أغسطس 02، 2009

مراخير طويلة



دي حدوتة للبنات الحلوين, الولاد الوحشين الكلبين مش يقروا. ولو قروا, مش يعلقوا. ولو علقوا, يقولوا كلام حلو..

كان فيه ملك جميل ووسيم ومعجب بنفسه خالص خالص جداً يعني. كل ما يشوف مراية يقف قدامها يسبسب شعره، ويتملى في جماله.

في يوم كان الملك ماشي في الغابة هو وحراسه, فشاف واحدة ست عجوزة جدا جدا. بص عليها كده وقالها:
- "انتي يا ست يا عجوزة انتي.. كل دي مراخير؟!! مش معقول, ده مراخيرك أطول من دراعك".
الكلام ما كانش فيه حاجة تضحك بس حرس الملك كان لازم يضحكوا لما لقوه بيضحك. الست وقفت ورفعت شعرها الرمادي من على عينيها ورفعت صولجان كان في إيدها في وش الملك, وقالت كلام مش مفهوم, وبعدها قالت له:
- مراخير المحروس هاتبقى أكبر من البرطوش, ومش هايرجع لأصله غير لما يقر ويعترف إنه مراخيره كبيرة, يا ملك الجزيرة.

الملك فهم على طول إنها ساحرة ووشه جاب ألوان.. لكن قبل ما يقول لحراسه يقبضوا عليها كانت الساحرة اختفت. الراجل بقى في ورطة كبيرة, لأن مراته حامل في ولي العهد. كان الوزير جبنه فقاله:
- يا مولاي, ولي العهد لو جه بمراخير كبيرة فعلاً فأول ما هايبص في مراية لما يبقى عنده تلات سنين حايعرف إنها كبيرة والمشكلة كلها هاتنتهي. السحر ده ضعيف قوي ومش هايستمر.
- انت شايف كده يا وزير
- طبعاً يا مولاي.

لما الملكة جابت المحروس كان جميل جداً, عينيه زرق زي مية البحر, وشعره بلون الدهب, لكن مناخيره كانت أكبر من رجله.. حاجة غريبة فعلاً.. كل اللي كان يبص عليه يلاحظ مناخيره أول حاجة, فيكتم الضحكة ويقول "الله.. يا حكمتك يا ربي". الملك لاحظ الحكاية دي, فابتدى يمرض بعد ما حس إنه ضيع مستقبل ابنه لأن الشعب هايتمسخر عليه لما يمسك الحكم.

لما بقى عمر الأمير تلات سنين كان الملك ودع. المرض والضيق هلكوه. الملكة ورجال البلاط خافوا على ولي العهد إنه يموت زي أبوه من الاكتئاب والزعل, فملوا القصر برسومات للملك المتوفي بعد ما طولوا مناخيره, ورسومات لبنات حلوين مناخيرهم كبيرة برضه. كمان رجال البلاط اللي كانوا طمعانين في رضا الملكة كانوا بيقعدوا يشدوا في مناخيرهم ليل نهار عشان تطول. وبكده لما تشوفهم الملكة ترضى عليهم. كان كل اللي حوالين الأمير بيحاولوا يحسسوه إن المناخير الطويلة قمة الجمال.. ويقعدوا يقولوله إنهم نفسهم في مناخير زي مناخيره.

علماء التاريخ قعدوا يدوروا في الكتب على العظماء اللي مناخيرهم كبيرة وابتدوا يعلموا قصص العظماء دول في المناهج للأطفال اللي من سن الأمير وللأمير نفسه, عشان لما الأمير يمسك الحكم يبقى واثق في نفسه والناس تبقى معجبة بيه. رجال الدين قعدوا يوعظوا في الناس ويقولولهم إن ربنا بيدي كل واحد على أد مناخيره. علماء النفس قالوا إن طول المناخير يدل على قوة الشخصية, والثبات الإنفعالي والصحة البدنية كمان.

لما الأمير كبر وكان لازم يختار عروسة ويتولى الحكم, أمه جابتله يجي ميت لوحة لميت عروسة, لكن كلهم كانت مناخيرهم أد التوتة. الأمير قال:
- كلهم وحشين. أنا عايز واحدة مراخيرها زي مراخيري.. مراخير طويلة وكبيرة تدل على العظمة والشموخ وقوة الشخصية.

طبعا وصيفات الملكة كتموا ضحكتهم بالعافية, وبعدين الملكة شاورتله على صورة واحدة غير المية. كانت دي صورة الأميرة بنت ملك البلاد البعيدة. قالت له إن مناخيرها صغيرة, لكن بيقولوا عليها إنها فعلا بنت شخصيتها قوية, وجدعة وبنت بلد كده وحاجات من دي يعني.

الأمير لما شاف الصورة اتوهم, وقال إنه عايز من ده. أمه قالت له إنه لازم يسافر عشان يخطبها. فبدأ رحلة مدتها سنة على ضهر حصان, كان كل يوم يصحى من النوم ويبص في الصورة ويقولها "آه بس لو مراخيرك زي مراخيري.. لكن أقول إيه؟ الحلو ما يكملشي".

الأمير لاحظ حاجة وهو ماشي بين البلاد. لاحظ إنه كل ما يدخل بلد الناس بتضحك لما تشوفه. بقى نفسه يعرف السبب, حراسه قالوله إن الناس مش بتضحك عليه, لكن هما سعدا بس بوصوله.. عشان كده كان بيبتسم ببلاهة ويرفع إيده يسلم والناس تضحك أكتر.

لما وصل لقصر ملك البلاد البعيدة لقى مصيبة كبيرة خالص, خالص. الأميرة اتخطفت, وبيقولوا إن اللي خطفتها الساحرة الشريرة. قعد الأمير سنتين يدور في الغابات والصحاري لحد ما وصلها, فلقاها مسجونة في بيت قزاز. لما قرب منها حس بشعور جارف بالحب. كان فيه فتحة في حيطان البيت تقدر تبص عليه منها بنص وشها أو ممكن تطلع منها إيد من إيديها. سمعت كلامه وحكايته, ويظهر إنها بدأت تحبه. بس كانت عينيها على طول بتبص على أطول مناخير شافتها في حياتها. الأمير لاحظ. بص في صورته المنعكسة على الحيطة القزاز.. وقالها.
- مالك؟ بتبصي على مراخيري ليه جامد كده؟ مش عجباكي يا روح الملكة؟!!! دي أحلى مراخير في التاريخ.

الأميرة كانت مؤدبة, وبنت ناس فمرضيتش ترد عليه. بس مديتله إيدها عشان يبوسها (وده كان سلو بلدهم يعني). الأمير جه يبوس إيدها ما عرفش من مناخيره. فقال:
- تخيلي.. انتي مراخيرك حلوة فعلاً.. وأنا لازم أعترف إن مراخيري طويلة وشكلها مش حلو.. بس أنا نفسي تقبليني. المراخير دي خلقة ربنا.. ما ليش يد فيها.. لكن أنا أقدر أسعدك, لأني باحبك وفضلت سنين أدور عليكي بدون يأس.

الأميرة قالت له:
- إنت نبيل قوي.. وأنا قررت أتجوزك وأستحمل مناخيرك الطويلة دي. بس اوعى تكون بتنف كتير.. عشان مش ناقصة قرف.

الأمير والأميرة ضحكوا, ومع ضحكتهم اتكسر البيت القزاز.. ولأنه اعترف أخيراً بإن مناخيره طويلة فعلى طول السحر ابتدى يتفك ورجع جميل تاني.

وفأجة طلعت الساحرة من الهوا وهي هاتتجنن, قالت إنها عملت كل حاجة عشان تبعدهم عن بعض, وعشان الأمير ما يشوفش حقيقته في عنين الأميرة, ونكدت عليها عشان ماتضحكشي فيتفك السحر, ومع ذلك هما عرفوا يضحكوا ويخرجوا من الأزمة الكبيرة دي. الساحرة قالت كلام كتير مش مفهوم وحطت صولجانها على راسها وحرقت نفسها.

المهم بقى, إن الأمير اتجوز الأميرة, واتعملهم فرح كبير. بس كان فيه مجهودات كبيرة لازم تتعمل عشان يقنعوا الشعب إن "المراخير" لا تدل على أي شيء من صفات الفرد.


توتا توتا

تصبحوا على خييير
:)

هناك 28 تعليقًا:

غير معرف يقول...

هيييييييييه انا اول واحده اعلق
بس ايه ده بسم الله ما شاء الله بوستين فى يوم واحد اللهم لا حسد ربنا يزيدك
ك
:)
جميله قوى القصة ديه وفيها امل كتييير وضحكتنى قوى
بس بصراحه الاميرة روحها حلوة قوى
ودايما كده لازم يكون فى حد شرير بس حلت الحدوتة قوى
بس سؤال
هى اسمها مراخير ولا مناخير ؟؟؟
هههههه حلوة قوى
:))
angel

عمرو يقول...

أحتي هدير, وانا أخوها وأمها الثانية كانت بتقول مراخير وهي صغيرة.. من هنا جات الكلمة في بالي وأنا باكتب
الحكاية أصلها فرنسي.. بس أنا طبعا حورتها
فلاحان إنك أول مين يعلق.. وفرحان إنها عجبتك
:)

غير معرف يقول...

ربنا يخليهالك يا رب
وانا فرحانه اكتر لانها قصه لذيذه جدا
:)
angel

عمرو يقول...

:)

زهره ربيعيه يقول...

الله الله الله الله..ياخرابى رهيبه على فكره انا كنت لسه هتسحر وسبت الاكل..انا اصلى بحب الحواديت خالص ..فكرتنى بايام ما ماما كانت بتنيمنى ف حجرها وتحكيلى عن الشاطر حسن اللى حب ست الحسن والجمال ولف عشانها البحور والجبال..انا حتى حافظاها زى ما ماما كانت بتحكيها..
ومضمون حدوتك حلو اوى..انه الجمال مش بالشكل..احسن ان الست الوحشه الساحره الشريره اتحرقت..خليها تغور ف داهيه..
عجبتنى وضحكت من قلبى اما قلت انما الاعمال بالمناخير..فطستنى من الضحك
بجد انا هقول لماما انها راحت عليها وانها ماعادتش بتعرف تحكى حواديت..خلاص مانت هتتولى المهمه دىوعلى كده كل يومين تحكيلنا حدوته حلوه كده وملتوته
ياخرابى
انا بشكرك بجد يا استاذى..انا هنام النهارده مبسوطه خالص..حدوتتك احلى من الشيكولاته..احلى خالص

عمرو يقول...

ِشكرا خالص يا زهرة
أنا فرحت قوي من جملة "حدوتك أحلى من الشيكولاتة دي"
جامدة والله.
فرحان إن القصة عجبتك. صوم مقبول إن شاء الله
:)

Isolde يقول...

انا متغاظ، و ما تسألش ليه... أفففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففف

زهره ربيعيه يقول...

على فكره انا رحت صحيت ماما هى كده كده كانت هتصحى تتسحر وقريتلها القصه..بصراحه كانت غيرانه منك ههههههههههههههه اصلك بتحكى حواديت احلى من حواديتها..انا كمان هحفظها واحكيها لولاد اخواتى..بقول لحضرتك ايه..لازم كده تكتب حواديت تانى..مراخير طويله ..رجل مسلوخه..مش مهم انا بحب اى حدوته..وماما كمان بتسمع الحواديت دى معايا ههههههههههه كانه برنامج ابله فضيله..فاكره؟هههه
:):):)

جارة القمر يقول...

هيييييييييييييه حدوتة قبل النوم ... و الله انا كنت لسه هقوم انام قلت اشقر على المدونة لقيت حدوتة فرحت اوى على فكرة

ان شاء الله يا عمرو الايام دى تعدى على خير و تبقى احسن ان شاء الله

آية مش هنا يقول...

:)

عمرو يقول...

إيزولد
ليه متغاظ بس. يعني أكتب حدوتة.. مش عاجب. تشنعي على الإنجليزي بتاعي وأسكت.. مش عاجب
أوفففففففففف
ههههههها
هو أنا الصراحة عارف ليه انت متغاظ. وعاذرك. بس عشان فيه توائم كتير مش هاينفع نتكلم
:)

عمرو يقول...

أهلاً زهرة
طبعا فاكر أبلة فضيلة. بس باحاول أفتكر أي حدوتة من حواديتها مش قادر. أنا اتربيت على حواديت الست دي والله.
صوم مقبول ليكي انتي وماما. واستنونا في الحواديت اللي جاية. على فكرة فيه حواديت تانية أنا كاتبها في المدونة لو عايزة تقري
:)

عمرو يقول...

أهلا جارة القمر
أنا فرحان إني فرحتك. ويا رب تكون ليلتك إمبارح كده هادية وجميلة. أما أنا بعد ما كتبت الحدوتة دي حلمت بحلم رهيييب, يا رب يتحقق
:)

عمرو يقول...

آية
يعني بعد الغيبة الطويلة دي.. تبتسمي وما تقوليش ولا كلمة. تعرفي أنا بادخل مدونتك باستمرار ومشة بالاقيكي هناك. بالاقي البوست بتاع الرضا لمن يرضى, فأقول رضيت
:)

غير معرف يقول...

تسلم إيدك يا عمو... قصدي يا عمرو!!
شكلك هتكون أب جميل ؛ تعرف فعلا لغة الأطفال دي لذيذة ؛ ليها وقع ع الودان مابيتنسيش
أنا كمان عندي "سارة" بنت بنت خالتي وساكنة معايا في العمارة ، عندها حرف الرة بتقوله "مدلسة مش مدرسة".عصفولة مش عصفورة.وهي علي فكرة مش بيبي هي عندها 4 سنين ؛ بس يا خلاصي عليها ؛ لما أكلمها أقولها إنتي "صالة ولا سفلة " ,يعني سارة ولا سفرة!!.حدوتة فيها حكمة وسياسة كمان؛ شوف يا أخي خلوا الملك يعتقد إن الناس كلها وحشة وهو بس إللي حلو !!!شوف إزاي ...
حدوتة كميلة يا أبو مناخيل مس كبيلة؛؛؛؛
ديدي

عمرو يقول...

هههه
أهلا ديدي
لا طبعا, مراخيري مس كبيلة. حتى اسألي ماما.. هي أكتر واحدة معجبة بمراخيري
:)
أنا فرحان إن الحدوتة عجبتك. أنا بافكر أطلع كتاب حواديت, تفتكري الفكرة دي هاتنجح؟

جمال عمارة يقول...

رغم أن القصة قديمة ومعروفة، إلا إنك حكيتها بشكل رائع ودمه خفيف..

تحياتي يا عمرو،

عمرو يقول...

قديمة؟ يا باشا دي وارد الخارج.. حاجة فرنساوي كده من النوع الأصلي. طيب إيه رأيك إنها واقعة عليا بخسارة؟
هههههه
شكراً أستاذ جمال

غير معرف يقول...

أفهم من كده إن عندك حواديت من النوع الكميل ده ؛ طبعا تذيع ..قصدي تنشر. علي فكرة أنا شحطة أهو بس بحب حواديت المكتبة الخضرا وميكي ؛ بتخيل وأنا بقرأها الناس والأماكن وعلشان كده كمان أنا بحب الراديو ؛؛عارف وأنا في الشغل في وقت البريك بادخل المكتبة وأقرا القصص ديه .
موفق إن شاءالله يا دوكتول!!!
ديدي

عمرو يقول...

شكرا ديدي
:)

زهره ربيعيه يقول...

لو حضرتك نويت تعمل كتاب حواديت انا اضمنلك ان نص اطفال البلد هيشتروا الكتاب وطبعا انا على رأسهم ههههههههه
انشر بقلب جامد ونحن من خلفك

عمرو يقول...

أكرمك الله يا زهرة
أنا كمان باحب الحواديت على فكرة
:)

enjy يقول...

وانت بخير يا ضناااااااايا

قصتك دى فكرتنى بحدوتة تانية الامير فيها كانت مراخيره طويلة اوى اوى وكان فى اميرةصاحبته الانتيخ بس مكانتش حبيبته وكانت مصاحباه هو كدة كله بعبله بسلطاته ببابا غنوجه بمناخيره الطويلة..بس على عكس حدوتك الاميرة اللى فى الحدوتة بتاعتى كانت كل ما تقرب من الامير ابو مراخير طويلة تلاقيه من جواه اوحش واوحش ..قعدت تساعده كتييييييييييير انه يغير شكله من جوة عشان يبقى حلو ولطيف بس هو كان حمار وجحش وحلوف ..
قعد يعاند معاها ويقولها انه هو كدة وعمره ما هيتغير واللى عاجبه عاجبه واللى مش عاجبه يتفلق..
الاميرة قعدت تقول انه معقد نفسيا بسبب مراخيره وانها لازم تقف جنبه..
الاميرة فضلت واقفة جنب الامير كتير اوى اوى لحد ما لقت دكتور يعمله عملية تجميل ويرجع مراخيره صغيرة..
الامير عمل العملية ورجع جميل بس اول مافاق من البنج قال للاميرة انتى كدة مهمتك انتهت..انا قلتلك من الاول ان عمرى ما هتغير وانى شخص سييء ووحش وانتى اللى اصريتى تساعدينى..
الاميرة بكت ومردتش عليه راح نده الحراس وقالهم خدوها واتخلصوا منها..

بس على فكرة الامير والاميرة دول كانوا اصحاب مكانوش بيحبوا بعض ولا حاجة بس الاميرة اتجرحت اوى من صاحبها الامير واكتشفت انه لا امير ولا حاجة دة صعلوك معفن..

وانت ازيك يا عمرو السيد؟؟؟؟؟

هو البوست دة نازل امتى يا باشا؟؟ دة سؤال برىء يعنى والله

حلوة الحدوتة عجبتنى اوى ميرسى يا عمرو

سلام بقى

عمرو يقول...

أهلا يا إنجي
متهيألي أنا عارف الأميرة دي. بس أنا من مكاني هذا بأقولها.. إن ده لا أمير ولا حاجة. ده فالصوا.. وبأقولها في يوم هاتلاقي أمير حقيقي مش مزيف. فمش تزعل خالص خالص

أنا نشرت التدوينة دي إمبارح بالليل على الساعة 11 كده.
ما تغيبيش عن المدونة عشان أنا باستنى تعليقك. وعلى فكرة كل اللي بيزور المدونة بيبقى مستني تعليق إنجي إبراهيم يمكن أكتر من تدوينة عمرو السيد
:)

تــسنيـم يقول...

إيه ده؟؟؟


هيا ديدي بقت تيجي هنـــا؟؟
هو و أنا مسافرة إنت خطفت الزباين بتوعي؟؟


ماشي يا عمرو حاضرررررررررر



الحدوتة حلوة بجد حتى وإن كنت لاطشها من الأدب الفرنساوي

P:

عمرو يقول...

تسنيم
نعم نعم
أنا سرقت الزباين بتوعك؟ إنتي هاتتبلي عليا؟ ولا انتي اللي مشيتي وقلتي عدولي
وبعدين إيه لاطشها دي؟ الحواديت دي مش ملك حد يا ماما.

سيبك انتي.. أنا مبسوط إنك رجعتي بالسلااامة
:)

أنسانة-شوية وشوية يقول...

تصدق بقي ان بقالي كتير بدور لي المدونةبتاعتك خالتو وديدى عمالين يأكدوا عليا انى لازماً ولا بد أدخل عنك وأقرأي ..ادخلي وهتعرف ليه بنحرضك علي القراءة له، انا بقي مامة سارة اللي ديدى كاتبه عنها وبحرضك علي نشر الحواديت دى تراث وحكم جميلة بأسلوب شيق ولذيذ وشكلك لك باع فيها
انا كمانوحشتنى الحواديت عالة انا وخالتى مدونة اسمها حكايات جدتي بس بقالنا فترة مكتبناش فيها حمستنى...جزاك الله خيراً

عمرو يقول...

آنسة شوية شوية
أهلا بيكي
مش عارف أقولك غير إنك فرحتيني فعلاً بزيارتك. ربنا يفرحك كمان وكمان
إلا صحيح هو ديدي فين ليها كتير مش بتزورني هي بخير؟