أغسطس 13، 2009

سمكة

Flying_fish_by_laverinne جاء في الأثر, أن صياداً في عهد موسى (ص) وجد سمكة كبيرة, فأخذها فرحاً إلى بيته.. وبينما هو في طريقه, إذ بصياد آخر يأخذها منه عنوة. قال الرجل:

- اللهم إني ظلمت, ولا طاقة لي بانتظار الآخرة.

وما أن دعا الله حتى استجاب له. إذ على الفور عضت السمكة يد المغتصب, فأحس بألم شديد في إصبعه.

تعجب الطبيب, ثم باح بخوفه من أن ينتقل الألم إلى الكف إن لم يُبتر الإصبع. لكن وعلى الرغم من عملية البتر التي تمت سريعاً, فقد انتقل الألم. وكان المدهش أن الطبيب كان كلما قطع جزءاً من يد الظالم, انتقل الألم لما بعده, حتى غاب الرجل عن الوعي من الإعياء والتعب.

ثم حدث أن جاء للظالم في المنام صوت يلومه على ظلمه, ويخبره أن الألم سيستمر مادامت المظلمة. فلما رُفع الظلم عن المظلوم سكن الألم, وعاد للظالم إصبعه.

حكاية تم تبسيطها من كتاب "قصص العرب" لإبراهيم شمس الدين

هناك 32 تعليقًا:

ponpona يقول...

(الألم سيستمر مادامت المظلمه)

الحمقي وحدهم خصص لهم الفعل "يظلم"
ثم بعدها يبتسمون وربما ينطلقون
ف الضحك ... تخيل

الذي ظلمني يعتقد بسذاجته أنه فرض
ارادته علي !!
لا يعلم أن الله بجانبي
فارادة من الان أنفذ

ألم أخبرك
انهم الحمقي وحدهم هم من خصص لهم الفعل "يضلم"

فلينعم المظلومون "بالحق" الي جوارهم
ودائما
أليس الله يعلم ، فلابأس اذن

ومن يضحك اخيرا يضحك كثيرا
امي اخبرتني بهذا وأمي لاتخبرني خطأ ابدا

...

enjy يقول...

بس زمن المعجزات خلص يا عمرو

اللى بيتظلم دلوقتى حقه مبيرجعلهوش...بس ممكن اجرب اقول انى مظلومة ولا اطيق انتظار الاخرة..

طيب عموما ماما بتقولى كتير ان اللى يتنازل عن حقه للى ظلمه ربنا بيكافئه من غير حساب..بس لازم الشخص دة يكون اصلا كويس من جوة..

طب وبعدين يعنى هى متقفلة وللا ايييييييييييييه؟؟؟؟

ربنا يستر بقى انا ممكن اسامح على فكرة بس بجد انا مش عايزة اللى ظلمنى يحصل له حاجة تخليه يصعب عليا واسامحه..

قسوة دى مش كدة؟؟؟ بس على فكرة انا بوق بس لكن بنسى الكلام دة والله وبسامح بس بجد فى ناس مينفعش نسامحهم..ميستاهلوش..

فففففففففففف انا مش عارفة اتكلم فى الموضوع دة على فكرة..مستنية البوست الجاى........

سلام

enjy يقول...

عمرو

عمرو عمرو عمروووووووووو

انا عندى خبر حلو اوى دلوقتى لسة محدش يعرفه بس قلت اجى افرح اصحابى وحبايبى هنا قبل العامة ما يعرفوا...

عمرو انا كنت مشتركة فى مسابقة ادبية وكسبت والاعمال الفايزة هتنزل فى كتاب والكتاب هينزل السوووووووووووووووووووووووووق

عمرو انا فرحانة اوى جدا خالص...

انا لسة هروح حفل المسابقة يوم السبت.هسافر القاهرة مخصوص انا فرحانة اوى يا عمرو فرحاااااااااااااااااااانة

انا ندهوا دورى فى الطابور النهاردة يا عمرو.....

انا عارفة انى رخمت فى التعليق اللى فات بس مكنتش لسة عرفت الخبر..ولما عرفته قسما انا جيت وقلتلكم على طول

انا بحبكوا اوى اوى

هقولك كل التفاصيل يوم الحد بعد الحفلة...ربنا يكرمك ويعزك يا عمرو

انا مبسوطة وانت سبب رئيسى

سلام

Isolde يقول...

امممممممم... موضوع متقوقز... بص يا سيدي، و عن تجربة، المظلوم حقه فعلا مش بيروح، و مش بيستني لللآخرةـ لان لازم ربنا يجبر بخاطره ف الدنيا، فتلاقي ربنا اداله نعمة و اكرمه احسن الكرم، و اخد من اللي ظلمه، لازم المظلوم ربنا يجبر بخاطره، امال ليه اسمه الجبّار؟ مش من التجبّر، لأ ده من جبر الكسر... يعني اللي يتظلم يدعي بحاجتين مهمين: يقول يا جبّار كل كسير اجبر بخاطري، و خد لي حقي يا رب، و يا رب ما اشيل ف رقبتي حق عبد من عبادك، لان اللي اصعب من انك تتظلم، انك تظلم لان ساعتها ربنا بس هو اللي هيقتص منك...

بس تعرف، انا شاكة ف نفسي مؤخرا، حاسة ان ف انسانة بعينها ليها حق عندي...و اني اتسببت ف وجع كبير ليها، البني آدم لازم ياخد باله من تصرفاته و يحسب عواقبها، و انا ما كنتش كدة مؤخرا، و ده اكيد اتسبب ف اذيتها، و يمكن ظلمها كمان، و ربنا وحده اللي يعلم اذا كنت ظلمتها فعلا و لا لأ، بس ده فعلا مخوفني و بافكر فيه علي طول، لاني عارفة دعوة المظلوم و شفت قصاص ربنا... عموما و رغم كل ده، انا للاسف مش من النوع اللي بيسامح، يعني لو شفت اللي ظلمني بجد و وجعني بجد بيولع مش هيطرف لي جفن و لا هيصعب عليا... و ده ف نظري اكبر عيوبي، ما بانساش الاذية

Isolde يقول...

آه، نسيت اقول لانجي الف مبروك عالخبر الحلو ده، و معلش شوية القوقزة اللي فاتوا دول نسوني احتفل بيكي... انت تستاهليها و الله، و عقبال ما تبقي كاتبة كبييييييييرة اوي جدا خالص و تنافسي عمرو محمود السيد، هههههه

:) :) :) :)

عمرو يقول...

بونبونا
أولا أهلا بيكي
ثانياً شاكلك شايلة قوي.. ربنا ينصرك ولو بعد حين إن كنتي فعلا مظلومة
شرفتيني
:)

عمرو يقول...

إنجي التعليق الأول
البنات عموما أكثر حساسية ومش بينسوا الإساءة بسهولة
عادي جدا إنك تتمني ما تسامحيش وحلو قوي إنك تسامحي

إنجي التعليق التاني
ألف ألف مبرووووووك
يا إيزولد وديدي وقطتي وعطش الصبار
يا أحمد يا تشي ونور ومايكل
يا زوجة جدا وبونبونا
يا إينجيل يا كل زوار المدونة
تعالوا هنوا إنجي إبراهيم في أولى خطواتها نحو العالمية
ربنا يفرحك كمان يا إنجي
لما توصلي عند الشباك شوفي اسمي في كشف الفرحة احتمال يكون قريب
:)
ألف مبروك.. أنا فرحت فعلا بالخبر, ولو جيتي دلوقتي هاتلاقي ابتسامة مالية وشي
والله والبت كبرت وبتاخد جوايز (لا مؤاخذة بقى الفرحة بتخلي الواحد يهرتل)

بصي انتي لازم تعلميلنا حفلة لكل زوار المدونة بمناسبة الجايزة
:)

عمرو يقول...

أهلا إيزولد
أنا مش من النوع ده خالص
يعني لو اتظلمت قلبي مش بيقسى.. ممكن لو اللي ظلمني أهاني أتمنى ما أعرفوش لكن عمري ما أدعي عليه ولا أتمنى له حاجة وحشة

تعرفي باحب أغنية مصطفى قمر "فين" عارفاها؟ بتاعة بلاش كلام في حاجات أحسن لنا ما تتقالش.. الأغنية دي بالذات فيها سماح غير عادي..

القصة دي بقى يا إيزولد من الإسرائيليات ويقال أن الله أوحى بها لنبيه موسى وقال له أن الظالم إن لم يرفع المظلمة لاستمر الألم ما بقي على قيد الحياة.

التدوينة مش متقوقزة خالص على فكرة. أنا لما قريت الحكاية دي في الكتاب عجبني قوي إن الظالم رجعت له إيده.. أد إيه ربنا ده كريييم
ابتسمي كده عشان انتي مش عاجباني النهاردة
:)

عمرو يقول...

إيزولد تاني
مين ده اللي يتجاوز عمرو السيد؟ هاه؟ قولي تاني عشان ما سمعتش كويس؟
ده أنا وصلت للعالمية خمس ست مرات قبل كده وقالولي خليك هناك بس أنا اللي ما رضيتش
عموما ماشي
افضلي حرضي الناس عليا أنا الغلبان
:)

عمرو يقول...

إنجي تاني
على فكرة فيه بوست تاني اسمه "قمر صناعي" نشرته النهاردة
هافضل أجري وراكوا يعني عشان تعلقوا.. ما تقروا بذمة بقى
:)

أنسانة-شوية وشوية يقول...

تسمح لي يا عمرو احتفل بانجى الاول قبل التعليق علي تدوينتك، الف الف الف مبروك بجد احساس البهجة والفرحة تحسوا واضح في كتابتها احساس النجاح ده شئ جميل ربنا يزيدكدايماً من فضله وعقبال كل الي نفسهم ينشر لهم كتابتهم.

ثانياً: القصة زى ما انت قولت كده اختصار بس بجد تسلم ايديك اختصار ادى المعنى منه لان القصة طويلة كما قرأتها من زمن ، احساسنا بالالم فعلا بيستمر مادام هناك مظالم سواء كانت لينا او مع غيرنا كفاية علي الانسان انه يشوف ويسمع عن الظلم
ولكنها سنة الله في كونه خير وشر ..ظلم وعدل "اسمها دنيا" ،لابد من يوم معلوم تترد في المظالم سواء بقي دنيا او اخرة وده اللي كان يقوله بعض السلف الحمد لله ان جعل لنا اخرة لرد الحقوق

enjy يقول...

عمرو باشا انا قريت قمر صناعى والله وقريت التعليقات ولقيت الاستاذ جمال معلق نفس التعليق اللى عايزة اعلقه.....

انت فعلا مبدع يا عمرو بس مكنتش بتركز فى المحاضرات عيييييييييييييب اوى كدة المفروض تقعد مركز مركز مركز لحد ميجيلك عته مغولى من كتر اللوك لوك الل بيتقال..

سؤال يطرح نفسه ارضا...هى فين زهرة مبتجيش ليه بقالها كذا بوست؟؟؟

زهرة تايهة يا ولاااااااد الحلال والنبى فينها بجد واحشنى كلامها

ponpona يقول...

انجي


مبروك عليكي أوي أوي جدا خالص
:) :)

استمتعي بسعادتك واصنعي منها صندوق
ازرق سماوي وسيمتلئ وحده تدريجيا
بالذكريات السعيده والشرائط الملونه

انا أول مره احط كومنت عند عمرو كان
علي البوست دا بس أنا هنا تقريبا من أول الأجازه وفعلا فعلا كنت بحب أقرأ
البوست بالتعليقات بتاعته ، بيبقاله
طعم تاني

وكنت باقرأ التعليقات بتاعتك رغم انها
كانت طويله ودا لسبب بسيط جدا هو ان انا
ماكنتش بأدرك انه طويل الا لما اكون خلصته :)

قوليلي بقي الكتاب اسمه ايه عشان
ابقي اشتريه

..

ponpona يقول...

عمرو

أنا فعلا مبسوطه ان انا جيت هنا
هذا المكان رغم انه افتراضي الا أنه
مليئ بالحميميه
:)

ponpona يقول...

انجي


مبروك عليكي أوي أوي جدا خالص
:) :)

استمتعي بسعادتك واصنعي منها صندوق
ازرق سماوي وسيمتلئ وحده تدريجيا
بالذكريات السعيده والشرائط الملونه

انا أول مره احط كومنت عند عمرو كان
علي البوست دا بس أنا هنا تقريبا من أول الأجازه وفعلا فعلا كنت بحب أقرأ
البوست بالتعليقات بتاعته ، بيبقاله
طعم تاني

وكنت باقرأ التعليقات بتاعتك رغم انها
كانت طويله ودا لسبب بسيط جدا هو ان انا
ماكنتش بأدرك انه طويل الا لما اكون خلصته :)

قوليلي بقي الكتاب اسمه ايه عشان
ابقي اشتريه

..

تــسنيـم يقول...

عمرو/ وجعتني أوووي

تعرف إني بخاف من الظلم جدا.. وبستغرب أوووي على الناس اللي بتظلم و بتعرف تنام وأنا من الناس اللي بتتمنى على ربنا إنه يخلص منها في الدنيا أول بأول و بخاف من ارتكاب المظالم لدرجة محدش يتخيلها و بشفق على الظلمة أوووي


أقولك حاجة.. فاكر النوت اللي ع الفيس بوك بتاعتي " لا يغفل و لا ينسى و لا يموت" أنا حلمت قريب إن الشخص اللي ظلمني جاي بيقولي على حاجة حصلتله وهو مش فاهم ليه.. فأنا في الرؤية بُهت و قلتله مش عارف ليه يا فلان؟؟ ده انتقام ربنا هو إنت نسيت إن فيه ربنــا دا " إن بطش ربك لشديد" تصدق إني قمت من النوم بعيط عليه و صعبان عليا أووي إنه نسي إن لينا رب بتلتقي عنده الخصوم

الحمد لله إن لنا رب حرم على نفسه الظلم و حرمه بين عباده


أنا مش عارفة إزاي الناس بتظلم ناس و تتناسى ده و تكمل حياتها عادي

أنا بخاف من الظلم أوووي و بيصعب عليا الظالم أكتر من المظلوم عشان ظلم العباد للعباد.. ظلم لا يتركه الله أبداً


ربنا يعافينا و لو ظلمنا حد يجعلنا نبصر ظلمنا و لا تأخذنا العزة بالإثم

تــسنيـم يقول...

نسيت أقولك.. إني في فترة من حياتي كنت ظُلمت ظلم بيّن و اتقال في حقي وعرضي ما لا و لن أتصدق به على ظالمي.. و جاء من يريد اصلاح ذات البين و حاولوا معي للصفح و العفو عند المقدرة .. وأنا رفضت رفض تام لأني ممن يرون أن مسامحة الظالم على ظلمه سبب يجعله يتجبر و يعاود ظلم الآخرين وبذلك نصبح من أعوان الظلمة


معلش طولت عليك :)

عمرو يقول...

إنسانة شوية وشوية
أهلا بيكي تاني
لا ما أسمحش أنا تعلقي على كلامي الأول وبعدين تهني إنجي
:(

عمرو يقول...

إنجي
أولا عندي شوية أسئلة منطقية يعني
1. دي مسابقة إيه؟
2. خدتي المركز الكام؟
3. ليه ما قلتيش عليها لاخوكي (أنا يعني)؟ ولا خايف من المنافسة.. تعرفي كلمة منافسة مش هاتنفع هنا.. خايفة من الاكتساح؟ هههه

زهرة إعتذلت التدوين والأدب إلى الأبد على ما يبدو, حتى مدونتها حذفتها.. ربنا يطمنا عليها
:)

بالنسبة بقى لقمر صناعي, فأنا كنت باطلع كل سنة بجيد جداً ماعدا سنة أولى طلعت بجيد عشان مش كنت حابب الكلية خالص. صحيح إني كان ممكن أطلع الأول بسهولة, بس أنا كنت لعبي ولو ما كنتش كده كان ممكن يجرالي حاجة. أصل عارفة كل أوائل كليتي دلوقتي قربوا على المرض النفسي, لا اتعينوا في الجامعة ولا البلد معترفة بيهم. الحمد لله على الستر
هههه

أنا كنت باستغل المحاضرات في حاجات مهمة ومفيدة. يعني أنا قريت 3 سلاسل لمصطفى محمود ناشراهم دار المعرفة في المجاضرات.. بذمتك مش أفيد؟
:)

عمرو يقول...

بونبونة
زي ما انتي شايفة إحنا هنا بنحب بعض فعلاً كلنا أصحاب إليكترونيين.. وجدعان قوي
أهلا بيكي في مرارة روح يا بونبونة أنا فرحان إنك هنا
:)

عمرو يقول...

تسنيم
كلنا بيجي يوم ونتظلم. أنا أعرف إن سيكلوجية المرأة بتخليها ما تغفرش بسهولة, ويمكن لربنا حكمة في كده.
بس تعرفي فيه ناس تستاهل تغفريلها الظلم وناس لأ. فيه ناس تستاهل وناس لأ. أنا الحمد لله كل اللي ظلموني باحبهم ويستاهلوا السماح. أنا كمان ممكن أكون ظلمت على فكرة. مش عارف أحكم على نفسي في النقطة دي. ربنا عنده الحكم والحساب والعدل.

غير معرف يقول...

انا مش عارفه أعلق ( غصب عني )
بس بوست جميل والله يا عمرو ( بدون مجامله)
وأنجي ألف مبروك يا قمر ربنا يوفقك و يسعدك أكتر يا رب انا فرحانة ليكي قوي والله.
وأيزولد ربنا معاكي في ترتيبات ما قبل السفر.
وديدي يا قمر صباح الفل.
و زهره انتي فين ! طمنينا عليكي .
وطبعا الزوار الجدد منورين :)
وعمرو باشا الكبير طبعا :)
aNGeL

Isolde يقول...

ايه ده بقي، هو مفيش بوست انهاردة ولا اييييييييه؟

Anyway, I've news 4 u, but i'm in a hurry, so i'll write in Eng... today i've knoen tht Alexanderia University has opened the door 4 having the M.A. degree in two years, through the credit hours system, it's, as far as i know, the same in AUC but in far much less fees. It's in the Faculty of Arts, don't know about the faculty of education, but since u've relatives in Alexanderia, may b u could get more details.... hope u'll find sth tht suits u. All the best, 3amr
:)

عمرو يقول...

Izolde
thx very much
I've skimmed through the Faculty of education's eligibility criteria. I'll pay them a visit asap.
I have news too. The Arab Academy called me. But I found their offer a poor one. I decided to reject it.
Thx Isolde.. u r going to Mansora today, r not u? take care.. I'll post sth today
:)
salam

عمرو يقول...

معلش سا إيزو الخبر خلاني غلطت في الـnickname بتاعك
:)
salam ya Isolde

غير معرف يقول...

مفيش رد علي تعليقي يا عمرو :(
angel

غير معرف يقول...

آنوجوجااااااااااااا...مبروووووووووووك يا جميلةأ ؛ أنا أهوه جيت أهني وأبارك ؛ لولوليييييييي ؛ عازه أعرف إسم الكتاب باه أ وأخبار الحفلة أيه ؟ من الآخر : إنتي تستاهلي كل خير ؛؛
يادوك / أنا هاقرا الحدوتة وأفصص السمكة ؛ وبعدين أرجع أعلق ؛ إستناني ....
ولغاية ما أرجع ؛ صباح شريف لكل زوار المدونة ؛ وإنجيل صباخ مخصوص؛؛
وكمان الزوار الجداد "بونبونة " وقبيلتي " زوجة جدا ؛ إنسانة - شوية وشوية؛ قطتي ".
ديدي

غير معرف يقول...

ما أجمل قصص التراث ؛ وما أجمل ما تحمله من معاني عظيمة ؛ رغم بساطة القصة ؛ وبالطبع للمساتك وتبسيطك عظيم الأثر.
أنا كمان قريت حكاية إسمها " خاتم السلطان "- والتي لها نفس الأثروالمعني من أن المظلوم يكون الله في عونه ونصرته؛ ما دام عبدا مخلصا ومطيعا للمولي عز وجل .
فلقد كان هناك في قديم الزمان رجلا طيبا يملك دكانا والذي يواجه قصر سلطان ذاك الزمان ، وكان هذا الرجل " صائغا " علي أد حاله؛ وكان يصلي الفجر ثم يتجه إلي دكانه ، وكان كل يوم وهو يضع المفتاح في باب الدكان يردد دعاءاويقول : " يا فتاح يا عليم، يا رزاق يا كريم ..قدرتك يا رب كبيرة ، وعلي كل شيء قديرة ..حتي إذا سقط شيء في البحر ، فقدرتك تعيده إلي البر .."؛ فكان صوت الصائغ يقلق منام السلطان ؛ ويقطع عليه أحلامه الوردية ؛ فنادي علي الحراس ليستدعوا له الوزير كي يلقن الصائغ درسا لن ينساه.فذهبا إلي دكان الصائغ ومعهم خاتما به ياقوتة ثمنها ألف ألف دينار!!!.وطلبوا من الصائغ أن يصنع مثل ذلك الخاتم كي يتزين به في المناسبات الهامة ؛ وحددوا له ثلاثة أيام كي يفرغ من صنعه ، ووعدوه بمكافأة عظيمة ؛ وأثناء ذهاب الصائغ لإحضار كوبا من الماء للسلطان بناء علي طلبه ، كان السلطان قد أخذ الخاتم من الخزانة التي تركها مفتوحة لخروجه مسرعا من الدكان لإحضار الماء للسلطان.
وبعد خروج السلطان من الدكان ؛ توجه إلي البحر بزورقه وفي منتصف البحر ألقي بالخاتم !!!!
ولما فتح الصائغ خزانته فإذا بها فارغة من الخاتم ؛ فأسرع إلي زوجته يشكو لها مما جري ؛ وأنه بذلك سوف يكون مصيره أن تقطع رقبته!!!.ولكن زوجته أخذت تهدأ من روعه وتقول له " أن غدا سيأتي الله بالفرج " .وفي أثناء ذلك مر عليهم بائع سمك ؛ ولم يكن معه غير سمكة واحدة كبيرة ؛ فأخذتها زوجته كي تنظفها ليأكلوا منها ؛ فإذا بها تجد باخلها سمكة أخري صغيرة ؛ ووجدت داخل السمكة الصغيرة حلقة صغيرة والتي أعطتها لولدها كي يلعب بها لحين الإنتهاء من إعداد الطعام ؛ فذهب الولد ليغسلها بالماء والصابون ؛ فقفزت الأم من مكانها حين سمعته يقول " خاتم "وأسرعت إلي زوجها الذي طار فرحا وأخذ يشكر الله الذي صدق وعده ...
وهكذا أفلت الصائغ من سيف مسرور ؛ وأعتذر له السلطان ؛ وعينه حارسا علي بيت المال ؛ كما أمره بأن يوقظه كل صباح بدعائه ؛؛
يقول المولي عز وجل في كتابه العزيز :
" وعد الله الصابرين المخرج مما يكرهون والرزق من حيث لا يحتسبون "صدق الله العظيم.
جعلنا الله وإياكم من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون .
ديدي

عمرو يقول...

إينجيل
أنا آسف جدا قوي خالص
ربنا يعلم قريت التعليق بس حكاية الماجستير دي أكلت دماغي.. عشان كنت مستني فرصة زي دي من سنين
معلش يا إينجيل انتي الكبيرة
(مقاما لا سنا)
:)

عمرو يقول...

ديدي
يعني إيه اللي انتي عملتيه ده؟ تهني إنجي وتسلمي على الزوار وبعدين تعلقي؟
لا لا لا أنا زعلان خالص
:)

عمرو يقول...

على فكرة يا ديدي
الحدوتة اللي حكيتيها مش حلوة أنا حواديتي أحلى بكتير (وش بلسان)
:)

غير معرف يقول...

يهمني رأيك بجد ؛ أصلي ناوية كل الحواديت إللي كان جدو لبابا وبابا " الله يرحمهم رحمة واسعة " أكتبهم بطريقتي وأجمعهم في حاجة عشان الجيل الثالث ؛ ده لو في ؛ وأهو أحافظ علي الحاجات الجميلة إللي سابوهلنا...
بجد يهمني رأيك ؛ الحدوتة إللي أنا كتباها دي أنا إختصرتها من 50 صفحة لربع صفحة ؛ مش هازعل ...
ديدي