أغسطس 15، 2009

من التاريخ السري لعمرو السيد (1)

في الصورة أنا وأم سامح

- أنا: إحنا رايحين فين يا حامد؟

- حامد: إمشي وانت ساكت.

- مصطفى: إحنا رايحين مكان.

- أنا: يا سلام. ما أنا عارف إننا رايحين مكان. يعني فين المكان ده بالظبط؟ وهانعمل إيه هناك؟

حامد: إحنا رايحين زار (بطريقة ريا وسكينة)

كانت الجملة الأخيرة كفيلة بأن أعلنها صريحة أني لن أخطو خطوة واحدة إلى الأمام. نظر إلي حامد وقال إنه قد اتخذ كل الإجراءات اللازمة فليس علي أن أخشى شيئاً, أردف مصطفى قائلاً إنه أحضر معه دجاجة كي يذبحوها عند قدمي أول من "يشوهر".

مشيت لا أعرف إلى أين, ثم إذا بلافتة مكتوب عليها "مكان".. ضحك مصطفى بمكر, وأشار حامد إلى رجل جالس أمام ذلك المبنى المواجه لضريح سعد زغلول. قال إن الرجل ليس بواباً وأنه سيلعب دوراً مهماً الليلة. دخلنا.. ثم كانت المفاجأة.

لم يكن ما ذهبنا إليه زاراً, بل كان فناً راقياً بكل ما تعنيه الكلمة. القاعة مصمة بحيث تبدو بيتاً مصرياً قديماً ينتمي إلى ما قبل الثورة بقليل. السياح يحيطون بنا من كل مكان, ألسنتهم تدل على أنهم من جنسيات متباينة. حين بدأ العرض كانت أم سامح تغني بصوت قوي, وحولها الدفوف ومعازف غريبة الشكل, أغلبها تنتمي إلى السودان والحبشة, الكلمات كانت خليطاً من العربية ولغات ولهجات أخرى أعتقد أنها كلها تعود إلى النوبة والسودان وإثيوبيا.

الجميع في القاعة يتمايلون, الحشد كله كان مبتهجاً. لست بصدد الحديث هنا عن الأمور الفنية فيما رأيت, أو عن أنواع الزار الثلاثة التي تكلم عنها حامد بعد العرض. لست بصدد الحديث عن الآلات الغريبة مثل الطنبور والمنجور. فأنا بصدد الإشارة إلى السعادة والبهجة, إلى تلك الثقة التي رأيتها في أعين العارضين, تلك الفرحة الواثقة بأنهم يقدمون شيئاً متميزاً مختلفاً, وأنهم فنانون بحق.

كانت هذه فرصة رأيت فيها فنانين غير هؤلاء الذين يتبعهم الحرس والكاميرات.. فرصة رأيت فيها الفن كما ينبغي أن يكون.

شاهدوا "مكان" هنا..

هناك 18 تعليقًا:

غير معرف يقول...

جميله الصوره.
انا مرحتش " مكان " قبل كده
وطبعا مش عارفه أشوفه دلوقتي
بس من كلامك شكله مكان جميل
انا أصلا لحد دلوقتي مشفتش الاهرامات :)
اما أنزل القاهره مره هبقي أروح كل الأماكن دية إن شاء الله
مش "مكان " في القاهره برضه !
AnGeL

غير معرف يقول...

نسيت أقول
هيييييييييه انا أول واحده أعلق :))
angel

Isolde يقول...

اممممممممممم.... عندك فيديو للحفلة دي؟ لو في قول عشان محتاجاه... و بعدين انا متغاظة كدة منك، انا ف الاول افتكرته زار بجد! بس اشوفك (وش مدخن) بس شكلك مبسوط ف الصورة، يللا يا سيدي، مين قدك متصور مع ريا شخصيا هههههههه

:)

عطش الصبار يقول...

ما شاء الله ياعمرو
خايفه احسدك واللهى بس با امسكك الخشب دايما ومساعدنى ان المنازل هنامعظمها من الخشب
انا ان شاء الله لما ارجع مصر هادور على كتاب كوابيس ا لفتى الطائر
بصراحه انت عبقريه فى الكتابه وخصوصا انك بتمزج التجارب الشخصيه بالقصه
فبتكون اقرب للقلب لانها حقيقيه
صحيح انا ببقى محتاره ياترى دى تجربه شخصيه ولا قصه بتخلينى اترددكتير فى الرد
عموما انجح القص هى اللى بتبقى نابعه من تجربه شخصيه
اما الزار انا اتفرجت عليه من زمان فى طفولتى وبعدين عرفت انه وسيله لتخلص من شحنات التوتر والالم النفسى ودى طبعا انواع من العلاج الحديث دلوقتى
تحياتى وفى انتظار المزيد من العبقريه

Bahr يقول...

الله عليك يا عمرو وبقيت تروح الحتت دى طب قلى كنت جيت معاك انت عارف انى بحب الحاجات دى ولا ناسى موقعة الجزيره على العموم انت بجد واحشنى يا أخى وعلى فكره انا عندى ملحوظه عليك يمكن علشان ليا حوالى سنتين ونص ما اتقابلناش انت شعرك زحف خلاص يا ولدى واضح عليك اللى بتمر بيه وما تقلش انه ده وراثه بس علشان اعرفك كويس انت دايما كنت بتقلبلنا الاحزان لأوقات مفرحه ( حتى شعرك مش طايقك وهيسيبك ويخلع ) على العموم انا بتابع اخبارك وانا فى ( الغربه ) ويارب اسمع عليك سمع خير قريب قول أمين

ponpona يقول...

انا كمان رحت مكان السنه اللي فاتت
ف التجمع بتاع الضرب شمساويين

:) :) :) :) :)
شوفت أنا مبسوطه ازاي
يمكن دي أحسن تاني حاجه عملتها
فحياتي بمزاجي

أنا بردو ماكنتش فاهمه يعني ايه
التجمع هيبفي في مكان؟ ماهو لازم يبقي
في مكتن أمال هيبقي فين يعني!!
واصحابي قعدو نص ساعه يفهموني
لحد ما اكتشفت ان المكان أصلا اسمه مكان

أكتر حاجه عجبتني الصور الموجوده
ف الصاله فعلا حسيت ان الناس خرجوا
من الصور ووقفوا جنبي
بجد كنت مبسوطه أوي :)
وكمان السلم العجيب الموجود ع اليمين
أول ماتتدخل ، نفسي أعرف بيودي لفين


أول مابدأت أم سامح تغني أنا ذهلت
صوتها قوي أوي وصافي أوي خلتني أحس
ان الحياه لسه فيها حاجات كتير جديره
بالاكتشاف


"مكان"
مكان غرائبي سقط من جيب الزمن
حتي الناس ف الصور اعتقد وبشده
أنهم لم يرحلوا
لاعتقادي أيضا وبشده أن الزمن
لم يمر من هنا

أصحابي اللي مرحوش واناكمان بصراحه
كنا معتقدين ان احنا هنتقابل ف قاعه
ندوات مثلا
لكن لما رجعت وسألوني قولتلهم ان المكان
مضلم شويه وقديم شويتين وكارف علي
انه يكون غرزه وكان في زار!!
انا عايزه اقولك انهم بصولي كده
وقلولي خليكي ماشي ورا جورنال
الدستور دا لحد هنيجي ف يوم مانلاءكيش

عارف بقي ايه الأهم من كل الرغي دا؟
ان البوست دا رقم 1 :)

زوجة جداً يقول...

المكان شكله تحفة ..تبهرنى هذه الاماكن واعرف انى انتمى بشكل او بأخر لطقوس تشبه ما يصنعه طقس الزار ..فلقد حضرت بالفعل زار وكنت يومها لااصدق كثيرا فى تأثيره ولكن مع دقاته المتوالية واستقطابه لكل الموجودات بالرقص او التشنج صرت احن كثيرا لسماع موسيقاه ...اختياراتك لموضوعاتك جميلة ومتميزة اهنئك عليها وارجو ان تعذرن فىبطء تعليقاتى العتب على كمبيوتر ينتمى الى الغهد البائد
معجبة جدا بحواديتك انا واطفال حضانتى
رجاء آخر لاتبادلنى بطأ ببطء وانتظر زيارتك

غير معرف يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليك ورحمة الله وبركاته:-
فى الحقيقه دى اول مره اسجل فى المدونه _لانى مكنتش اعرف ان فى مدونه اصلا _ :) بس فى نفس الوقت عايزه اهنئ حضرتك بيها :)
وان شاء الله فى انتظار المزيد من الموضوعات الادبيه الرائعه :)
اما بالنسبه للموضوع ده فهو موضوع رائع وجميل اعادنا للزمن العفوى البسيط الجميل :)
Heba Gamal Emara

جمال عمارة يقول...

أشكرك على إنك عرفتني إن فيه أماكن زي كده في بر مصر :)

سبحان الله..

أنت تقول إن هذا هو الفن كما يجب أن يكون.. وأنا أقول إني "لا أطيق هذا النوع من الفنون".. :)

المهم إنك عبرت عن حالة من الاستمتاع.. وهذا هو الذي وصلني من التدوينة.. :)

عمرو يقول...

أهلا إينجيل وإيزولد وعطش الصبار وأستاذ جمال وبنبونة وهبة جمال عمارة وبحر وزوجة جدا
أهلا بيكو جميعا
أنا بس هاخلص شغل وأرجع لكم
:)

عمرو يقول...

يا يا إينجيل
لسة ما شفتيش الأهرامات؟ لازم تشوفيها يا بنتي. تعرفي كان ليا واحد صاحبي أمريكي سألني انت بينك وبين الأهرامات كام كيلو. قلت له 450 كيلو تقريباًَ عشان كنت ساكن وقتها في سوهاج. قاللي يعني على كده بتروح تشوف الأهرامات كل يوم, وكان بيتكلم بجد.
تخيلي
لازم تزوري مكان.. التذكرة بعشرين جند. أنا هاديكي جايزة أو تعليق لو استمريتي على كده
استمري
:)

عمرو يقول...

إيزووووولد
أهلا بيكي.. أهلا أهلا
طبعا عندي فيديو للحفلة دي (هو مع واحد صاحبي قوي يعني) بس مش هاجيبهولك
(وش بلسان)
ليه بس متغاظ.. هو أنا قلت غير كده, ما انتي شايفة كل حاجة في المكان بتقول زااااار بس الفرق إن ما فيش حركات عنيفة وكده يعني

يا بنتي أنا على طول كده منشكح, ربنا يديكي وتشوفي
قولي آمين
:)

عمرو يقول...

عطش الصبار
أهلا بيكي.. أخبار أمريكا على حسك. والنبي ياختي تبقي تاخدي بالك من إيزولد دي هاتروح أمريكا وحدانية ومالهاش حد. ابقي شقري عليها. تعرفي انتي بينك وبينها حاجة بسيطة. هي هاتوصل نيويورك ومنها على بنسلفانيا.. يعني فركة كعب
هههههه
على فكرة ما تقدريش تحسديني ومافيش داعي تمسكي الخشب. ناس كتير قبلك حاولوا وما عرفوش.
أنا باكتب اللي حاسس بيه سواء كان شخصي أو غير شخصي
بالنسبة بقى للمجموعة فانتي أول ما توصلي بالسلامة تبعتيلي عنوانك بالتحديد وأنا هابعت لك نسخة من الكتاب وعليها إهداء كمان
ربنا يخليكي لينا وما يحرمناش من طلتك علينا
:)

عمرو يقول...

بحر حبيبي
عامل إيه يا ولدي في الغربة؟ فكرتني بأيام زمان يا بحر.. فين أيام موقعة الجزيرة. تعرف؟ أنا ممكن أكتب عنها بوست.
أنا فعلا شعري ابتدى يفستك يا جدع مش عارف أعمل معاه إيه. ده أنا باصرف عليه ميزانية تفتح بيت. ياللا الحمد لله دي أقدار بقى. لكن أخبار سلك الألمونيا اللي كنت بتقول عليه شعر إيه. لسة برضه بتجيب راسك بطاطس عشان ما تشوكش الناس اللي حواليك
:)

عمرو يقول...

بونبونة
ربنا يعلم فرحت لما شفت اسمك وسط التعليقات. عاملة إيه؟
انتي كمان ضرب شمساوية؟ يا لهوي.. يعني من أنصار المدعو خالد كساب زي إنجي؟ ما كانتش أفتكرك كده خالص على فكرة. دي حاجة محتاجة علاج.
الدستور فعلاً جرنان محترم وأنا باحبه مووت.
المكان فعلا حلو.. أنا مبسوط إنه عجبك, وما تاخديش على كلام الناس عشان مش دايما بيبقى صحيح
طبعا البوست ده الأول في سلسلة هاحكي فيها مجموعة زيارات ورحلات ومواقف تهلك من الضحك
كوني معنا
:)

عمرو يقول...

زوجة جدا
مجرد زيارتك لمدونتي المتواضعة شرف كبييير جدا. أنا على فكرة تقريباً مش بازور حد ولا باتابع أي مدونات. أنا أصلي باشتغل طول اليوم. لكن أوعدك أول ما هادقر هاجيلك, وأنا عندي أغلى منك؟
انتي روحتي زار قبل كده؟ وإيه الأخبار؟ طيب ما تقوليلي على الطقوس كان شكلها إزاي
ياللا بقى رغيت كتير أنا كده
سلااااااااااام
:)

عمرو يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
استني بقى يا هبة عشان أتحول إلى موود الترحيب


لووووولووي لولوي (زغروتة)
أهلا بيكي جدا جدا جدا في مدونتي المتواضعة يا هبة. مش معقووووول. طيب يا بنتي كنتي قلتي كنا فرشنا المدونة رمل إليكتروني فرز أول
:)

مستشكر خالص على كلامك اللطيف ده يا هبة. أنا عارف إني رهيب
:)

زوريني على طول..
عمرو السيد لن تجد بديلاً أفضل
(هو الكلام ده مين قاله قبل كده؟)
هههههه
:)

عمرو يقول...

أستاذ جمال
المثقفين من أمثالك يا سيدي بيبقى صعب إقناعهم بأي شيء مش عاجبهم. بس عموماً أنا عاجباني الموسيقى والفنانين خالص. فكر تاني يمكن يعجبوك
:)