أغسطس 21، 2009

فكرة

حين تأتي الفكرة تقهرني فأكون لها عبداً, وأروضها فأصبح سيداً..

حاولت أكثر من مرة أن أرد على تعليقاتكم لكنني لم أستطع.. فقد غزتني فكرة جديدة وأغرتني كي أتتبعها إلى ذلك البعيد الذي لا أعرفه. أجدني اليوم مشتتاً بين ما أريد وما ينبغي. هي تلك المتلازمة التي لا تخرج حياتي منها أبداً. أعد بأن أعيد ترتيب أولوياتي في المرة القادمة.. لكنني هذه المرة قررت أن ألغي الكثير من الأشياء وشرعت في كتابة روايتي الأولى والتي لم أضع لها اسما حتى وقت كتابة هذه الكلمات.

المشكلة أنني بهذا أضيف لحياتي المعقدة المزيد من الصعوبات. لا أعرف, ربما من الأفضل أن أتوقف عن الكتابة كلية, أو ربما يكون الأفضل ألا أفعل شيئاً غير الكتابة.

على أي حال فسواء كتبت أم لم أكتب تلك الرواية فأنا أرى أن لحظة ميلاد الفكرة تستحق التسجيل.. فميلادها كثيراً ما يكون لحظة مصيرية خطيرة, أو ربما ليست خطيرة على الإطلاق, فحياتي كلها قرارات أطلق عليها أنها مصيرية, بينما يبدو ألا شيء يغير المصير.

ملحوظة: شعرت بمشاعر مختلطة اليوم إذ فرحت بعودة إيزولد, بينما شعرت بالقلق من غياب إنجي ومن قبلها جارة القمر. مرحبا مجددا إيزولد, وسلمكما الله يا إنحي أنت وجارة القمر.

هناك 25 تعليقًا:

دعاء على يقول...

التوقف عن الكتابه ليس الحل الأفضل أبدا و ليس حلا على الاطلاق ... ستأتى الكتابه فى وقتها
و بالتأكيد لحظة ميلاد الفكرة تستحق التسجيل اما الصعوبات المتعلقه بالكتابه فهى من من النوع المفضل لدى
كل سنه و انت طيب (:

enjy يقول...

هيييييييييييييييييييييه اسمى مكتوب
لولولولييييييييييييييييي

حمد الله عالسلامة يا ايزو يا قمر هروح اشوف البوست بتاعها من امريكا شيكا بيكا

النت عندى كان فاصل وواضح ان فاتنى حاجات كتير اوى جدا خالص

عادى النت عند الناس كلها بيكون شغال واحتمال يفصل انا العكس بيبقى فاصل واحتمال يشتغل..

دة غير ان الماوس كان بايظ اشتريت ماوس جديد برضو مش بيشتغل شلت الكيس على قلبى ونزلت بيه لحمدى-فت تصليح الكمبيوتر الاول- راح جربه لقاه شغال رجعت وصلته من غير لا سحر ولا شعوذة اشتغل..حاجة عجيبة

المهم يعنى ان كله تمام وقد عدت حودا احمد ومحمد ومصطفى ومحمود وكل الناس..

هتكتب رواية دى حاجة عظيمة..حاسس انه قرار مصيرى..هو فعلا مصيرى..على فكرة انا مش معاك فى ان قراراتك المصيرية لا تغير اى شىء..بالعكس خالص..كل قرار بناخده-حتى قرار الاكل والشرب- قرار مصيرى بيغير حاجة..الرواية قرار مصيرى معتقدش انه هيعدى وخلاص..

اعبائك كتير طبعا مفهوم جدا جدا بس الكتابة هى قدرك..كل واحد فينا عنده شغلته وقدره..انت شغلتك مترجم وهتبقى مترجم لا يشق له غبار..وقدرك انك كاتب..وهتبقى كاتب لا يشق له غبار لانك فى المنطقتين دول ماشى على الطريق الصح جدا

عمرو..اول مرة اعرف معنى جملة بحبك فى الله..انا فعلا بحبك فى الله

نفسى بجد اشوفك حاجة كبييييييييييرة اوى زى ما انت فعلا حاجة كبيرة فى نظرى..

دة غير اننا زملاء فى جامعة اسكندرية..ايه رايك فى الجامعة بالذمة مش امورة؟؟ طب ايه رايك فى الجبلاية اللى عندكوا فى تربية؟؟ ايون الكافيتريا اللى تحت الارض دى مسميينها الجبلاية

ابقى قولى لما تكون جاى وانا اعرفك على معالم الحياة هناك..يللا طولت عليك والله

سلام

ponpona يقول...

بص ياعمرو انت تحط مشكلاتك الحاليه علي مشكلات الشمسي
وهتعملو مكس عجيب زي بكره صوف واتلخبطت

الأفضل ألا تفعل شيئا غير الكتابه
أو توقف ... ان استطعت المقاومه !
الفكره ستغويك ، فاستمر وراءها
الي هذا البعيد الذي لا تعرفه
انها تعرف الكثير صدقني ولكنها تعطيك الان قليلا
فاستمر وراءها ولابد ستعطيك كل شئ
وستعطيني أنا روايه جديده
أخبر الجميع عنها أنها رائعه
وأخبرهم أيضا أن كاتبها يوما كان سيقرر
أن يتوقف عن الكتابه كلية .... تخيلوا !!


لحد دلوقتي مش لاقي للروايه اسم
امممممممم .... بس دي مش مشكله خالص
سميها بونبونا ... ايه رأيك ، ولا أحلي

:)

ponpona يقول...

اه ياعمرو ..

رمضان جه ، مبروك عليك ياجميل

كل سنه وانت طيب
كل سنه وانت معانا

:)

تــسنيـم يقول...

فأنا أرى أن لحظة ميلاد الفكرة تستحق التسجيل.. فميلادها كثيراً ما يكون لحظة مصيرية خطيرة



بالتوافق مع عيد ميلادي تولد فكرتك

عموما و إنت طيب :)

واحده من الناس يقول...

منذ ايام مر بى موقف جعلنى اكره الكتابه..انامنذ البدايه كاتبة روايه ولست كاتبة قصه قصيره حتى كتبت قصة قصيره اعجبت بعض الناس فاهملت الروايه واتجهت للقصه
حتى فوجئت بذلك الموقف الذى قررت بعده اعتزال الكتابه
ولانها جزء منى
فقد اعتزلت كتابة القصص تماما
لكن كنت قد بدات منذ فتره فى كتابة روايه جديده فرأيت فى العوده اليها متنفسا اخر لى
انا اكتب لنفسى
لا ليرى غيرى ما اكتبه
انما قرار اعتزالك لن يزيدك الا عزلة ووحشه
والوحده ذلك الوحش الصغير الذى لا يقبل ترويضه ستتملكك حتى تجعل منك عبدا لها..الا اذا حاربتها على السطور
هناك بعيدا عن البشر..حيث تخلع قناعك البشرى لتتجرد من هويتك وتصبح كائنا اخر يتحرك فى فضاء رحب..لا يبحث عن احد هناك، فقط يلتمس الدفء فى ذاته ويحترم حروف اللغه صانعا منها سكان لكوكب اخر بلا بشر.
اكتب روايه ان شئت فهى عالم اوسع يمكنك ان تتحرك فيه على سجيتك..لكن لا تفكر بهجر الكتابه فهذاامرا شاق وقرارا لن يمكنك تحمل تبعاته خاصةوانك كاتب متميز
دع هواجسك جانبا..اكتب روايه وارسم على سطورها ابطالك
الكتابه كما اراها هى صديق مخلص يسمع كل مانقوله بلا تذمر فكيف بامكانك هجر صديق وفى فى زمن قل فيه الاصدقاء؟
وتذكر نصيحتك لى حينما سالتك عن رايك ف اعتزالى الكتابه منذ بعض الوقت
قلت لى حينها
ان افكر من جديد وان كل من اعتزلوا الكتابه اعتراهم الندم بعدها
اتمنى ان تزول هواجسك قريبا

اطلت فى تعليقى ..لكن كنت ارد لك نصيحتك التى قدمتها لى مسبقا



حمد الله ع السلامه ايزولد وانجى
بجد وحشتونى

لو نسيتو
انا زهره سابقا قبل اعتزال الكتابه
وواحده من الناس حاليا بعد التجرد من ربيعى
:)

Bahr يقول...

استنزف كل طاقاتك
استلهم منها غاياتك
اصبر على نكباتك
اسعد جديد أوقاتك
جدد قديم نياتك
أجل جميع همساتك
أخفى سيل عبراتك
تابع كل نبضاتك
أحضر خرائط حياتك
ابحث عن طرقاتك
ارسم ملامح خطواتك
ابدأ وثق فى ذاتك
لا تنسى صلاتك
انها لحياتك قبل مماتك
أكثر من دعواتك
وللأم قل لها بركاتك
انفض غبار سقطاتك
اجعلها كنخلة وقفاتك

هذه بعض الكلمات البسيطه التى تفتقت من حصار الغربه

مبارك عليك روايتك الجديده

غير معرف يقول...

انا فرحانة ليك
ربنا يرشدك للي فية الخير‎ ‎والسعاده ليك يا عمرو :)
وكل سنه وانتم طيبين
رمضان كريم
AngEL

عمرو يقول...

دعاء علي
أهلا بيكي في المدونة.. متهيألي دي مش أول زيارة ليكي هنا. صح؟
حياتي تسير في عشرة اتجاهات مختلفة يا دعاء. أنا مؤمن بأنني على الطريق ولأن لدي القدرة وعلى الله التوفيق لكنني أجد نفسي في أحيان كثيرة بين الشك والإيمان.
على أي حال انا سعيد بزيارتك
كل سنة وانت طيبة
:)

عمرو يقول...

إنجي
حمد الله على سلامتك. فعلا فاتك حاجات كتير وعليكي تعليق على كل بوست على فكرة.
أنا فعلا حاجة كبيرة يا إنجي. حتى الناس دايما يوقفوني في الشارع ويقولولي يا أستاذ.. انت حاجة كبيرة
:)

أنا بس خايف ما أكملش الرواية بس الفكرة في دماغي مش راضية تسيبها.
أنا رحت الجامعة وقدمت ورقي وشفت جبلاية القرود وقضيت يوم وليلة في اسكندرية.. متشكر على عرض الجولة ده. أكيد لو نزلت تاني هابقى أقولك.
:)
كل سنة وانتي طيبة يا إنجي

عمرو يقول...

أهلا بنبونة
أولا فكرة تسمية الرواية بنبونة فكرة عملاقة. والله. بس مش لايقة على محتى الرواية خالص. بس تخيلي لو فيه كتاب اسمه بنبونة متهيألي هايغري الناس بالشراء.
ثانيا: بقى عندي مشكلة اليومين دول وهي إن الناس بيعاملوني أنا وأحمد ككيان واحد. بقينا عاملين زي التوءم المتماثل.
ادعيلي يا بنبونة أعرف فين الصح.. عشان كل حاجة ملخبطة على الآخر
كل سنة وانتي بنبونة
:)

عمرو يقول...

كل سنة وانتي طيبة يا تسنيييم
تعالوا يا خوانا قولوا لتسنيم "ياللا حالا بالا بالا حيوا أبو الفصاد"
:)
على فكرة رمضان وفكرتي وعيد ميلادك. الحاجات الحلوة بتيجي مع بعضها
:)

عمرو يقول...

واحدة من الناس
كلنا نصل إلى لحظات نتساءل فيها عن الهدف مما نفعله. أنا اكثر من يفعلون هذا. أصل دائما إلى نقطة بين اليقين والشك. لكنني لن أعتزل الكتابة. ليس الآن على الأقل
كل سمة وانتي طيبة
:)

عمرو يقول...

بحر حبيبي
كل سنة وانت طيب يا محيط قلبي. عامل إيه. مستشكر قوي خالص على الكلمات المثيرة للحماس دي. أنا باحاول.
صومك مقبول يا صديقي
:)

عمرو يقول...

إينجيل
وأنا بافرح لما أوف اسمك في التعليقات. يا رب الخير ليا وليكي كمان
كل سنة وانتي طيبة
:)

ponpona يقول...

أنت وأحمد لستما كيان واحد ... علي الأقل بالنسبة لي

أنت واحد بذاتك ، وهو واحد بذاته
عد معايا بقي كده .. واحد زائد واحد يبقوا اتنين
شوفت ... بسيطه أوي ، ولا مشكله ولا حاجه

هي بس الصدفه ان انتو الأتنين تقريبا وف نفس
الوقت وقفتم فجأه وبدأتم تسألو
هو ايه اللي بيحصل وايه قبل ايه
أنا بردو بعمل كده لما الحاجات بتخش مني ف بعضها
باقف وابص حواليا وبعدين بكمل

عمرو
أنت ستعرف أين الصح .. ثق في ذلك
ستعرف هذا قريبا و قريبا جدا
الله لا يترك من يحبهم أبدا والله يحبك .. أنا أعلم هذا

تسنيم
كل سنه وانتي طيبه يابسبوسه
حاجه حلوه أوي الواحد يبقي عيد ميلاده ف رمضان
:)

عمرو يقول...

بنبونة
إنتي أخدتي كلامي جد قوي على فكرة. بس مش مشكلة... قوليلي بقى عرفتي منين إن ربنا بيحبني؟
:)

ponpona يقول...

دي بقي بسيطه أوي

مش اللي ربنا بيحبه بيحبب فيه خلقه
قولي انت بقي ايه اللي بيخلي الناس دي
تدخل هنا وباستمرار عشان يشاركوك
حتي ولو ف حاجات بسيطه أوي
يفرحوا معاك لما تكون فرحان
ويساندوك لما تكون متضايق

أكيد الناس دي بتحبك
يبقي أكيد ربنا بيحبك ... صح

:)

عمرو يقول...

بنبونة
:)

Isolde يقول...

Well, from all wht u wrote here and all wht i've read 4 u, i'm sure u'll surprize us... i know u'll do it... all i have to do now is to book a first edition copy with ur sign on it
:)

عمرو يقول...

أشكرك يا إيزولد
إن أكملتها سيكون عليك أن تشتريها هذه المرة, تشجيعاً لأديب مبتدئ.
أسعد الله أيامك يا إيزولد
:)

جمال عمارة يقول...

مبروك الفكرة..

ومبروك شهر رمضان..

يا ولدي أنت تعاني الآن من متلازمة "تعدد المواهب".. وقد سبقك في الدرب كثيرون.. :)

عندما يملك الإنسان موهبة وحيدة.. تكون خياراته سهلة.. وحياته بسيطة..

أما عندما يبتليه الله بمواهب عديدة (نعم، هو بلاء وابتلاء)، فإنه يظل مشتتاً بينها.. مذبذباً حيال الطريق الذي يجب اتباعه..

فقط اترك نفسك على هواها (في الشغل بس..).. وسيكون كل شيء على ما يرام.. صدقني في هذه.. :)

عمرو يقول...

أستاذ جمال
كما يقول الأمريكيون
u've hit the bull's eye
لقد أصبت كبد الحقيقة. (إيه رأيك في الترجمة دي.. يا ربي عليا مترجم درجة أولى والله هههههه)
أثق في كلامك سيدي, لأنني أعلم أنك خبرت هذا الدرب قبلي
:)

Isolde يقول...

ashtreeha? na3am na3am? la2, enta ezaher neseet ana meen... shoof, awel nos7á tetla3 men el matba3a, tetmedy e tewsalny delivery le7ad el beet, mashy walla....(za3árany beysalem 3aleek)

عمرو يقول...

إيزولد
انتي بتضحكي عليا؟ هو فيه زغراني في أمريكا؟ وبعدين مستر زغراني الأمريكاني ده ما يعملش حاجة معايا ولا يحوق.
:)

وهاتشتري الرواية
(وش بلسان)