أغسطس 22، 2009

جالاتيا جميلة بالمكنسة

15632_cover--1_small

جاء في الأسطورة الإغريقية القديمة أن بيجماليون كان نحاتاً بارعاً يعيش في جزيرة قبرص, وتحديداً في أماثوس. كان بيجماليون يجد سعادته في العالم الصامت للتماثيل التي كان يصنعها بإزميله. ولأنه كان أحد المعجبين بأفروديت, فقد نأى بنفسه عن أي ارتباط بالنساء. لكنه كان يوقر أفروديت بشدة. ثم حدث أن صنع تمثالاً من العاج لامرأة وسماه جالاتيا. وكان لهذا التمثال جمال غير عادي حتى أنه وقع في حبه, حتى بدأ يتمنى لو أن التمثال كان على قيد الحياة.

أشفقت أفروديت على هذا المحب الوحيد. وفي أحد الأيام بينما كان يحتوي التمثال الصلب بذراعيه, أحس بيجماليون فجأة أن التمثال يتحرك وأن قبلاته يتم الرد عليها بقبلات. لقد أصبح التمثال بمعجزة على قيد الحياة.

استجابت أفروديت لحب بيجماليون فكانت «جالاتيا» التي تزوجها وأنجبت له بافوس. غير أن بيجماليون يكتشف بعد مضي فترة من الزمن أن زوجته جالاتيا تعيش حياة عادية، وأنها لم تعد تشبه المثال الرائع للجمال في تمثالها، ويتأكد له أنها فارقت الجمال الخالد عندما تمسك بالمكنسة لتمسح الغبار، فتصبح امرأة عادية. لذلك يبتهل بيجماليون مرة أخرى للإلهة أفروديت لتعود جالاتيا تمثالا، فتستجيب له.

لكن بعد مدة يشعر بيجماليون بالوحدة، و يفتقد جالاتيا المرأة، فييبتهل للآلهة لتعود جالاتيا امرأة، فترفض الآلهة طلبه هذا, فيعاني. ويفقد صوابه فيحطم التمثال في النهاية, ويموت كمداً وحزناً على فراق زوجته.. حبيبته.

هناك 34 تعليقًا:

واحده من الناس يقول...

اول تعليق
وكده الناس هتقول سايبه الصيام وقاعده ع النت
بس طبعا انا استئذنت من ماما ربع ساعه وراجعالها ففرصه الحق اعلق
اولا بما انى بتعالج م الرومانسيه انا مش هشجع كمية الرومانسيه العاليه دى
قد تكون تصلح ف زمن بيجماليون لكنها مش هتصلح ف زمننا
اخاف اقول ان الرجل بطبعه انانى وعايزه كل حاجه حلوه فيتهمننى البعض بالعنصريه
انما هذا ماعرفته بعد سن صغير
انا الرجل يريد المرأه تمثالا فائق الروعه دوما..لا يهمه سوى ارضاء ذاته بالطبع ليس كل الرجال ولكن اكثرهم
استفزنى عدم رؤية بجماليون لجمال جلاتيا وهى فتاة عاديه..جمالها فى ثياب منزليه واعمال منزليه؟
من رايي الشخصى
ان عقابه باعادة جلاتيا كتمثال وتركه فى وحدة قاتله هو اقل عقاب

عمرو يقول...

يحب الرجل بعينيه.. وتحب المرأة بأذنيها

لا تلومي على الرجال يا زهرة, فالنساء أيضاً لهن حاجاتهن. كل سنة وأنت زهرة
:)

واحده من الناس يقول...

يحب الرجل بعينيه..وتحب المرأه بأذنيها
اممممممم
طيب بناء على ذلك وبما ان القلب يعشق قبل العين
اذن فالمراه تحب والرجل يتصنع الحب
وعلى ذلك فنظرتى للرجال صحيحه
:)

كل سنه وحضرتك بخير وكل رمضان وانت طيب

بس بلاش زهره دى اصلى حذفتها من صفحاتى
:)

عمرو يقول...

الجملة تشير إلى تأثير حواسنا على أحاسيسنا فقط يا واحدة.. لا تحمليها أكثر مما تعني, وكوني منصفة كما أنت دوماً.
:)

واحده من الناس يقول...

افكر
يمكن اقتنع
:)

عمرو يقول...

:)

هبه جمال عمارة يقول...

قصة جميلة بالفعل وربما القصة بتدل على رغبة الرجل فى امتلاكة كل شئ
المرأة والجمال الخالد معا
شكرااااااااااااااااااااااااا
:) :) :) :) :) :) :) :) :) :) :) :)

عمرو يقول...

هبة
مش عارف يتهيألي إن بيجماليون مخطئ جداً, فجمال جالاتيا لا يتأثر بالمكنسة التي تحملها, لكن قد تزيدها جمالاً. هو فقط أراد أن يعيش أسطورة, وأن تكون له زوجة ملائكية لا تفعل كما تفعل النساء.
هذا المنطلق الخطأ هو ما آل به لما حدث.. ولا نملك سوى أن نشعر بالشفقة من أجله
شرفتي المدونة يا هبة
:)

هبه جمال عمارة يقول...

الشرف ليا انى دخلت المدونة يا مستر المدونة واكبر الشرف هو اهتمامك بالرد على تعليقى

واحده من الناس يقول...

ياعم عمرو متحاولش الراجل غلطان..فمتحاولش تبررله ولا انت متعاطف معاه يعنى اكمنه راجل؟
:)
ثم يعنى عشان حرقة الدم دى هو يعنى مكنش ينفع يساعدها ف شغل البيت ويمسك هو المكنسه فتخلص شغل البيت بدرى بدرى وتفضاله ووقتها تتسبسب وتلبسله اللى ع الحبل وتبقى زى التمثال؟ولا يعنى ايده عليها نقش الحنه؟
عجايب
والله الراجل ده شلنى
يالا جبنا ف سيرته كتير ربنا يسامحنا

(وشين بسنان)اصلى محبش اعمل وش واحد عشان ميحسش بفراغ لوحده
:)
:)

عمرو يقول...

واحدة من الناس
ممكن تقري الكلام ده تاني
يتهيألي إن بيجماليون مخطئ جداً, فجمال جالاتيا لا يتأثر بالمكنسة التي تحملها... هذا المنطلق الخطأ هو ما آل به لما حدث.. فين بقى التبرير
حاجة غريبة والله
:)

واحده من الناس يقول...

التبرير انك تقول نشعر بالشفقه على الاخ بيجماليون
شفقة ايه هو كان حد ضربه على ايده عشان يعمل كده؟
يستااااااااااااااااااااهل
انا فرحانه فيه
:)

ثم انا مع هبه عماره انه كان عايز يمتلك كل شىء..
على فكره الروايه دى عندى بالانجلش وبدات فيها من فتره وركنتهاودلوقتى انا مش هقراها خالص
قال عايزها تفضل اسطوره قال
عجايب

اروح اشوف اللى ورايا بلا بيجماليون بلا اساطير بلا بتاع

انا اصلا بطلت اؤمن بالاساطير انا مالى بقا

اسيبك انا بقا تقعد بالعافيه
او تقعد بالذوق
براحتك
مدونتك بردوا

:)

enjy يقول...

هم الرجالة كدة يخوووووووووويا مهما الست تعمل ولا يتمر فيهم..

نياااااااهاهاهااااااا

غريب الكائن الخزعبلى اللى اسمه بنى آدم..كلنا بجماليون على فكرة
كلنا بنعمل التمثال/الفكرة/الرغبة ونعبدها ونبقى اسرى ليها هى وبس وتتحقق ونلاقيها مش راضية طموحنا/غرورنا فنزعل ونكسر التمثال ونرجع لنقطة البداية ونعمل تمثال من جديد وهكذا..

حياتنا كلها تعذيب سيزيفى بنعمله بمنتهى الرضا والقناعة ان هو دة الافضل ونخلص واحنا موصلناش لحاجة..

مع الفارق طبعا بس احنا نقدر ننظمها عشان احن بجد مش اساطير اغريقية..

كل سنة وانت زى الفل..كل سنة وانت كويس..كل سنة وانت شفاف..كل سنة وانت مبدع..كل سنة وانت لطيف ولذيذ..كل سنة وانت مدون جميل وكاتب تحفة ومترجم فظيع..كل سنة وانت بخير..

كل سنة وانت عمرو محمود السيد

غير معرف يقول...

ازيك يا عمرو عامل اية في‎ ‎‏ أول يوم صيام :) ?
قصه جميله يا عمرو
بس اناني وسطحي قوي بيجامليون
حب التمثال عشان جماله واما بقي حقيقه وفقد جماله محبوش ده حتي بعد ما بقي أب,
وبعدين ده عاوز الدنيا تمشي زي ما هو عايز مينفعش طبعا لازم تنازلات من الطرفين عشان تمشي الحياه
بس لية كسر التمثال !
حتي لو كان زعلان
مش كان يبقي حتي علي التمثال عشان حتي العشره و الذكري
انانية مفرطه بصراحه
اما الي عاوزه متحققش قلب علي التمثال
بس في النهاية محدش يستحق يموت من الحزن اكيد هو اتعذب في دنيته كفاية.
AnGeL

عمرو يقول...

واحدة من الناس
مش هارد عليكي بس عايز أقولك إن عنوان البوست "جالاتيا جميلة بالمكنسة" يعني أنا بادافع عنها
بس

عمرو يقول...

إنجيييي
إيه يا بنتي الفلسفة دي كلها, انتي علم نفس ولا فلسوفة كبيرة
:)
بس تعرفي كلمتينك دول وزنوا دماغي..
شكرا خالص على كل الكلام الحلو ده يا إنجي
:)
كل سنة وانتي بخيييييير

عمرو يقول...

إينجيل
ده أنا حتى باقول عليكي ملاك. الراجل كان عاوز واحدة من اللي بيشوفهم في الفيديوكليبات الإغريقية وعملها عمولة وفي الآخر تطلع زي الصنف المعتاد من الحريم؟ لازم طبعا يحبط ويحس بالغم.. أومال إيه
هههههه
كل سنة وانتي طيبة يا إينجيل. أنا تمام رغم إني صايم تخيلي؟
:)

واحده من الناس يقول...

على فكره انا بنكشك بس والله بجر شكلك يعنى
مزاج بقا اصلى ليا بدر مجرتش شكل حد
عموما انا عارفه ان حضرتك مش قاصد تدافع عن سى بيجماليون ده..بل على العكس بتدافع عن جيلاتيا ..بس فعلا القصه مستفزه..انا مع انجى اننا اوقات بتتملكنا الرغبه فى شىء معين وبنكون عايزين الشىء ده كما رسمناه ولا نقبل ان يكون اقل من توقعاتنا لكن يا استاذى الحياه مش كده انت نفسك قلتلى ان خيالاتنا حاجه والامور لواقعيه حاجه تانيه
وهو نحات وعارف ان تمثاله ده راح ولا جه تمثال ومبقاش بروعته الكامله الا لما دبت فيه الروح..لكن طمع البنى آدمين اللى فيه ،الطمع البشرى اللى فى الرجل والانثى على حد سواء هو اللى خلاه يضيع كل حاجه
الروايه دى نموذج لنتائج عدم القناعه

هناك مجموعه قصصيه لفارس الرومانسيه يوسف السباعى اسمها هذا هو الحب
اول قصه فى هذه المجموعه وهى جمالا لا يفنى
اعتبرها ردا قاطعا لرواية بيجماليون
حيث تحكى عن الرسام الذى احب فتاته التى يستخدمها كموديل او نموذجا للرسم وتزوجها وفى احد الايام شب حريق فى المنزل فخافت زوجته على لوحاته فاقتحمت الحريق لتنقذ اللوحات لعلمها كم يحب زوجها تلك اللوحات وانقذت اللوحات لكنها لم تنقذ جمالها فاحترقت ملامحها الجميله
فهل تبدل حبه لها؟
لا فقد اعترف انه احبها لجمالها فى البدايه لكن حينما ذهب جمالها فتنه جمال جوهرها وما تملكه من ملامح ملائكيه فى شخصيتها فتناسى جمال الوجه واحبها اكثر
هذا رأيي الشخصى فى بجماليون فقط
ولست اصدر احكاما جزافيه

اطلت كثيرااااااااااااا
لكن لاتغضب انا لم اقصد اغضابك كنت فقط اشاكسك
:)

ponpona يقول...

ايييه دا؟؟؟
أنام شويه واصحي ألاقي في بوست جديد
وكمان 17 تعليق :) ماشي

أسجل انبساطي من الان
:)
:)
:)

أنا قرأت البوست بسرعه بسرعه بس هابقي
أرجع تاني أقرأ تاني واحط كومنت
لأن ماما حاليا ممكن تعمل فيا حاجه
" فاضل ع الفطار ساعتين ياهانم وانت
صاحيه م النوم تقعدي ع النت ؟"

فلو ماقمتش دلوقتي ماما مؤكد مؤكد هترميني
من الشباك ، وساعتها بقي مين هيجي
يحط الكومنت بتاعي :(

غير معرف يقول...

طيب ما هو انا قلت الحقيقه
وفي الآخر قولت انة ميستحقتش يموت من الحزن
هو انا لية بحس انك بتستصغرني? بتحسسني اني اصغر منك في السن بكتيييييييير ?
ولا انا غلطانة !
يمكن عشان كلمه تخيلي
أو عشان اخويا الكبير اسمه عمرو :))
وانت طيب يا عمرو
anGeL

Isolde يقول...

3amoooor,

Kolsana wenta tayeb... sayem, wala? wa7ashtoony 2awy... a7'eeran 3andy wa2t 2a2ra w 2a3alak. Sorry i can't use Arabic on this computer, but i really wish to... As for Pygmalion, I've read loads of Pygmalions and loads about it, where shall we start ba2a?

First, the Greek mytrh as u wrote it, at one point I always felt pity 4 pygmalion, not because he lost his beloved, while having her as a statue, that's torture, but cuz i've the same problem, i guess we all have... we expect our love to b perfect, and we cabn't live with it if sth missing... thoug, there MUST b sth missing... Pygmalion can't have the statue all the time, not the housewife, either, he should have learnt how to "accept" and love both

Well, the second pygmalion I know is Brenard Shaw's Pygmalion, it's a social comedy play about a scholar who is interested in phonetics and who decided to take a girl out of the gutters n teach her how to talk, walk, and dress like a fine lady,then he fell in love with her, but alas! they didn't marry in the end... 3aref sayedaty el gameela, fouad el mohandes w shweekar? it's Shaw's Pygmalion

the third is Tawfik Al hakeem's pygmalion, n i didn't like that one, nothing new in it... just the same old myth with all its details...
well, i could keep talking 4 ages...anyway a7la Ramadan leek, w le kol el elly beyego hena, i only hope u read this before iftar... it's the first day
Ramadan Kareem
:)

هبه جمال عمارة يقول...

الشكر ليكى يا (واحدة من الناس) اخيرا لقيت حد فى المدونة يتفق مع نفس ارائى
:) :) :)

هبه جمال عمارة يقول...

ده طبعا بعد ما مستر عمرو اشترك معايا فى نفس الرأى

enjy يقول...

ايزولد

لولولوليييييييييييييييييييي

وحشتيييييييييييييينى اوى جدا خالص بجد والله يا ايزو ليكى وحشة

عاملة ايه يا حبيبتى؟؟؟ السكن مريح؟؟طيب زميلة السكن لذيذة وللا مخنقة؟؟؟ طيب انتى مبسوطة؟؟ الجو عامل ايه؟؟؟ فى مسجد قريب منك؟؟؟

كل سنة وانتى طيبة يا ايزو كل سنة وانتى بخير..قضيتى اول يوم ازاى؟؟ كان حلو؟؟ تجربة جديدة طبعا..

طب محدش استغرب من قصة الصيام دى؟؟
ربنا يثبتك يارب واستمتعى بالتجربة لاقصى مدى وعيشى حياتك

بجد وحشتينا ابقى تعالى كتير عشان نطمن عليكى يا ايزو

سلام

ponpona يقول...

بيجماليون لا يعرف من الطرق الا واحدا

بيجمالون أعجب بأفروديت فترك الأخريات
بيحماليون صنع جالاتيا وجالاتيا كانت
من صنع بيجماليون ... جالاتيا كانت جميله
وجمال بجماليون من نوع واحد

بجماليون لايري الأشياء الاخري ويعد هذا اكتشافا

بيجماليون لا يعرف من الطرق الا واحدا
فيتأكد أنها فارقت الجمال الخالد حين تمسك بمكنسه

وجالاتيا جميله بالمكنسه
لكن هذا ليس جمال بجماليون
فـ بجماليون عنده جمال واحد
وهو بالتأكيد لا يمسك مكنسه

بيجماليون عاش كما يليق بـ بيجماليون
وجلاتيا عاشت كما يليق بـ أسطوره

عمرو يقول...

أهلا واحدة من الناس
أنا لم أغضب على الإطلاق.. أنا فقط أستطيع أن أميز حين يحاول شخص ما أن ينكشني فلا أتركه ينال ما يريد.
أهلا بك يا واحدة..
:)

عمرو يقول...

بنبونة
أنا مسرور بمجيئك وعودتك. لا أعرف هناك بعض الأشخاص نفرح لمجرد تواجدهم, وأنت واحدة من هؤلاء. أرى أن لديك في أغلب الأحيان عين ثاقبة ترى جوهر النص. مصطفى السيد سمير كان له حق في أن يفرد لك تدوينة باسمك.
:)

عمرو يقول...

منين جالك الإحساس ده يا إينجيل.. أنا أكبر منك سناً, لكنك أكبر قدرا..
:)

عمرو يقول...

إيزولد
مرحبا بعودتك. المدونة كانت مضلمة (من المفترض أن تردي وتقولي أنها منورة بأصحابها)
دائما ما تبهريني بثقافتك يا إيزولد. دعيني أضيف إلى ما قلتيه أن هناك فيلم آخر أجنبي بنفس عنوان فيلم فؤاد المهندس واسمه My Fair Lady. الحدوتة في رواية برنارد شو مختلفة بعض الشيء, فبطلة الرواية تدرك أن بيجينز (بيجماليون في الأسطورة) لا يحبها كما تريد ولا يعاملها كما ينبغي لها, وأنه لا ينسى أصلها وتقرر أنها ستنضم إلى رجل آخر يحترمها.
لا أدري ربما أرى أنا أن جالاتيا خاصتي ستكون جميلة جملاً متنوعاً بتنوع ما تقوم به, فجمالها وهي تقرأ سيكون مساويا في الإبهار لجمالها وهي تكنس أو جمالها في حفل ساهر لبست من أجله فستان جديد جميل.
أهلا بعودتك مرة أخرى يا إيزولد
لا تغيبي
كل عام أنت بخير
:)

ponpona يقول...

شكرا لك عمرو محمود السيد

شكرا له مصطفي السيد سمير

أساميكوا شكلها حلو أوي وهي ُثلاثيه كده

:)
:)
:)

ponpona يقول...

الله ينور عليك ياعمرو
هو دا بالظبط " ستكون جميله
جمالا متنوعابتنوع ماتقوم به"


شكر أول ... لله

شكر أخير لذاك الرائع المسمي تدوين
:)

غير معرف يقول...

عمرو :)
anGeL

عمرو يقول...

بنبونة
:)

جارة القمر يقول...

ايون هى جميلة بالمكنسة و بالجردل كمان
كتير بتكون فى حياتنا اشياء نراها عادية و لكن دون وجودها نرى الحياة مملة كئيبة ... بجماليون فعلا اشعرنى كيف هو الانسان لا يرضى باى شئ ابدا... و ان كان طبيعيا ان يفقد شغفه بجالاتيا فقد عاش حالة من الحب مختلفة عن الحب البشرى او الحب المألوف و من الطبيعى ان يرفض عقله ان يعيش حبا عاديا كبقية البشر
عجبنى تعليقك ان الرجل يحب يعينيه و تحب المرأة بأذنيها ... صح اوووى الكلام دا