إلي النقيض ....
علي فكرة مش كلام فض مجالس ؛ وأنا أكبر دليل علي ذلك ؛ فأنا وبعد قراءاتي لتدوينتكم ؛ أصبحت كائن آخر... فمدونتك وزي ما بيقولوا " كل ما تريده تحت سقف واحد ". توليفة , خلطة سحرية لوجبة شهية معمولة بمزاج ، نفسها حلو ؛ تشبعني و تكفيني إحتياجاتي من كل شيء : " سعادة / حزن - مرارة /سخرية - براءة/ خبث أحيانا" . من الآخر مين مش بيف.....!؟
خايفة أخبط في حد ؛ أنا أصلي غشيمة لما بزعل ؛ مين وصللك للحالة دي !!؟؟.
والله ولا أزكيك ؛ أنت نوعية نادرة ؛ يتشرف بها القاصي والداني ؛ الصغير قبل الكبير ؛ مش لاقيه كلام أقوله أكفيك حقك ؛حظ حلو وهتشوف ؛ وبعدين إللي بيخفي مشاعره زيك ؛ وخصوصا الحزن والمرار ؛ ده بني آدم عبارة عن كتلة عطاء ماشية علي الأرض ؛ ده يتخاف عليك ؛ كويس إنك بتنفس بكتاباتك ؛ مش عارفة قريت عند مين عن إننا كمجتمع شرقي الراجل عيب إنه يبكي ‘ علشان ما يبنش ضعيف مع إن في البكا ده قوة ؛ هراجع إللي قريته وأكتبلك فين قريته .
كيب سمايلنج ؛ نو ماتر إيت جوز
ا.د . عمرو محمود السيد : ولا يهمك ؛ عيش أحلي ما في اللحظة .علي رأي فودافون ؛ كلنا معاك ؛ ربنا يثبتك ع الطريق وينورهولك .
أسعدتني بيومياتك ؛ إللي فكرتني فيها بشخصية ما يمكن تتنسي ؛ قريبا سيدق الفرح بابك وستؤنس وحدتك من سيليق عليها الغرام وستصبح أبا وتحكي لهم كل الحواديت إللي في النيا بس بلاش أبو رجل مسلوخة !!!!
ديدي

عمرو يقول...

أهلا ديدي
إيه ده كله. أنا يظهر عطلتك عن الشغل قوي.. إلا إنتي صحيح بتشتغلي إيه؟ معلش فضول بس هههه
أنا عارف يا ديدي إني مبدع كبييير ومش محتاج أكررلك إن الكلام ده هايخليني أتغر. تعرفي؟ يظهر إني مغرور فعلاً آه والله. أنا خايف ربنا يديني ما أعرفش الخلق. بس ما أعتقدش عشان أنا ولد كويس.
:)

كل ما هاشعر بالزعل أو الإحباط هارجع وأقرا تعليقك. مؤكد هارجع تاني أقاوح مع الدنيا ولا كأن حاجة حصلت
أخبار قطتي إيه؟ سلميلي عليها كتير السلام.
:)
ربنا يسمع من بقك الكام سطر الأخرانيين دول. ويا رب أيامك تبقى كلها فرحة
ما تخافيش أنا عندي حواديت أوحش من أبو رجل مسلوخة هاحكيها للعيال
شكراً خالص يا ديدي
:)

enjy يقول...

اممممممممممممم انا فاتحة التعليقات بقالى بتاع عشر دقايق وحاسة ان الكلام فى دماغى شبه البيض ..فرخة جوة دماغى بتبيض بيض كتير فكل بيضة تنزل تخبط فى اللى قبلها فبقى فى عجينة فى دماغى مش عارفة اطلع منها ولا كلمة..

فهمت حاجة؟؟؟؟

بص يا عمرو...الدنيا حظوظ اه ومحدش فينا شاف ضحكتك - اللى اكيد حلوة - بس انت مؤثر جدا جدا..

الدليل على كلامى انى فعلا عنيت كل كلمة قلتها لما قلتلك تدويناتك غيرت جوايا حاجات انا عارفاها كويس وانى هحاول احافظ على التغيير دة..فاهم يعنى ايه حد يغير جوة حد تانى ميعرفهوش حاجة بكلامه؟؟؟؟ يالهواااااااااااى دى كبيرة اوى دى يا عمرو..خصوصا لو كان الحد دة هو انا لانى غبية جدا ودماغى ناشفة اوى جدا خالص..

عندك اوجاع كتير عشان كدة انت شخص نبيل جدا ودة واضح فى كلامك..خصوصا لما بتحكى حواديت للبنات الحلوين..نبيل يعنى حلو من جوة انا عارفة انك عمرو مش نبيل..دعك من ان اسم نبيل دة اسم رخم فعلا..

عمرو...معنديش كلام تانى ممكن اقولهولك بس انت فعلا حقا شخص من بعيد كدة بتاثر على ناس كتير..يكفى ان زيارتى لمدونتك بجد حاجة بتسعد يومى وبتحسسنى انى جيت عند اخواتى وقعدنا اتكلمنا شوية وحكينا وهرجنا واخدت شوية ثقة فى الحياة عشان اكمل بيهم لحد ما اجى عندك اليوم اللى بعده..

على فكرة دلوقتى حالا اكتشفت حاجة تانية اتغيرت جوايا بسبب كلماتك..انا عمرى ما كنت بعبر عن مشاعرى حد..اى نعم لازلت اعبر بالكثير من الصعوبة بس اهو نص العمى ولا العمى كله..

دايما بقولك انى فخورة بيك وانك رائع..دة كلام بجد مش هزار ولا مجاملات على فكرة..

اكيد هتاخد دورك فى طابور السعادة على راى تسنيم وممكن كمان تشد ناس تانيين معاك عشان يقفوا فى الطابور دة بعد ماكانوا ميعرفوش طريق الطابور دة فين..

اظن دة انجاز رائع..

ربنا معاك يا عمرو دايما دايما

مطولتش عليك اوى المرة دى..باين عليا عيانة بقالى مرتين كدة مبطولش عليك..احيييييييييييه لالالا لازم ارجع تانى..هحاول اطول عليك المرة الجاية..

سلام

غير معرف يقول...

مش أقل منها يا دوك ؛؛
بشتغلي إيه ؟ أحيرك شويه ... شوف يا عمرو أنا بشتغل شوغلانة مخترتهاش خالص لنفسي ، بابا الله يرحمه بعلاقاته الحلوة سعي لي عشان أتوظف فيها : شركة أدوية عالمية (Glaxo Smith Kline)؛ لاء لاء مش ضكتورة ؛ أنا خريجة آداب - قسم " حضارة أوروبية قديمة " - دفعة أغسطس 99؛في الحقيقة دخلتها علشان أنا بحب اللغات أوي وبعرف أذاكرها؛ فكنت شاطره في الإنجلش وفي ثانوي كنت لغة تانية ألماني ؛ علشان بابا كان مهندس ودارس الألمانية في معهد جوتة ؛ وجبت في الثانوية 28 من 30في الألماني ؛ فقولت يا بت خلصي علي بقية اللغات إللي في الدنيا!!! وفعلا دخلت وبقيت أعرف إيطالي كمان وشوية لغات ميتة ملهاش لازمة فوق البيعة ؛ وتاريخ يوناني وروماني علي شوية أساطير تقريبا مش فاكره حاجه منهم حاليا !!! إيه العلاقة ؟!
هقولك محدش بيشتغل بمؤهله ؛ في الحقيقة حاجات كتير خلتني مسيبش الشغل إ؛ منكرش المزايا فيها أكتر من العيوب ؛ يعني بيقدروا الناس ؛ وده طبعا طول ما إنت بصحتك ؛ وأهم حاجة مابتشتكيش ؛يعني أنا بقالي دلوقتي 2سنه لوحدي ؛ زميلتي إستغنوا عنها علشان إتنقلت وظيفة تانية غير وظيفتنا إللي كان بقالها فيها 12 سنة ؛ وده عيب القطاع الخاص ؛ في ثانيه يبيعك ؛ فباخد أجازة بالعافية عشان مفيش بديل ؛وعارف إني بعد بابا لما راح من عندنا ؛ أنا فكرت أقعد في البيت ؛ لإني بأصحي الساعة 6 صباحا لإعود للبيت في السادسة مساء؛ فأشفقت علي أمي التي سوت معاشها مبكرا؛ وقبل وفاة والدي بعدة أشهر كي ترتاح فهي تعاني من آلام بركبتيها، ولم تعد قادرة علي صعود السلم ونزوله ؛ ولكن الكل وقف أمامي أمي وأخي ؛ فأخي يقول لي : إوعي تسيبي الشغل ؛ إنتي بتضيعي وقت وبفلوس "؛ أما أمي فتقول لي مثل ما كان يقول أبي لي " مش لما تتجوزي ولا حتي تتخطبي ؛ القعدة هتخنك وهيجيلك إكتئاب " !!!
*إذا عرفت الحل إتصل ب120 إذاعة.....
لتربح إسكوتر.....!!!
طولت عليك أنا يا سيدي وأعوذ بالله من كلمة أنا" حتة موظفة صغيرة لا روحت ولا جيت : من الآخر كده :
* Receptionist,Operator,Administrator,Library 'ولو عندك حاجة معندكش ليها حد تحت أمرك ؛" خدامتك آمنة".
* بابا كان دايما يقوللي : ليس كل ما يتمناه يدركه .بحاول أسعد نفسي وأقنع نفسي إني أحسن من ناس كتير ، كفايه زمايلي بيحبوني وحتي العملاء وأهالي الموظفين تربطنني بهم علاقة فقط عبر الأثير
ويدعون لي وأحيانا يدعون علي ؛ لكن بتمني في يوم من الأيام إني أغير كاريري ؛ وأشتغل حاجة فيها إبداع ؛ علي فكرة أنا كان نفسي أدخل إعلام بس حظوظ !!!!!
ديدي

ديدي

غير معرف يقول...

يا تري يا هل تري كنت فاكرني بشتغل إيه؟
لأننا أحيانا وأنا علي وجه الخصوص برسم صورة للي بتكلم معاهم ؛ يعني بركب شكل ع الصوت وعادة بيكون صح ؛ هي الحقيقة ؛ الحلو فيها إنك وزي ما تسنيم في آخر بوست " شيء لا نستطيع تحديده ". شبه حبي للإذاعة كده ؛ تعرف زمان كنت بتخيل إن الناس في الراديو عايشين فيه بصحيح ؛ وكنت بحب أوي أسمع إعترافات ليلة ؛ بتاع بثينة كامل ؛ وقال الفيلسوف بتاع : سعد الغزاوي وسميرة عبد العزيز " . تقريبا قدري إني أتعامل مع أصوات وأوراق ؛
ديدي

غير معرف يقول...

مش عارفه قولت حاجات مش راكبة علي بعض ليه !؟ بعيد عنك لما عميل أو مريض يستلم وداني مابعرفش أركز ؛ كان قصدي يعني إن تقريبا وبعد إللي عرفته عني ؛ يا ريت متغيرش رأيك فيا ؛
وكان قصدي أقول إني أمينة مكتبة مش مكتبة ؛ مكتبة فيها كتب ومجلات طبية ,علمية/ كمان كتب أخري ممتعة للكبار والصغار ‘ أستمتع بقرائتها كلما سمحت الظرف ، ده طبعا بعد لما أقرا مدونتك وآخرين أحترمهم وأدين لهم بالفضل بعد ربنا في التخفيف عني ؛
إظاهر أنا إتعديت من د/ إنجي الجميلة...
ديدي

عمرو يقول...

أهلا إنجي
مستني بقية التعليق ومش هارد عليكي غير لما تكمليه
:)

عمرو يقول...

ديدي
أنا باحترم قوي كل شخص تقربه مهنته للكتاب, وةتربطه بالكتب والقراءة علاقة حميمة. أنا سعيد بيكي يا ديدي. وأهلا بيكي في نادي المنطهدين وظيفياً.
أنا عمري ما بأحاول أتوقع حاجة من جد لا تربطني به علاقة شخصية يومية face to face يعني, لكن لما يحصل ويطب بقى أبتدي أفكر في سيناريو أفعاله في كل خطوة. يعني من الآخر أنا ما كانش عندي توقع عشان يخيب أو يزيد.
الشركة دي فعلا شركة كبيرة ربنا يوفقك فيها. وشغلك ده أظرف حاجة فيه إنك بتعرفي تقري أثناء ساعات العمل. على فكرة أنا عمري ما قدرت الناس بمؤهلاتهم العلمية أو شغلهم, لأني شفت كتيير قوي ناس كويسين جداً وليس لديهم شهادات تثبت علمهم, وشفت كتير ناس متعلمة إسما بس
تعرفي؟ أنا باشتغل في شركة ليا واحد صاحبي واخد ماجستير في الترجمة وسقط في اختبار القبول بتاعها. بينما أنا خريج تربية, يعني ماليش في الترجمة أساساً. لما كنت بادرس في أوراسكوم اشتغل معايا واحد مخلص ماجستير طرق تدريس. وتاني يوم ما جه اتصل بيا منسق المشروع عشان أمسك مكانه عشان مش نافع.
الشهادة والوظيفة دلائل كاذبة في الكثير من الأحيان على كفاءة الفرد ووضعه الأدبي والاجتماعي والثقافي والمادي

أنا طولت مش كده..
ربنا يسعد يومك يا رب
:)

غير معرف يقول...

ربنا يجبر بخاطرك ؛
ديدي

عمرو يقول...

ديدي
:)

enjy يقول...

امممممممممممم ايه المعاملة الجافة دى طب والنعمة لهقرفك بجد وهخليك تزعل اوى انك طلبت هاذوها الطلب..

اولا:كتاباتك بتفكرنى بناس بحبهم..ومعرفش ليه ليه لييييييييه الصورة الاولانية بتاعة البروفايل كانت بتفكرنى بمحمد هشام عبية..وانت وهو اختلطتوا ببعض فبقيت بحبك حب مضاعف لانى بحب هشام عبية بجد بجد..وبالتالى بدل ما كنت بحبك حب واحد بقيت بحبك حب مضروب فى اتنين..متاخدش فى بالك انا بستخدم كلمة حبيبى كتير كتير ..اما عن اعتقادى فى الشبه فانا مخبولة جدا والجمعة اللى فاتت كنت فى السينما مع باكينام واخوها وصاحب اخوها..صاحب اخوها كان نسخة طبق الاصل من واحد صاحبى لدرجة انى كنت على نهاية اليوم بقوله يا اوس..دة دلع الواحد صاحبى..

ما علينا انا عارفة انى مخبولة..

تانى حاجة بقى..انا معنديش فراسة فى الناس بس انت اول شخص يحسسنى بعدم حاجتى للفراسة دى لانك مشع بهجة لوحدك..يعنى مش محتاج شرلوك هولمز يفك الغازك لانك فعلا شخص واضح جدا جدا وحروفك بتبين دة بسهولة شديدة..

تالت حاجة..قصصك القصيرة بتخلينى متنحة بعد ما اقراها..بحب الناس اللى عناوينهم متفردة..انت عناوينك تحفة واللى تحت العنوان كمان بيؤكد انها مجاتش مع الهبل دبل لكن انت كاتب واعى جدا جدا ومثقف ومختلف..

مساحة الحوار اللى انت موفرها فى مدونتك دى مبلاقيهاش عند حد خالص نهائى..كلمة فى سرك..محبش زوار مدونتك يكتروا لانها هتفقد حميميتها ونبطل نبقى شبكة واحدة بتجمعنا كلنا..المصرية للاتصالات..نيااااااااهاهاهاااااااا

انا برتاح جدا لما باجى عندك..كلام واعى وفاهم وشخص فوق الرائع بشوية..عندك مبادىء وطيب وواضح..طموح ومبدع وصاحب صاحبك..متفتح وصعيدى ومترجم..احييييييييييييييييييه دة انت لقطة..

حظى وحش انى مشفتش الضحكة اللى شافتها ايزولد بس اكيد ضحكة رقيقة وصافية..متخيلة انا متقلقش..

امممممممممممم ايه كمان يا اوجى؟؟؟

اه...انت بتلقط تفاصيل الشخص اللى قدامك..دى حاجة بتسعد البشر سعادة لا توصف..

انا فخورة بيك

سلام

عمرو يقول...

أهلا إيزولد
تعلمين جيداً أنني لا أحب الرقابة ولا أقوم بالتدخل بالحذف أو التعديل أبداً. لم تشهد هذه المدونة حذفاً لتعليق إلا ما قد يمس مشاعر أو حياة بعض من زوار المدونة. أنا أحاول فقط أن أبقي الوضع تحت السيطرة.
أعلم أنك ربما لم تلحظي مجرد الملاحظة أن تعليقك ربما يزعج آخرين. أعلم أن نيتك سليمة. لكنني حذفت التعليق وأعتذر عن حدوث هذا. وفي الحقيقة أنا متشكك إن كان تعليقك يمس آخرين أم لا.
ربما لم يكن ليلحظ ذلك غيري على أي حال.

إيزولد أنت تعلمين أن هذا ليس موقفاً شخصياً منك فلا تغضبي مني.. من فضلك
:) 

عمرو يقول...

سأرد الآن على أسئلتك يا إيزولد حتى لا تغضبي
:)
بالنسبة للمنحة فهي منحة شيفنينج البريطانية. المنحة فيها الكثير من التنافسية لكنني قررت أن أنضم وتوكلت على ربي. تمنح المنحة درجة الماجستير في عام واحد. أنا الآن بصدد البحث عن جامعات بريطانية تقبلني قبل التقدم للمنحة. وبصدد إعداد خطة بحث تجمع بين الترجمة والتربية. في أسوأ الأحوال سأتقدم لدراسة الماجستير في جامعة القاهرة. أحاول جمع المزيد من المعلومات عن درجة الماجستير في الجامعة الأمريكية, لكنني صدمت بأنهم نقلوا الدراسات العليا إلى الحرم الجديد في التجمع الخامس, وأن هذا الحرم مغلق حتى منتصف شهر سبتمبر. حصلت على هاتف أحد الموظفات هناك وأخبرتني أن المصاريف زادت الثلث أي أصبحت تزيد على المائة ألف جنيه في العامين وأنا قد لا أستطيع تحمل كل هذه التكلفة. أستاذي عنتر صيلحي نصحني بعدما قضيت يوما معه في قنا بألا أتقدم في الجامعة الأمريكية.. هو يرى أني سأضحي بالكثير في مقابل القليل وأنه لن توجد فرصة عظيمة لي بهذه الماجستير. مازلت بصدد التثبت من هذه المعلومة على أي حال, وإن كنت أعاني من أن أغلب من سلكوا هذا الطريق يعتبرون أنفسهم اليوم من طينة غير البشر ولا يردون على مكالماتي لهم.
في انتظار الاسكوتر يا إيزولد
:)

عمرو يقول...

إنجي
أنا مش باسميها معاملة جافة. أنا باسميها معاملة أسفلت
هههه
طبعا دي كانت حيلة عشان ترجعي وتكملي التعليق مش أكتر. أنا فرحان قوي باللي قريته. غاية من يكتب أن يغير شيئاً في من يقرأ له يا إنجي
إيه رأيك في الكلام الفصحى ده
:)
مش عارف أرد على إيه ولا على إيه بصراحة يا إنجي, ده أنا طلعت كلي مميزات والله وأنا مش واخد بالي
على فكرة لو جيتي دلوقتي هاتشوفي ابتسامة كبيرة جداً على وشي وأنا باقرا التعليق
:)

أحمد الشمسي يقول...

مش عارف اعلق يا عمرو.. فعلا مش عارف اعلق...

البوست سايبني في حالة كده مش لطيفة، بعض من الزعل وكثير من النقمة على حال هذا البلد، الذي يحرم الكفاءات، وبعض ذكريات لك أيام ثانوي، أيام راحة البال، والضحك بتاعك اللي طالع من القلب، أيام الزربندين والستين في السبعين.

وإن كنت مع نهاية فترة الكلية كانت بدأت تظهر عندك أعراض اكتئابية تشير إلى ما سوف يحدث :) فاكر؟! تعبتني معاك قوي يا عمرو في الفترة دي، عقبال ما تطلع كمان من الفترة الحالية على خير.

الواد بحر سايبلك تعليق في مدونتي اخطف رجلك واقراه.

غير معرف يقول...

قاسية قوي جارتك دية ازاي تعمل كده في إبنها مش عارفه اية امهات اليومين دول ما علينا ...
حلوه قوي حته الناموسه ديه عسل والله يا عمرو
وعلي فكره انت اصلا كاتب جيد جدا امنيتك دية اتحققت
وبعدين اضحك براحتك مش بيقولوا اضحك للدنيا تضحلك :)
وبصراحه انا مش عارفه انت ازاي قاعد لوحدك في الشقه وبتعمل كل حاجه بنفسك حاجه صعبه قوي ربنا معاك
والوحده بقي أصعب بس تصدق الواحد بيتعود عليها و بتبقي صديقته
إن شاء الله ياعمرو ربنا هيوفقك وتحقق كل الي نفسك فيه عشان ربنا مش بيضيع اجر من احسن عملا
انت بس خليك دائما مبتسم واضحك علطول و متخليش تشاؤم اي حد يأثر فيك
و يارب كده ياعمرو نفرح بيك قريب
مليش دعوة انا عاوزه احضر فرح :)
ابقي قولي بقي رأيك في ألف مبرووك ;)
و سلامي لأهل القاهره الي فودافون تعباهم :)
AnGeL

تــسنيـم يقول...

أقول لنفسي دائماً كلمات قالتها "تسنيم" ذات مرة وهي أنني واقف في طابور طويل وسأحصل يوماً ما على نصيبي من السعادة.

____________

و إنت صــدقت !!! ده أنا كنت بهزر معـــاك :))
لا يا عمرو أنا نفسي بقول لنفسي كده و عندي أمل إني أوصل لأول الطابور قبل ما الشباك يقفل و الفرحة تخلص.. واللي بيهون عليا وقفتي إني مش لوحدي واقفة معايا ناس كتير زيي و زيك واقفين.. و بيهون علينا كمان الفرحة اللي بنشوفها في عيون الناس اللي جه عليهم الدور و خدوا نصيبهم و مشيوا و شاورلنا و هما الفرحة مالية عينيهم


جاية يا أحمد .. صدقني جــاية .. ومش لو حدك اللي مستنيها ولا بتضحك بعلو صوتك و ضحكتك كاشفـــاك

و يكفيني يا سيدي إني بفرح للناس حتى لو يوم ما ها يجي الدور عليا .. هكون خلصت الفرح و مش هعرف أفرح.. يكفيني إن إنتو هتفرحولي وقتها

Isolde يقول...

Amr,

Well, u know wht it takes when i get angry... but this time i did a great job to put that decision-making machine asiden think rationally. i respect ur point of view, n this is ur page after all... but if u ask me, wht i has nothing in it tht wud hurt anybody, on the contrary, it was supposed 2 cheer u up a bit, besides it's not "officially" a secret, n shouldn't b treated as such... Anyway, i think u just overreacted, u r in tress n u need "a break" take my advice n go spend a weekend as soon as u can in Alex or anywhere near... get away from work, stress, n suffocating Cairo, n cheer up

As 4 ur studies, u know i always wish u the best of luck, n i'll pray 4 u too so tht Allah might guide to wht's best 4 u n give u wht u really deserve... but keep in mind tht from time to time u'll find urself standing before many choices in ur life, so try to clear ur mind n FOCUS on wht u really want n need

All the best, friend
P.S. No Hard Feelings
:)

عمرو يقول...

أحمد الشمسي
كانت مرحلة الجامعة مرحلة مزعجة بالفعل تعقدت فيها الأمور كثيراً لكنني أعتقد أنني تجاوزتها بنجاح. وأعتقد أنني الآن أقدر على تجاوز الفترة الحالاية
:)

عمرو يقول...

إينجيل
عاملة إيه وإيه الغيبة الطويلة دي؟
أنا بخير والوحدة حاجة بنتعود عليها زي أي حاجة. جارتي على فكرة كانت ست طيبة فعلا بس ابنها ده كان ناااار. أنا لا أنظر للأطفال بشكل عام على أنهم أبرياء بل أراهم مجتمعاً مصغراً منا.
أشكرك يا إينجيل
لازم طبعاً أعزمك على الفرح.. أفتكر ممكن أعمله في الإسماعيلية. أنا عجبتني قوي البلد ديرغم إنيما نزلتهاش غير مرة واحدة

:)

شرفتي المدونة يا إينجيل والله

عمرو يقول...

أهلا تسنيم
عاملة إيه يا بنتي, وأخبار بورسعيد
السعادة من أجل الآخرين ديزي شمعة بتولعي منها شمعة عمرها ما تخلص ولا تنقص من نار شمعتك.. إن شاء الله هاتفرحي يا تسنيم وأنا كمان
أنا مش فاهم الجملة دي فلو ممكن تفهميهالي
"جاية يا أحمد .. صدقني جــاية .. ومش لو حدك اللي مستنيها ولا بتضحك بعلو صوتك و ضحكتك كاشفـــاك"
الوحيد اللي اسمه أحمد هو أحمد الشمسي وأنا قريت تعليقه فملقيتش حاجة يكون ده رد عليها
:)

عمرو يقول...

أهلا إيزولد
أولاً ممكن تقولي ألف مرة نو هارد فيلينجز لكن كلامك مش بيقول كده. أولا تفتكري ليه رديتي المرة دي بالإنجليزي مش بلعربي. يمكن لأنك متضايقة لدرجة إنك مش عايزة ترهقي نفسك حتى بالبحث عن حروف عربية على لوحتك الإنجليزية..

أنا مركز قوي على فكرة خلاص ما بقاش في وقت أضيعه. أعتقد إني لقيت المنطقة اللي ممكن بيها أخدم البلد فعلاً, وأحقق نفسي, وأدمج بين شغلي الحالي ودراستي. بس محتاج شوية دعاء وتوفيق من ربنا.

أن حذفت تعليقك النهاردة وأنا في كامل قوايا العقلية يا إيزولد. رغم كده أنا فلا اليومين دول سريع الغضب والإنفعال.. بس للأسف مش هاقدر آخد أجازة.
:(
أنا مش عايز أتكلم كتير عن اللي حصل انتي عارفة إنه مش موقف شخصي منك, وانتي عارفة برضه إنك أرق من إنك تتعدي على حد. أنا بس باحاول أسيطر على الوضع هنا في المدونة. تقدري تقولي إنها دكتاتورية واعية إلى حد ما. لو اتكرر الموقف ده ألف مرة كنت هاعمل اللي عملته, لأنه ما كانش تصرف أهوج أو أرعن, وإنما دي سياستي في التعامل مع الأمور في صفحة التعليقات. معلش يا إيزولد جات فيكي المرة دي. لكن أنا واثق إن الحكاية دي مش هاتتكرر لا معاكي ولا مع غيرك
:)

غير معرف يقول...

مش عارفة أبدأ منين..ولا أقول إللي عايزة أقوله ولا لأ!! لكن من فضلك مش تنشر الكلام ده في مدونتك ولا تسيء فهمه.. فيه كلام كتيييييييير بيدور في ذهني من ساعة ما دخلت مدونتك وقريت أغلب موضوعاتك .. باختصار أنا بدأت أتفاءل لما لقيت فيه بشر بمواصفاتك..كنت فاكرة انه لم يعد فيه وجود لهم في حياتنا, وانه لم يعد فيه وجود "للرجل" الرومانسي ذو الحس المرهف الذي يعشق الأدب.. رجل بهذا التفكير الناضج.. أحب أقولك إني من عشاق الأدب..لما كنت في الكلية كنت بقرا أي من فروع الأدب - بالانجليزي طبعاً - وأبقى مش حاسة باللي حواليا..لما أقرا باراجراف يعجبني ويشدني قوي أقول "الله" لدرجة ان اللي حواليا يستغربوا لده.. كنت فاكرة ان النوع ده من الرجالة غير متوفر غير في كبار السن..بس طالما فيه ناس زيك يبقى الدنيا لسه بخير..أرجو انك لا تسيء فهمي..أقسم لك إني ترددت كثيراً قبل كتابة هذه الكلمات وهذه الفضفضة (خوفاً من أن تسيء فهمها).. بس في النهاية حسيت اني عايزة أتكلم وأفضفض.. عايزة أقولك ان أكتر اللي بيعرفوني بيقولولي انتي عايشة في زمن تاني ملكيش تعيشي في الزمن ده وأكثر من مرة حد يوصفني ويقولي انتي "ملاك"..طبعاً تفكيرك ما يروحش لبعيد وتقول ايه المجنونة دي..انا طبعاً بشر وفيا عيوب كتير زي غيري من البشر إللي لا يمكن يخلو من العيوب.. معلش..أنا حسيت اني رغيت كتير ويمكن أكون دايقتك.. بس دي مجرد فضفضة لإنسانة شعرت بالسعادة وشعرت "إن الدنيا لسه بخير" لوجود أمثالك بها.. في النهاية أحب أقولك ربنا يوفقك في كتاباتك وتحقق كل أحلامك يا رب..انت إنسان رائع..ربنا يوفقك :)

غير معرف يقول...

انا والله قارية البوست من الصبح
بس كنت بره فمعرفتش اعلق الا لما روحت
انا برضه بحب جو اسماعيلية و نضافتها
لسه مكملتش سنة فيها علي فكره
بس انت أنوي كده وانا هظبطك بقي القاعه وكده :))
انا اصلا مقدرش اغيب عن المدونة
ولو غبت يبقي أعرفوا ان في حاجه طارئه غصب عني
انتو بقيتوا عيلتي
ده حتي والله اما ديدي غابت قلقت عليها وكنت لسه هسأل لقتها علقت قلت الحمد لله أنها بخير :)
و صحيح زهره الربيعية مش علقت النهارده يا رب تكون بخير
ربنا يطمنا عليكوا كلكوا
AnGeL

عمرو يقول...

غير معرف
بسم الله
شوفي يا ستي. أنا عمري ما باحور الكلام. باخده كده زي ما يطلع من صاحبه. يعني لو جت بنت وقالت لي "إنت بتكتب كويس قوي" هل معنى كده إني أفتكر إنها لا مؤاخذة يعني بتحبني بشكل عاطفي؟ لا طبعاً. إنجي إبراهيم لو تلاحظي في تعليقها قالت إنها بتحبني. يعني بتحب كتاباتي.. هل أنا أحور في الكلام بقى؟
والله أنا باكتب اللي أنا حاسس بيه فعلاً. لو عايزة واحد أكثر رومانسية مني بكتير ممكن تزوري مدونة البدوي الأخرس أو مدونة مصطفى السيد سمير وهما الاتنين في شريط حبايبي في مدونتي.
أنا مستشكر خالص والله يا غير معرف. بس لو ممكن تقولي اسمك وتشتركي معانا في التعليقات. زي ما انتي شايفة المكان هنا يسوده طابع الأسرة الواحدة يعني عندك تسنيم وإيزولد وإنجي وديدي وقطتي وإينجيل وآية وعطش الصبار وأحمد وأستاذ جمال وزهرة الربيعية وناس كتيير جداً عشان مش عايز أنسى حد كلهم فعلا بيحبوا بعض ويعرفوا بعض من خلال المدونة هنا.. نرجو إنك تنضمي لينا
صباح الخير
:)

عمرو يقول...

أهلا إينجيل
زهرة زعلانة مني يظهر. هي كمان أغلقت مدونتها. وأنا من مكاني هذا بادعوها للعودة من جديد
:)

جمال عمارة يقول...

يقولون داوني بالتي كانت هي الداء..

ومزيد من الحزن والكآبة قد يكون هو العلاج والمخرج :)

يا بني.. إذا كنت تعتقد أنك في كآبة وحزن.. فأنت مخطئ.. أنت في سعادة وهنا..

وإذا أردت أن تعرف معنى الحزن والكآبة فعلاً.. فعليك أن تنتظر حتى تتزوج وتنجب.. ويتم تثبيت العربة على ظهرك بإحكام وتمسك الزوجة والأولاد بالكرباج :)

يا نهار أسود.. إيه ده.. دا أنا حاسس إني بقيت مكتئب.. يا لهوي.. لا يا عم.. أنا أهرب بجلدي أحسن.. :)

بالمناسبة، أنا كنت فاكرها قصة لغاية ما لقيت أحمد شكل فيها.. :)

عمرو يقول...

أهلا أستاذ جمال
شرفت المدونة يا فندم. أديك انت اللي بتعطلني عن الشغل أهو ههههه. مش عارف يظهر إن التدوينة دي جابت أثر عكسي مع بعض الناس. أنا كنت كاتبها عشان أقول إن فيه أمل. مش عشان أقول إني مكتئب
دمت سيدي
:)

تــسنيـم يقول...

للأسف يا عمرو.. حماسي للدفاع عن الفرحة المتأخرة اللي بتدلل علينا واخدني جدا.. لدرجة إني كنت بقنع بيه صديق عزيز آخر وقلت الجملة دي بالنص

و لما جيت أوجهالك.. أخطأت و عدتها بلاوعي من غير تغيير الإسم

و كويس إني ما قولتش جاية يا تسنيم جاية

:))

غير معرف يقول...

ازيك يا عمرو هو يوم الجمعة عند الناس كلها يا ترى ياعمرو بتعرف تعمل اكل اقولك حاجة انا معرفش اقول كلام زى ديدى اصل ديدى بتقول كلام يمس الجلب كده اصريت ان اقراء ليك اليوم بعد يوم طويل من الشغل علشان افوق المهم ياعمرو انت حد جميل فى الكتابة طبعا هاتقول اكيد يا بنتى

قطتى

غير معرف يقول...

انت فعلا مغرور جدا ونرجسى على الخر
ودة مش كويسابدا لواحد بيحب لكتابة
والغرور اكيد هيوصلك لمرحلة مش كويسة ابدا من النرجسية المعقدة
ونصيحة راجع نفسك فى النرجسية الى انت عايش فبها دى لان اخرت النرجسية دى وحشة اوى
ممكن تتجنن
تكتاءب تاثر على حياتك بشكل عام

عمرو يقول...

تسنيم
لا مش يهمك. بتحصل كتير.. وبعدين أحمد ما فرقتش كتير من عمرو
:)

عمرو يقول...

غير معرف
تشكري يا ستي
تشكري شكارة كبيرة
ههههه

عمرو يقول...

طبعا باعرف أطبخ
أنا أحسن واحد يعمل بيض بالبسطرمة
هههههه
على فكرة باطبخ والله على أدي يعني. بس الأكل من غير لمة البيت طعمه مش أد كده

شكراً على كلامك الحلو ده يا قطتي
:)