أغسطس 03، 2009

حروق

match_heart_in_fire_by_dkraner تحكي لي أمي أنني عندما كنت صغيراً, كنت أنبهر كثيراً برؤية النار. كانت هي تحذرني من الاقتراب بأن تفتح عينيها على اتساعهما وتنطق بتلك الكلمة الحاسمة المكونة من حرفين بسيطين. لكنني كنت أردد هذه الكلمة كأنما أحذرها هي, ثم أبتسم وأضع يدي في اللهب. أبكي كثيراً بعدها, وتنزعج هي.. تجري باتجاهي وتضمني إلى صدرها وتقبل موضع الحرق, قبل أن تنفخ فيه بفمها, وتصب عليه الماء البارد, وتدهنه بدهان لا يخلو منه بيتنا تحسباً لمثل هذه الظروف.

حينما كبرت قليلاً كنت أجري بعض التجارب العلمية في المطبخ أو البلكونة, وكان من الطبيعي أن تشم في بيتنا رائحة أشياء تحترق. لكن أمي لم تكن تعنفني كثيراً, فهي تعلم أن لدي رغبة كبيرة في الاقتراب من النور والأشياء المتوهجة المضيئة.

اليوم سأسابق القطار عائداً إليها.. سألقي بنفسي في حضنها وسأكشف لها صدري كي ترى ذلك الموضع الذي احترق من قلبي بدون نار أو لهب.

هناك 27 تعليقًا:

غير معرف يقول...

أنا مش هشتغل النهارده بأه!!!!
توصل بالسلامة إن شاء الله ؛ وسلامنا للماما الجميلة إللي هدتنا أحلي هدية؛
وكل أيام مباركة والعائلة بخير .
ديدي

عمرو يقول...

الله
مين قالك تدخلي على المدونة وانتي في الشغل
معطلاني بتعليقاتك على فكرة. أنا اللي مش عارف أشتغل, وأستاذ جمال كده ممكن يجري ورايا
الله يسلمك
:)

عمرو يقول...

أنا كنت باهزر يا ديدي لاحسن تفتكري إني باتكلم بجد
:)

غير معرف يقول...

لا منكن أزعل منك ؛ ابسلوتللي !!!
ديدي

عمرو يقول...

:)

زهره ربيعيه يقول...

استاذى العزيز اليوم سيعود لبلدتنا الرابضه على ضفاف النيل رونقها..سترقص الزهيرات وتتنشق الاشياء عبير سعيد..عودتك اليها ستعيد اليها الحياه..بلدتنا السمراء سعيدة اليوم بمجيئك
ابتهل الى الله ان تصل سالما..واشعر منذ الآن بالابتسامة العريضه التى ستزين شفاه والدتك ودمعتها التى ستجرى فوق وجهها حينما تراك..قبل لنا يدها عرفانا منا بجميلها..فلقد اهدتنا اديبا يحق لنا ان ننحنى له احتراما
وطبعا سنكون بانتظارك فى ورشة العمل الاحد القادم باذن الله..
طبعاومعاك الشكولاته..ولا اقول لحضرتك بلاش..هاتلنا معاك بس قصه جديده لاننا اتفقنا انها احلى من الشكولاته
:)

عمرو يقول...

أهلا زهرة
لساني عاجز فعلا عن الرد. أذهلني تعليقك, وأسعدني وأشعرني بالكثير من الخجل. أنا سأحاول بكل ما عندي أن أكتب قصة أحلى من الشيكولاتة كي ألقيها في الورشة.
أسعد الله أيامك كلها مثلما أسعدت يومي
:)

جمال عمارة يقول...

اسمح لي أعترف بإنك فاجئتني بنهاية القصة..

جميلة يا عمرو..

لكن أنا شايف الناس بتقولك تروح بالسلامة وتييجي بالسلامة، هو انت مسافر بجد؟

الله.. مش دي قصة برضه ولا إيه؟؟

عمرو يقول...

ههههههه
هو أنا ما قصدتش إنها تبقى قصة خالص والله يا أستاذ جمال. ده خبر قصصي. بس أنا مبسوط إنه عجب حضرتك
أول ما هاوصل سأعكف بقى على حكاية الآر إس إس فيدز دي وإن شاء الله هاعمل تطويرات في المدونة.. إحتمال كبير أحتاج مساعدة حضرتك وأنا عارفك ما بتتأخرش
:)

زهره ربيعيه يقول...

اسعد الله ايامك كلها استاذى العزيز..ومنحك اكثر مما تتمنى..صدقنى سيكون لنا الشرف ان تكون بيننا الاسبوع القادم..وكلى لهفة منذ الآن لسماع تلك القصه التى اعرف مقدما انها ستنال اعجاب جميع الحاضرين..ولكن هل لى ان اطلب منك الا تنسانا اثناء وجودك فى بلدتنا من روائعك..والايشغلك عن الكتابة شاغل فكما ترى قرائك كثيرون وينتظرون بفارغ الصبر كل ماهو جديد
كما ان كتاب كوابيس الفتى الطائر به العديد من القصص التى صادقتنى فى الايام السابقه ولو كان لى ان اصبح يوما ما ذات شأن فصدقا سيكون الفضل الاكبر لكونى تلميذتك
اسعدتنى كثيرا كتاباتك وهى صديقتى الوحيده الآن فلا تحرمنى منها

عمرو يقول...

طلباتك كترت يا زهرة
:)
يعني عايزاني أكتب قصة أحلى من الشيكولاتة وكمان تدوينات كتير. عموما أنا مش عارف أقولك إيه. أنا لا أستاذ ولا حاجة.. كلنا في بداية الطريق. لكن أنا مستشكر خالص قوي يعني
وربنا يجعلنا عند حسن ظن الحماهير ونفرح البلد
لا دي حتة من لقاء مع لاعب كورة مش دي.. اممم
يعني ربنا يستر وألاقي كلام أقوله
ههه

زهره ربيعيه يقول...

:)

غير معرف يقول...

توصل بالسلامه يا عمرو
سوهاج هتنور اكيد
وربنا يخليلك ماما
جميل قوي البوست و نهايته اجمل
وفكرني بنفسي زمان ودلوقتي تقريبا تنطبق أخر جمله عليا
والله الواحد بقي ينتظر البوست بتاعك بفارغ الصبر
كل شوية ادخل اشوف
بس يا تري هتكتب هناك و لا اية !
ابقي بقي سلميلي اهل سوهاج كتير ;)
angel

غير معرف يقول...

معلش هنجت في آخر جمله
انا قصدي اقول
ابقي سلملي علي اهل سوهاج كتير ;)
وتوصل بالسلامه يا عمرو
angel

تــسنيـم يقول...

عارف.. كنت زمان كتبت نص نثري بيتكلم عن ليه الفراشة بتروح نحية اللهب وهيا عارفة إن نهايتها هتبقى بسببه و كنت قولت إن بحثها عن الدفء هو اللي بيعميها عن العواقب.



دفء حميم ثم هلاك في نهاية المسار

عمرو يقول...

angel
يا رب يسلمك يا رب ويديكي الأصلح ليكي ويرضيكي
أنا هحاول أكتب بكل ما عندي. أنا خلاص ما بقيتش أعرف أغيب عنكم

عمرو يقول...

تسنيم إنتي متأكدة إنك كنتي في مصيف؟
ليه عباراتك كلها محملة بالأسى كده يا بنتي. الحياة مش مستاهلة. ابتسمي وفكيها
:)

غير معرف يقول...

مساء الخير مش هاقول استاذى علشان كلمة استاذ هاتكبرك قوى المهم اسمحى ان امر عجبنى اوى البوست اول وهلة كنت اقولقصة لكن حسيت انها حقيقية اسلوبك رائع وغريب حبك للنار توصل بالف سلامة ادام عليك حبك لامك وكل عام وانتو معى بعض فى حب الله انا قرات البوست من قبل ما ادخل النت من اختى الصغيرة ديدى الجميلة تحياتى


قطتى

enjy يقول...

امممممممممممممم

عجبتنى اوى...بس انا عايزة انام ومش عارفة الوك لوك..عارفة انك كدة طبعا هترتاح من الرغى ووجع الدماغ بس انا بحب الوك لوك هنا عندك اعمل اييييييييييييييييييييييييييه؟؟؟

على فكرة انا بحب شكل النار قوى

Isolde يقول...

عمرو

انا امبارح طووووول اليوم ابص عالبوست و ما اعرفش اعلق، الله يخليك بلاش حرقة الدم... قصدي القلب دي عشان ف ناس بتيجي عندك هنا و اكيد بتتعب لما تقرا جملة زي اللي فيها حرقة قلب دي... عموما قول لتسنيم ان تعليقها ف الجون و انها جات عالجرح تمام

عمرو يقول...

أهلاً مرة تانية يا قطتك
هههه
أهلا بيكي
أنا خلاص وصلت. معلش معرفتش أعمل معاكي الواجب عشان أنا كنت مسافر. كان نفسي أرد عليكي بمجرد ما تعلقي. لكن خيرها في غيرها.
مستشكر خالص على كلامك الرقيق ده. وسلميلي قوي على ديدي وعلى ماما
:)

عمرو يقول...

إنجي
مين اللي حسدك بس يا بنتي؟ فين التعليقات الملحمية بتاعتك؟ طيب أنا كده زعلان.. أعمل إيه دلوقتي؟
:(

عمرو يقول...

أهلا إيزولد
أنا آسف جداً إن كان كلامي تسبب في ألمك. بس تعرفي؟ أنا عندي الكثير من الكتابات اللي كتبتها اليومين اللي فاتوا واللي فيها الكثير من الألم وما رضيتش أنشرها عشان عارف إن فيه ناس هاتتألم منها. أنا عموماً باكتب اللي يجي على بالي يا إيزولد وبانشر منه اللي ممكن يتنشر دون إزعاج الآخرين. لكن يعني أموت أنا من الغيظ وحتى ما يبقاش ليا حق إني أعبر عن الألم والتعب والنكد اللي عايش فيهم؟
دي حاجة غريبة والله
بس كلامك أوامر يا إيزولد. حاضر يا ستي. من عينيا.
أما بقى لكلام تسنيم فهو لا على الوجع ولا حاجة. مع الاعتذار لتسنيم يعني. بس أنا شايف إنه نزعة إكتئابية تنتهي بخروج صاحبها/صاحبتها من حالة إحباط مؤقتة. أنا ما حبيتش الكلام اللي قالته تسنيم خالص. الحياة فيها مكاسب كبيرة واللي عايزها لازم يتحمل خساير كبيرة برضه
نسيت أقول ضهر الخييير
:)

عمرو يقول...

إيزولد
أنا الآن أشعر بالكثير من الذنب. من فضلك سامحيني.. لم أقصد أن أتسبب في ألمك

Isolde يقول...

عمرو

اولا انا باعتذر و بشدة عن تدخلي ف اللي انت كتبته. المدونة دي بتاعتك و ده مكانك و الحتة اللي المفروض انك بتتنفس فيها شوية ف انت تكتب اللي انت حاسه و حابب تكتبه و اللي مش عاجبه ما يقراش... انا بس كنت مكتئب خالص امبارح عشان كدة ما استحملتش البوست، ده بخلاف اني مش بحب النار بتاتا و لا اي حاجة درجة حرارتها اكتر من تلاتة الا ربع درجة مئوية :)

اما عن كلام تسنيم فانا قصدت آخر جملة منه، اللي عن الفراشة... هي حقيقة و الله، ساعات الواحد بيبقي محتاج لحاجة و تلاقيه مشي ف طريق هيوصله للحاجة دي بس الطريق ده فيه اذي ليه برده، بس هو بتبقي عينه عاللي نفسه فيه و بيعمي عن حاجات كتير ف المقابل... بس خلاص

اقوللك حمد الله عالسلامة هنا علي جنب، لاحسن الناس هريتك سلامات ف البوست بتاع الحب ف المنفي

:)

عمرو يقول...

إيزولد
اسمحيلي أرد عليكي هنا على جنب وأقولك: الله يسلمك
:)
أنا باحاول أكتب حاجة حلوة تخرجني من الزعل وتخلي الناس اللي حواليا يفرحوا. ليكي عندي تعويض كبير عما حدث لك من أذى من تدوينة حروق..
فكري التعويض هايبقى إيه؟؟؟؟
:)
الله يسلمك مرة كمان. هادعيلك يسلمك في سفرك
تروحي وترجعي بالسلامة
:)

Isolde يقول...

تعويض؟!!! امممممم دي فرصة كبيرة و مش هاضيعها، هافكر و ارجعلك

:)