سبتمبر 11، 2009

حاجة غريبة والله (3)

ugil قال صديقي (س) الذي عاش بمفرده لما يزيد عن سبع سنوات أن الزواج أمر صعب. حين استفسرت عن ذلك رد: "تبقى قاعد في القوضة وفي حركة في المطبخ". هذه الجملة كانت كفيلة بأن أضحك لسنوات بعدها, أنا صاحب الخبرة المحدودة.

العجيب أن السنوات دارت ووقعت في موقفه (لكن هذا لا يعني بالطبع أنني تزوجت هههههه). فحين عدت للبيت بعد شهور من الانفراد بنفسي في شقتي الفندقية عالية المستوى بالقاهرة, شعرت بما قال. أي كلمة وأي حركة حولي أصبحت تثير انتباهي بشدة. الأصوات تزعجني, حتى أنني أقمت حملة "وطي صوتك" في بيتنا. أمي قالت إنني اعتدت على الوحدة, وسأعتاد بعد أيام على التواجد معهم.

بحثت في عقلي عن تفسير علمي لهذا. ربما يفسر هذه الظاهرة ما قرأته عن طريقة إدراك العقل البشري للمثيرات. فالجهاز العصبي لا يمرر لنا كل المثيرت بل يقوم بترشيحها أولاً. بمعني أنه يقوم بحذف المثيرات المكررة واستقطاب المثيرات المميزة. ولو أن جهازنا العصبي يلتقط كل مثير لأصابنا الجنون. فصوت القطار الذي يعبر بالقرب من بيتنا, وأصوات أبواق السيارات, وصوت التليفزيون خارج غرفتي, وإخوتي وهم يتحدثون, كل هذه أصوات كانت تعتبر مسلمات للجهاز العصبي قبل أن أسافر, لكنها بعد فترة أصبحت مثيرات مميزة ينتبه لها بشدة.

وكي أقرب الموضوع بشكل أكبر, تخيلوا معي أنكم تخافون من الفئران, ثم يدخل إلى الشقة فأر ويكون عليكم أن تواجهوه. هنا يتنبه الجهاز العصبي تنبهاً كبيراً, فيبدأ بالتقاط كل المثيرات, فيجد الفرد نفسه فزعاً من مجرد ملامسة ملابسه لجسده, وهو مثير كان يتم حذفه في الأحوال العادية وبدا ضخما في حالة الخطر لما تتطلبه هذه الحالة من انتباه لكل المثيرات.

للاعتياد على الوحدة ميزة هامة, فالوحدة ترفع عن الإنسان عبء الترشيح والحذف, ليظل مركزاً فقط على التأمل والتفكير الصافي. وله ميزة أخرى, فحين تعود إلى حياتك السابقة تراها بعد أن انفصلت عنها, وترى عيوبها التي اعتدت عليها, فتسعى إلى التغيير. العجيب أنني أتوق الآن إلى العودة إلى معزلي.. مع علمي التام بأنني لن أستريح فيه طويلاً.

هناك 20 تعليقًا:

enjy يقول...

امممممممممممممم بقالى فترة مكنتش اول تعليق

وعندك واحد تعليق اولانى وصلحوووووووووووووووووووووووو

enjy يقول...

انا بقى يا عمور نفسى اروح اعيش فى المعزل دة...واعتقد هيحصل قريب جدا

المهم...عارف بقى لما التحفز العصبى دة يوصل برضو لاقصى درجاته وتبقى مش عارف تعيش مع الاصوات بس من غير ما تكون لوحدك ولا حاجة...فاهم حاجة؟؟؟

هع هع هع ما علينا..المهم انا النهاردة نازلة اتفسح فسحاية عيد ميلادى..هنزل انا واختى نروح ناكل جيلاتى او رز بلبن او ام على او اى افتكاسة فى اى محل كدة ونشرب بيييييييبس و نقعد عند القلعة اللى جنب البحر ونروح المنشية نلف شوية ونرجع...

وبكرة برضو هروح اتفسح فسحاية عيد ميلادى هفطر برة واروح برضو عند القلعة اللى جنب البحر لانى بحب هاذوها الموكان اوى...

حد عايز حاجة منى؟؟؟

يللا يا ولاد مستنية الهدايا وكدة متقلقوش انا متواضعة ممكن اقبل اى هديات..

يللا سلام

واحده من الناس*n* يقول...

اولا مالها الفيران
انا مبخافش منها وطبعا دى حاجه غريبه والله
كمان انا كنت مربيه فار اعور ف جنينتنا زمان مش مربياه بالمعنى المفهوم بس كنت بحب اراقبه وهو بيتحرك ناحية الاكل اللى حطتهولى وهو مش شايفنى وانا فوق فرع شجرة الجوافه العالى فى جنينتناعامله زى القرود
المهم
ان تدوينتك دى جميله فوق العاده لانها تصف مانمر به احيانا من متغيرات تترك بلاشك اثرها الفعال
لكن تصور معى لو ان تلك التغيرات التى تراها انت دخيله الآن على حياتك وتستقطبك تجاه اعتيادك على العزله لو ان تلك التغيرات اتت من شخص ذو اهمية لديك
لا اقول ان اهلك لا اهمية لهم عندك بل ما اقصده ان اعتيادك على شخص ما بعينه يجعل من حركاته وسكناته قصة بامكانك الكتابة عن كل حركه او سكنه و
يجعل من ضجيجه سيمفونيه تتوق لسماعها كما لو كنت تعزفها بنفسك

قد تكون العزله هى علاجك فى الوقت الحالى ولكن يوما ما حينما ياتى ذلك الشريك الذى يقبع فى الافق صدقنى ستتحول تلك الحركه التى يصدرها فى المطبخ بينما انت جالسا فى غرفتك هى بمثابة اقصوصه ستنشغل فى سردها وانت فى جلستك تلك
:)

غير معرف يقول...

عندك حق يا عمرو في كل كلامك طبعاً..
فعلاً لما الواحد بيتعود على العزلة بيبقى صعب يرجع يتكيف مع إللي حواليه,, والعكس صحيح برضه..
يعني لو اتعود على التجمعات والحياة الاجتماعية الموسعة, هيكون صعب جدااااا إنه ينعزل عن الناس ويعيش وحيد..

المهم

أنا بقى طبيعة شغلي بتعزلني شوية عن الناس.. والمشكلة اني متعودة من أيام الدراسة على الهدووووء.. يعني تخيل مثلاً وانا بذاكر كنت ببقى في حالة تركيز غير عادية لدرجة إني بعمل موبايلي صامت, علشان لو رن وإنا بذاكر هتفضل الأغنية تتردد في ذهني غصب عني..

بعد كده خرجت لسوق العمل,, وزي ما قلت إن طبيعة عملي برضه محتاجة تركيز..وده بيخليني منعزلة برضه بقدر كبير ..

لكن فيه حاجة توصلت إليها مؤخراً ولازم آخد بالي منها قوي..
إن إللي حواليا لهم حق عليا وأنا ملزمة تجاههم بحاجات معينة..

يعني ما ينفعش أفضل مستمتعة بعزلتي عنهم - إللي اتعودت عليها وانا في وسطهم - وهما مش مرتاحين للعزلة دي..
لازم آخد بالي ان لهم حق عليا..

يالا.. دمت بخير :)

"ع"..

غير معرف يقول...

فعلا والله الواحد اتعود علي الوحده حتي الوحده الي بنحس بيها وكل الناس حوالينا
نفسي والله اجرب اعيش لوحدي في بلد غير بلدنا واعتمد علي نفسي في كل حاجه واغير الروتين واعمل حاجات جديده
لازم الواحد يلف كتير في الدنيا عشان يشوف و يتعلم
غير كده اما تبعد عن اهلك وعيلتك هتقدر الحاجات الصغيره قوي وبعد كده هتستمتع بيها اكتر.
اسمحلي بقي يا عمرو اقول ل انجي
كل سنه وانتي طيبه يا قمر
وعقبال مليوووووووووووون سنه :)
وسلامي لكل العيله.
فاطمه

Heba Gamal Emara يقول...

حلو
كلام جميل
كلام معقول
مقدرش اقول حاجه عنه
:):):)

جارة القمر يقول...

اول مرة اعرف كلامك دا بخصوص عملية الحذف اشكرك انك عرفتنى حاجه جديده

بخصوص الوحدة بقى اوقات بحبها و اوقات لأ ... ساعات لما اكون لوحدى ببقى مبسوطة و ساعات كتير ببقى مضايقة انى لوحدى وماحدش هنا معايا

Isolde يقول...

يا سلام عليك يا عموور، احبك لما تجيب قرار الموضوع... يا ابني البني آدم كائن فقري(من الفقر مش من الفقاريات) و لا عاجيه حاجة، و لا مستريح علي جنب، و دايما عايز اللي هناك و اما يوصله يقول عايز ارجع هنا تاني... فقري فقري مفيش كلام... بس انا بقي مستقرة نفسيا جدا ف قعدتي لوحدي، و انا مش باقعد ف الشقة لوحدي، بس بحب اوضتي جدا، و امبارح كنت باقول لماما لما ارجع فضولي اوضة اهرب فيها ، انا مش هاغرف ارجع اعيش مع حد هع هع هع ... انا مش عارفة افهم فيه، البني آدم فقري فعلا و ده ف حد ذاته اكتشاف بالنسبة لي و استحق عليه جايزة كبيرة و نص هدايا عيد ميلاد انجي... هع هع هع كمان مرة

علي فكرة يا انجي، اهلي بيخططوا مخطط بشع للانتقال و العيش ف الاسكندرية و بلا رجعة، و انا واقفالهم زي اللقمة ف الزور، مع ان بلدنا ما عادش فيها حاجة يتقعد فيها، و انا و بابا خلاااااااااص قرفنا من الجامعة و اللي فيها، بس انا سألته سؤال و بعدها النت فصل عندهم... هو يعني اسكندرية اللي عدلة اوي، طاب ما هي مدينة ف مصر و ما دامت ف مصر يبقي احمد زي الحاج احمد و جامعة اسكندرية هياها جامعة سوهاج... و كدة كدة مت حدش بياكلها بالساهل، قطيعة:(
بس لو نجح المخطط يا انجي و رضخت لحزب الاغلبية يبقي هاحتفل معاكي بعيد ميلادك الجاي عند القلعة :)

عمرو يقول...

ردود سريعة
أهلا إنجي
أولا ألف ألف مبروك وكل سنة وانتي طيبة والسنة الجاية تكوني ضكتورة أد الدنيا
على فكرة أنا برضه باحب القلعة والأيس كريم.. ابقي كليلي واحدة معاكي
:)

واحدة من الناس
أنا ما كنتش أعرف إن موضوع العزلة ده منتشر قوي كده. حتى انتي؟ أنا متفق معاكي إن فيه يوم هاحب الدوشة دي طبعا. وحتى هذا اليوم أنا هاقعد لوحدي
:)

ع
ما أنا شغال نفس الشغلانة الطين دي. بصي طول اليوم الواحد ساكت لدرجة إن لما حد بيكلمني على الموبايل بيفتكرني كنت نايم. المهم بقى أنا عايز أخمن اسمك. لو بيبدأ بحرف العين متهيألي يبقى علياء صح؟ معاكي حق في كل اللي انتي قلتيه. فيه ناس فعلا ليها حقوق علينا والمفروض نطلع ونتفاعل معاهم. كلامك صح

فاطمة
عاملة إيه؟ فينك من زمان؟ على فكرة ده انتوا عندكم في الإسماعيلية جو تتحسدوا عليه وهدوء وناس بتجري في الشارع, لما رحت حسيت نفسي مش في مصر خالص
:)

إيزولد
أنا فقري يا إيزو؟ أنا؟ طيب أنا مخامصك بس
على فكرة ما لكيش حق تعاندي والدك ووالدتك في موضوع إسكندرية. البلد فعلا أحسن محافظة في مصر. فيها كل حاجة وقريبة من القاهرة ونضيفة وساحلية والناس فيها ذوق. أنا لسة ما اتعاملتش معاهم قوي يعني, بس الراجل بتاع الدراسات العليا في الجامعة هناك راجل كان ذوق جدا.. وكان محسسني إني وزير التعليم العالي لما رحت. غير إن فيه حاجات كتير هناك مظبوطة عن بقية الجامعات. يعني متهيألي اسكندرية أحسن الوحشين.
:)

عمرو يقول...

هبة
متشكر قوي قوي قوي :)

جارة القمر
هاتي دفتر وعدي الجمايل
:)

Isolde يقول...

عمرو يا ولدي، كام مرة هاقوللك ركز... انا باتكلم عن البشرية كلها و اولهم انا... اما عن اسكندرية فتقول ايه بقي، غاوية فقر و بحب بلدنا و بتوحشني فعلا، ده انا لما باطول شوية ف القاهرة بابقي هاموت و ارجع... لا يا عم يفتح الله، قاعدة فيها علي قلبكوا(وش مطلع لسانه)

ponpona يقول...

Amr

i will be back when i get better

:)

محمد سلامة يقول...

و الله يا ولدي لا عزلة بتنفع و لا ناس بتشفع , و كده و لا كده جهازنا العصبي تعبان
بررررررررررررررررررررررررررررروم

عمرو يقول...

إيزولد
أنا مركز بس باتلكك.. ليكي عندي حاجة؟
:)

بنبونة
ألف سلامة عليكي. يا رب تكوني بخير

محمد سلامة
ليه يا ابني بس لرد الاكتوئابي ده.. أنا عارف إنك جامد يا محمد
:)

غير معرف يقول...

طبعا طبعاً كلامي صح يا عمرو.. أنا عارفة :)

بس هي إللي اسمها بحرف العين لازم تكون علياء ؟.. :) :)

"ع"..

ponpona يقول...

أنا كائن لا يحب فقط دوشه المنزل المعتاده ; شجار اختي الصغري
صوت التليفزيون العالي ، وأمي تدعو لأولادها بالهدايه وان يكفوا عن النقار مدة خمس دقائق . أنا أعشق أيضا ضجيج الشارع ، صوت العربات المارقه وصياح الأولاد و " لأ يا عم انت غلطان الكوره طلعت أوف سايد " .... والرجل العجوز يصرخ فيهم دائما " ياللا ياولد انت وهو كل واحد علي بيته"

أنا كائن أقصي آماله أن يسكن بميدان التحرير ، يفطر ويتسحر ف الحسين ثم يعود بعدها وقد امتلأت جيوبه بما جمع من ابتسامات الناس ودعواتهم له بالخير
أفضل الوقت ف الكليه والجلوس ف المدرجات الوسطي ليكون جميعهم حولي أو في مدرجات الصف الأخير لأراهم جميعا أو لأنام ... اذا كان المحاضر ممل



أنا أيضا هذا الكائن المزعج لا يتحدث الي أحد ويشعر بامتنان كبير لجدران غرفته التي احتوته حين قرر العالم أن يتقدم خطوتين الي الأمام وقرر هو أنه الآن لا يريد من العالم شيئا الا أن يتركه لحاله

كائن غريب يشعر أحيانا بأنه لو تخطي الباب الي الخارج لاحترق ولأصابته لوثة لن يعود بعدها كما كان فيفضل أكثر ألا يغادر مكانه ويلعن في سره وسائل الاتصال الحديثه التي مكنت العالم من الوصول اليه

أنا كائن بسيط يكفيه جدا فنجان نيسكافيه والجلوس وحيدا ليعود بعدها الي حالته الطبيعيه ويكتشف بداخله حنين مفاجئ لدوشة المنزل المعتاده

ponpona يقول...

يخرب بيتي هو أنا اللي قولت كل الرغي دا

معلش ياعمرو ماهو أصل البت صاحبتي نامت
وأنا قاعده بكلم نفسي

ربنا يخليك للغلابه اللي زينا يارب

:)

عمرو يقول...

بنبونة
خدي راحتك وقولي كل اللي نغسك فيه.. الببيت بيتك
:)

عطش الصبار يقول...

يا سلام فيه اجمل من كدا
عندك الاختيارين تزهق من الوحده تروح للاسره تزهق من الضجيج تهرب للوحده
عايزاك كدا تكتب عن احساس وحده حقيقى بلا رفاهيه اختيار الحل الاخر
احساس يعدى يوم ورا التانى وشهر بيسابق اخوه وانت بتخلص كل المطلوب منك تكتب وتقرا وتنظر من النافذه وتمدد فوف السرير وتقوم تلف فى الشقه شويه وبعدين تنزل تدور على حد يقعد معاك وتكتب برضه ويتقال على كلامك ايه التخاريف دى وفعلا تكتب تخاريف لان مافيش قدامك غيرها لان الوحده اللى بتدوروا عليها دلوقت ماليه كل لحظه وكل سم من من فراغ حياتكم
ده مش هجوم ياعمرو لكن نصيحه ممن سبقك الى قطار الخمسين املا حياتكم بالناس والضجيج والحركه لان فى الحركه حياه وافكار
زمان كنت باحلم بالوحده وياه امتى تجيلى فرصه اجلس وحيده عشان بس اقرا
اتحققت امنيتى من وسع وبدور دلوقت على الحركه على التفاعل مش لازم كل ده يكون من خلال الضجيج لكن من خلال الاحساس بجمال وجود الاخرين
عارف نفسى بعبقريتك وموهبتك فى الكتابه وبا سلوبك اللى بحبه جدا جدا انك تكتب عن الوحده تدور وتدخل وتتخيل وحده فتاه الظروف حكمت عليها بالوحدهوغيرها وغيره من الشخصيات عايزه اعرف هتقول ايه
شكرا على كل كتاباتك اللى بتسعدنى وبتضعك بالنسبه لى فى مصاف كتاب كبار
ودايما اتكلم عنك فى اى فرصه ااقول فيه مدون بيكتب بشكل رائع مالوش مثيل اهو انا من العوجيز بس دماغى مش واقفه وبيبهرنى اسلوب كتابتك انت ومجموعه كبيره من زوارك ودايما با اتابعهم
تقبل تحياتى

تــسنيـم يقول...

i like this post

:))