يناير 16، 2010

لماذا أحترم اليهود والإخوان..

Eye_of_the_Storm_by_rabiya_aysu أكتب هذه التدوينة كنوع من العصف الذهني والتداعي الحر غير الإرادي بعدما قرأت تدوينة "هاموت كمداً" لإيزولد في مدونتها كارنفال شو. وسأتحدث هنا عن بعض النقاط حول اليهود والصهيونية والإخوان المسلمين.

أولاً دعونا نتذكر من أين بدأت الصهيونية. الحقيقة أن كل من يتحدث عن الصهيونية يشير إلى كتاب تيودور هرتسل "الدولة اليهودية" والذي حدثت فيه الإشارة الأولى إلى ضرورة أن يكون لليهود دولة. لكن الأمر لم يكن بهذه البساطة فلن يستطيع كتيب عدد صفحاته لا يزيد عن المائة بأي حال أن يقيم دولة عصابية مثل إسرائيل. فإسرائيل صنعها الغربيون من غير اليهود من قبل أن يصنعها اليهود أنفسهم!!

كان اليهود في القارة الأوروبية يعانون الأمرين لا لشيء غير أنهم يهود, ولم يسمح لهم الحكام في هذه الفترة (طيلة القرن الثامن عشر وحتى الحرب العالمية الثانية) بأن يمتلكوا أي أراض. فكان اليهودي صانع ساعات, أو حداد, أو نجار.. لم يكن منهم من يمتلك أرضاً على الإطلاق. الأوروبيون كان معظمهم من الفلاحين وقبل هذه الفترة بنحو ثلاثين عاماً كانت دولة الولايات المتحدة قد أعلنت رسمياً وكانت في هذا الوقت تتكون من عشر ولايات تقريباً (عام 1776). أطلق الأوربيون على أمريكا العالم الجديد, وحاولوا الهجرة إليها بحثاً عن مصادر أخرى للرزق, لكن أغلب الأوربيين كما يقول مالكوم جلادويل كانوا فلاحين. لم يكن من المهاجرين من يعمل بالحرف سوى اليهود. ومن ثم شهد اليهود الذين سافروا إلى الولايات المتحدة ثراء فاحشاً. يقول مالكوم جلادويل أن اليهودي المهاجر حرفي, أما أبناؤه في الجيل التالي فقد أصبحوا أصحاب مصانع, والجيل الثالث لم يعمل بالحرف على الإطلاق بل أصبحوا مهنيين (أي أطباء ومحامين إلى غير هذا من مهن) أما الجيل الرابع فقد سيطر على مقدرات الأمور في الولايات المتحدة.

نعود إلى القارة الأوروبية, ونعود في الزمن إلى أيام أن كان تيودور هرتسل في ألمانيا حيث شهد التمييز والعنصرية ضد اليهود فكتب كتابه الشهير "الدولة اليهودية". لكن تيودور لم يجد من يتحمس لنشر الكتاب, وبعد أن رأى الأمرين في نشره سافر إلى بريطانيا, حيث تجمع حشد كبير من يهودي روسيا النازحين إلى بريطانيا بسبب ما شهدوه في روسيا. لم يكن بيلفور يرحب باليهود, وكان يتخوف من أن يجعل هذا النزوح من بريطانيا جيتو كبير لهم, ومن هنا جاء الوعد المشئوم. لم يكن كتاب هرتسل وحده هو السبب في قيام دولة اليهود ولا الصهيونية فقد ذاق هرتسل الأمرين كي تتحقق أمانيه, حتى أنه أرسل للسلطان العثماني يطلب شراء الأرض لكن الرجل رفض. والعجيب أن هرتسل لم يكن يفكر في البداية في أن دولة اليهود ستبنى في فلسطين وإنما أثر عليه صديق التقى به في بريطانيا يدعى زانجويل, وأخبره أن فلسطين هي أفضل البقاع لليهود.

اليهود هم شرايين غذت الولايات المتحدة بالعمل الجاد لسنوات وسنوات. لقد خدموا بجد وكفاح يحسدون عليه وحصدوا ثمار جهدهم. فدولة إسرائيل على ما فيها من تقدم تتلقى من الولايات المتحدة ثلث المعونات التي تقدمها للعالم كله, وتحظى وحدها بأحدث الأسلحة العسكرية الأمريكية. هل من العجب أن تقف أمريكا إلى جانب إسرائيل إذا كان اليهود هم من أقاموا هذه الدولة على أكتافهم؟!!

أحترم دولة إسرائيل لسبب واحد, هو أنها دولة لا تهين شعبها وتأخذ بتداول السلطة ولديها نظام سياسي ثابت وقوي وإن كانت به فضائحه وله مشكلاته. أنا أحترم أيضاً الإخوان المسلمين قدر احترامي لليهود.. قد تتعجب من هذه العبارة, لكن هذه هي الحقيقة, فالإخوان يشتركون مع الصهاينة في الكثير من السمات.

يلعب كلا الفريقين لعبة الدين والسياسة, فقد استطاع الصهاينة جذب أغلب يهودي العالم من خلال اللعب على وتر الدين, والدعوة إلى حياة بها نوع من التكافؤ والعدالة الاجتماعية. بينما يحاول الإخوان وهم جماعة حديثة العمر نسبياً (أسسها حسن البنا في عام 1928) وعمرها يقترب من نصف عمر الصهيونية الوصول إلى حكم البلدان من خلال النداء بالعدالة الاجتماعية والاقتصادية, وبتطبيق مبادئ الشريعة الإسلامية.

أنشأ جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا الذي لم يكن يعرف في بداية عمله أنه سينتهي إلى ما انتهى إليه وهو بذلك يتفق مع تيودور هرتسل في البداية التلقائية غير المدركة. لم يكن من الممكن لحسن البنا أن ينشر دعوته من الإسماعيلية فسافر إلى القاهرة كما سافر هرتسل إلى بريطانيا.

استطاع الإخوان أن يكونوا جاليات لهم في 72 دولة عربية وغير عربية إسلامية وغير إسلامية خلال الثمانين سنة الماضية مما يؤكد لنا أن الإخوان يعملون وبجد. أحترم الإخوان لا لأنهم في اجتهاد اليهود فقط ولكن أيضاً لأن لديهم دولة منظمة. وأرجوا ألا تتعجبوا من كلمة دولة هذه فأنا تعاملت معهم ودخلت بيوتهم وأعرف كيف ينظرون إلى الحياة وما هي طموحاتهم. إن دولة الإخوان أفضل في نسقها السياسي من النسق السياسي للدولة المصرية. وكانت أكبر تعديلاتها الدستورية ما حدث منذ أيام حين ترك المرشد محمد مهدي عاكف كرسي رئاسة الجماعة لخلفه د.محمد بديع, وحين قرر الأول ألا يستمر المرشد في مقعده سوى لفترة رئاسية واحدة مدتها ستة سنوات وهو تعديل دستوري شجاع. فكرسي الجماعة لا يعني بالنسبة للمرشد المال والسلطة فقط لكنه يعني أيضاً الكثير من الحصانة, فالحكومة ستفكر ألف مرة قبل أن تتهم المرشد بينما يمكنها أن تعتقل الكثيرين دون أدنى خوف.

أحترم الإخوان لأن لديهم نظامهم الاقتصادي الثابت أيضاً. فالإخواني يعمل من أجل بناء المستشفيات والمدارس إلى غير ذلك من المشروعات الخدمية التي يتقاضون على الخدمة المقدمة فيها المال الوفير, ويعطون العاملين بها الشيء اليسير ومن هنا يمول الإخوان أنشطتهم (أنا كنت أعمل في أحد مدارسهم وكان راتبي 175 جنيها في الشهر بينما تحقق المدرسة أرباحاً تقدر بعشرة ملايين جنيه في العام الواحد). إلى جانب ذلك تفرض الجماعة على ميسوري الحال منهم دفع خمسة إلى سبعة بالمائة من أرباحهم السنوية كتبرع للقيام بالأنشطة, هذا إلى جانب الذكاء الشديد الذي يتمتعون به وقدرتهم على جلب الكثير من الأموال من الخارج. هم يقولون أنهم لا يتلقون معونات من أي جهة أجنبية وهم في هذا على حق, لكنهم يأخذون أموالاً من أعضاء خارجيين!!

تعاملت الحكومات المتعاقبة في ظل قيادة الرئيس مبارك مع الصهاينة بشيء من الود الحذر, بينما لم تتعامل بالعنف المتوقع مع جماعة الإخوان. مبارك يعرف كيف يبقي الأمور هادئة على السطح مع الإخوان والصهاينة. لم يرغب النظام في التعامل بشكل مباشر مع الإخوان إلا في حالات قليلة, وفضل أن يطلق العنان بدلا من هذا لجماعات سلفية تستقطب الشباب وتدعو إلى الدين وتنشر بين الناس أن طاعة الحاكم من طاعة الله ورسوله!!

وبين الصهاينة والإخوان والنظام الحالي نأخذ نحن مقعد المتفرجين.. أرجو من الله ألا يُسلب المقعد أيضاً في الأيام القليلة القادمة.

هناك 41 تعليقًا:

أحمد الشمسي يقول...

مقال جااامد يا عمرو.
الظاهر الامتحانات استثارت مركز الكتابة الجادة العميقة في الفص الأيسر من مخ سعادتك.
:)

عمرو يقول...

أحمد
تصدقني وباتكلم بجد مش ياهزر
كل اللي باكتبه بابقى بافكر في إنه لازم يطلع جامد. لكن مش دايما بافكر إنه يطلع جاد. يعني التنويع مطلوب أحياناً
:)

عطش الصبار يقول...

أنا كنت أعمل في أحد مدارسهم وكان راتبي 175 جنيها في الشهر بينما تحقق المدرسة أرباحاً تقدر بعشرة ملايين جنيه في العام الواحد).
لا تعليق ياعمر
فى انتظار زيارتك لمدونتى
نفسى اشوفك منورنى زى زمان
تحياتى

عمرو يقول...

عطش الصبار
لا تعليق برضه هه

عطش الصبار يقول...

طيب قولى عشان انا فهمى على قدى
فين العداله الاجتماعيه؟
157فى 12 شهر يعملوا كام مليون
تحياتى

جارة القمر يقول...

مممممممم مقاله رائعه بجد

التشبيه مش جه على بالى قبل كدا فأستمتعت بيه أكتر .... اتفق معك ان كلا منهما اكثر جهدا و مثابرة على الوصول الى ما يريد

لكن هناك نقطتين :

اولا : ان اليهود رغم تحسن احوالهم كما ذكرت الا انهم ظلوا متشبثين بنفس الفكرة انهم مضهدون ولكنهم لم يكونوا مضهدون فعليا

ثانيا : احترم الاخوان االمسلمين و لكنى اخذ عليهم أننى اشعر فى بعض الاحيان انهم يأخذون الدين شعارا زائفا

ثالثا : شكرا لانى كنت عايزة اعرف ليه الاقتصاد الامريكى معتمد على اليهود و بفضلك عرفت

Isolde يقول...

هاصلي العصر و آجي

Isolde يقول...

يعني تقدر تقول جوايا مشاعر مختلطة، بس اغلبها غيظ و عصبية كالعادة... اهدي كدة و آجي اعلق بهدوء زي الناس العاقلين
:)

عمرو يقول...

عطش الصبار
أنا كده فهمت :) عود أحمد للتدوين
:)

عمرو يقول...

أهلا جارة القمر
كلمة أحترم اللي في المقالة دي المفروض إني قايلها عشان يبقى معناها الإشارة إلى واقع حالنا والتحسر عليه. ليه الإنسان دايما يجتهد في السكك الغلط؟ حاجة غريبة مش كده؟

عمرو يقول...

إيزولد
؟

Isolde يقول...

يعني بتجترم الاخوان و الصهاينة و عايزني اقولك ايه، ها... طبعا ما ينفعش اتكلم علي طول كدة، لازمن اتغاظ الاول و بعدين اتكلم، ماشي الكلام؟

بص يا عمرو، اخوان و لا صهاينة، انا اللي اعرفه ان الاتنين بيتاجروا بالدين... يعني المسلم عن حق مش محتاج يافطة مكتوب عليها " الاخوان المسلمين" عشان يمشي تحتها، دايما السياسة جزء من الموضوع، و هي قاعدة، مادام في يافطة اتحطت، ما دام في Label يبقي احنا خرجنا برة دايرة الدين و دخلنا في السياسة... و بعدين انت بتقول بتحترمهم عشان، لو جاز التعبير، الدولة الصهيونية او الاخوانية بتحترم مواطنها، اي احترام ده بقي و انت اشتغلت في مدرسة مرتبك فيها كان ملاليم و صاحب المدرسة راكب عربية؟!!! انا مش فاهمة وجهة نظر سيادتك في انهم يعملوا مؤسسات جامدة و يدوا العاملين فيها اجور زهيدة، ايه الاحترام في ده؟ يا ريت توضح لي عشان انا مش فاهمة الصراحة

و بعدين يا اخي ما معظم دول العالم بتحترم مواطنيها، مش دول بس يعني، عندك امريكا و اوروبا، بلاش، خلينا في دول الخليج، حد في مصر ممكن يدوس لواحد خليجي علي طرف عالفاضية و المليانة زي ما بيحصل مع المصريين برة؟ ده احنا برة مالناش دية، اخوان و لا غيره...
لا لا... انا لسة معصبة و مش عارفة من ايه، الظاهر اني لسة ما فوقتش من امبارح... علي كل، انا لا باحترم الاخوان و لا الصهاينة، زيد شبه عبيد و كلها مصالح صدقني

Wanda يقول...

sorry for writing in english but if i don't replay now, i won't :-) ever
i don't know about Ekhwan but when you discribed them you reminded me of Hezb Allah in south Libanon, my brother told me they rule this way and that is why they are strong

as for Jeuish and Isreal , i agree with you, but they aren't paradise in rulling :-) they have diffrentiation and may problems and sometimes we can read that young ones run away to US or South america or even but not much europe

i don't know if you knew this about them but they are sort of people that don't ever forget (and also forgeive:-))
here in poland
people don't love them at all on the contrary but they can't say it more than we egyptians:-)
they return with papers and teach their children were they lived here before WWII so they can file for the return of old houses and lands in courts
they are strong by guthering them selves, persistance and collecting evidences to blackmail others
:-)

i respect their push in science in isreal it self not just depending on mama USA :-)

عمرو يقول...

إيزولد
ما انتي لو تعبتي نفسك وقريتي تغليقي على جرة القمر ما كنتيش عصبتي نفسك كده. أنا مش فاهم الصراحة, يعني ما بتذاكري التعليقات كويس وزعلانة كمان؟
:)

نقول تاني
الاحترام هنا يا بنتي مش إعجاب. يعني أنا لا باحب ده ولا ده. أيام المدرسة كانت انتخابات مجلس الشعب شغالة وهما كانوا متغاظين مني جدا عشان بامشي في الشارع وشوفهم ماشيين في مظاهرات التأييد للبيه وما أمشيش وراهم. الاحترام هنا نوع من التحسر على الحال في مصر
اسمحيلي يا إيزولد انتي وقفتي عند المعنى الظاهر للكلام, ولا مؤاخذة يعني ما فهمتيش المقصود

أو يمكن أنا اللي كنت غامض بعض الشيء, مش عارف.. على أي حال سوري فور ذيس إنكونفينيانس :)

عمرو يقول...

Hi wanda
nice to see u here again. u can reply in whatever language u want.

well, I hate Zionists too, and I respect their avidity to explore science. we have to see the good points of the enemy. we have to recognize them.

I learnt some new inf from ur comment. I did not know they r stepping back to their homes in Europe.

thx a lot for ur comment. waiting for u to show up again :)

Isolde يقول...

يا عمرو يا ولدي... باذاكر سياسة اليومين دول، نسيت الادب خااالص، يعني لما تقول باحترم الاخوان و الصهاينة اللمبة الحمرا هتنور في دماغي علي طول و هآخد الكلام زي ما هو مكتوب بالظبط.. و انا اقول عمرو جراله ايييه... يللا، طمنتني عليك يا ولدي
:)

عمرو يقول...

ابقي فكريني أديكي كورس ديسكورس أناليسيس ههههههه

ما انتي لو قريتي كويس كنتي خدتي بالك من سبب احترامي للاتنين. الاجتهاد الفظيع بالإضافة إلى تداول السلطة
هما كانوا بيدوني 175 جنيه. بس أنا مش منهم عشان يحترموني..
شكلك فاهم يا نصة هههههه
سلام

جارة القمر يقول...

انا فهمت ان الاحترام كان عشان اجتهداهم لفكرة معينة بغض النظر صح او غلط !! صح كدا ولا ايه

يعنى انت مش بتتناقش هما صح ولا غلط لكن بتتكلم ان اجتهادهم واضح واحنا لو بنعمل نفس الاجتهاد فى الاتجاه الصح كانت حاجات كتير اتغيرت

عمرو يقول...

أهلا جارة القمر
صح كده. ما أنا لو باحب الإخوان مش معقول هاحب الصهيونية, ولو باحب الصهيونية ما ينفعش أحب الإخوان.
أنا بس باحترم الاجتهاد وتبادل السلطة

عمرو يقول...

إلا صحيح يا جماعة.. هو أنا يعني إن ما كنتش أقول رحبوا بفلان أو رحبوا بفلانة ما حدش يعمل الواجب؟
يعني واندا جاية من بولندا.. يعني آخر الدنيا عشان تقرا وما حدش قال لها حاجة؟ لا لا لا أنا زعلان منكم
:)

أهلا بيكي يا واندا في المدونة
:)

جارة القمر يقول...

اه صحيح فعلا ليك حق تزعل

بس خناق ايزولد غطى على المكان الصراحة و خلتنى احس انى مش فاهمة :)

واندا اهلالالالالا اهلالالالا منورة بجد وسطينا ومش عايزينك تغيبى بقى ها ؟
عمرو الصراحة بيقول حواديت حلوة مش تتخضى من المقال الجامد دا :):)

محمد بحر يقول...

حبيبى ياعمرو
عجبنى مقالك وخصوصا الفقره الأخيرة بس انا حاسس ان جواك كلام اكتر كنت عايز تقوله
انت نظرت للموضوع من ناحية تانى خليتنى افكر فيه كده كمان على الرغم ان التشبيه بين الاتنين مش عجبنى قوى
انا كمان كنت من ضمن المتفرجين على صراع الكرسى الحصين فى المجلس الموقر !!!!
لكن عملت زى محمد هيدى فى فيلم المنسى (الفيلم ده قصة ولا مناظر)والناس دخلته على هذا الاساس.. وروحت اديت صوتى ليهم من باب (فلنرى ماذا سيحدث)
ولكن ....!!؟
لم يحدث شئ وكان هذا هو المتوقع
ولكن فى حالة الصهيوية هم اكثر تظيما وايضا بنائا للمستقبل بخطى ثابته ومدروسه .
الاخوان جماعه اكتفت بكونها جماعه فقط بدون تخطيط مدروس للمستقبل

عمرو يقول...

الصهيونية قديمة قوي بالنسبة لحركة الإخوان يا محمد.. والتشبيه مناسب قوي على فكرة. طيب انت تعرف إن من يدعون نفسهم بأهل السنة والجماعة شايفين إن الإخوان من الفئات الضالة؟
الإخوان عندهم هدف عايزين يحققوه وهو إنهم يوصلوا لكرسي الحكم, وهو ده اللي خايفة منه إسرائيل ومخوف أمريكا لأنه لو حصل إسرائيل مش هاتعرف تنام. تعرف إيه المشكلة بقى؟ إن الإخوان نفسهم أصبحوا زي القطة المؤدبة اللي حد قصقص ضوافرها.. النهاردة محمد بديع طلع يقول إنه مفيش مشاكل بين الإخوان والنظام.. يعني إيه؟ على مين الكلام ده؟ ده انتم المحاكمات العسكرية لسة ما بردتش يا محمد؟ حاجة غريبة فعلا.. مش عارف ده مكر ولا استسلام

عمرو يقول...

الإخوة اللي بيجوا يقروا وما يعلقوش.. عنداً فيكم مش هانزل موضوع تاني غير لما التعليقات توصل تلاتين, فشدوا حيلكم معانا عشان ننزل الموضوع اللي بعده :)

Isolde يقول...

اممم... استعديت لامتحان انهاردة؟ تيجي منه مجبور الخاطر ان شاء الله و ينصرك يا عمرو يا ابني... ايه ده؟ هو انا مالي عمالة ادعيلك كدة زي ما اكون والدتك بصحيح، حاجة غريبة و الله
:)

Isolde يقول...

امممم، عايزهم يوصلوا تلاتين عشان البوست الجديد ينزل... طيب الاولي باسم الله...

Isolde يقول...

و التانية بسم الله...

Isolde يقول...

طن طن طن... لا ما تاخدش في بالك، ده صوت الهون... هو انا ما قلتلكش، انا هاعمل سبوع حبيبة هنا... هي صحيح عندها يومين، بس اهو.. علي نفسي
:(

Isolde يقول...

يا مسهل... باقي اتنين... اقول ايه اقول ايه... امممم... آه، اغني بقي

احم احم احم... يا عيني يا ليلي يااااا لييييييل... الله الله الله

" رحال و عشات سنين طوال..ز آااه... رحاااال و عشت سنيين طوال، لا قلبي مال و لا حتي من الحب طال...يا عم يا رمّال تعالي و شوف الفال... قال لي يا رحال حظك راح يكون عال...لمّ الغلال و ارحل لانه مش عالبال... و في اول طريق حطّ، حتي لو في جبال... [هتجابل] حورية مستنية و شوقها من الحب سال... لهفة حنين لحبيب، دا زادها من الدنيا و كل منال...خد من الجمال و اشبع، بس المهم يكون في حلال"
:)

Isolde يقول...

الله الله الله ... تصفيق حااااااااد و تهليل من الجماهير.... و في واحد في الصف الاخير بيصفر كمان... هع هع هع
:)

Isolde يقول...

31 تعليق اهم و مالكش حجة بقي يا عم
(وش مطلع لسانه)

هع هع هع
:)

عمرو يقول...

إيزولد
ينفع كده يعني الإزعاج ده؟ حاجة غريبة والله :)
هي اسمها حبيبة؟ ربنا يباركلهم فيها أنا باحب الاسم ده قوي. بلغي نها خالص تهانئي القلبية.

بالنسبة للامتحان فأنا مستعد والحمد لله. المشكلة في امتحان النهاردة إنه ممكن يجي يقولي اكتبلي خطة بحثك. شفتي التوخولوف (ده دلع تخلف) آه والله اكتب لي خطة بحث أو أكشن ريسيرتش أو كلام من ده. عموما أنا مذاكرهم بس ربنا يستر وألحق أكتب ده كله. مش عارف ليه بيخلونا نكتب كتير في الامتحانات. أنا إيدي بتوجعني وبابقى شوية وهاعيط وألم الناس :(

طيب ده انتي طلعتي شاطرة قوي أهه وخليتي التعليقات فوق التلاتين... طيب كده أنا ممكن أطمع وأطلب منك خدمة. عداد الزوار اللي على إيدك اليمين وانتي داخلة عاوزه يبقى عشرتلاف زائر :)

غير معرف يقول...

هناك تصور معين في التدوينة اعتقد انه غير موفق هو تصور اليهود كشعب او قوم له خصائص معينة و هذا خطا مشهور يحاول الصهاينة و اعدائهم علي حد سواء نشره برجاء مراجعة موسوعة اليهود و الصهيونية للدكتور عبد الوهاب المسيري. اما بخصوص الايماءات و التشبيه بين اليهود و الاخوان فهذا امر مؤلم و خطأ في حق الوف من المسلمين جاهدوا في الله و ابُتلوا في انفسهم و اموالهم.

Wanda يقول...

hi again
thanks for the wellcome:-))
sorry again :-(in english but i still don't have my laptop :-( with my friend
may be tomorrow i'll have it back
any how
as for the theory of their coming back
they are trying the same in egypt

why do u think the gov sold Omr Afandi so sheap??
and will try to do the same with the rest
while USA is buying companies and helping them out, we privatizise it and sold it to people of diffrent nations
:-((
]
same point is why they like to remmber ABu Hasera and like to come in groups to pray on him :-))
and why our beloved gov didn't take him out and dilivered his remanis to them?? of course to negotiate
:-))

they are playing with patient and time
and we are playing with stupidity:-))

i noticed one point
when you said you respect every one nearly thought it as you love them

respect is important , it makes you see their strength and our weakness
and make you prepared :-) for their attack

any how :-) i'm waiting for the fun side of your posts :-))

منمنمات نادرة يقول...

ين اللي قال انو اسرائيل بتحترم مواطنيها يا عمرو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انت ما بتعرف انو في اسرائيل في هناك تفرقة مش طبيعية بين اليهودي الشرقي ولاغربي وبين الغربي والاقريقي متل. يعني حسب اللون والاصل مش كل يهودي يهودي متل التانينين
وتانيا حابة اضيفلك معلومة وهي انو العرب في اسرائيل يعني الفلسطينين اللي بقيو هناك وما رحلو هم ناس كمان بيعانو من كتير من التمييز مع انهم في القانون الاسرائيلي والدولي هم مواطنينين اسرائيليين لانهم بيعيشو بداخل حدود الدولة العبرية
وانا نسيت كمان انو في مواطنين عرب غير الفلسطينين متل العرب اللي ضمتهم اسرائيل من جنوب لبنان والجولان السوري المحتل :)
يعني كزب كزب كل هالحكي انو اسرائيل تبعت مساواة وتبعت قانون هادي بس دعاية
:)

عمرو يقول...

أهلا غير معرف
أولاً أرجو أن تذكر اسمك في المرة القادمة كي يطيب حديثي معك بترديد اسمك. بالنسبة لموسوعة الأستاذ المسيري فأنا أعرفها, وأدرك ما تقول, لكنك لم تفهم جيداً ما أردت أنا من مقالي, أنا لا أقصد هنا كل اليهود, وإنما أقصد الصهيونية وتسلسل المقال سيعطيك هذا المعنى ولم تكن لي حاجة في البداية بالفرق بين اليهودية والصهيونية إن كان المقال يميز هذا عن جدارة.

أنا لا أضع سمات مميزة لليهود ولا غيره, فأنا لم أقل مثلاً تلك الجملة الشائعة التي تصف اليهود "كوهين ينعي ولده ويصلح ساعات" رغبة مني في عدم الاقتراب من هذه النقطة على الرغم من أنها كانت تلح علي في الكتابة.

بالنسبة للإخوان فأنا أعرف بعض منهم, وأعرف أن هذا البعض منهم من لا يميز ولا يدرك أن الحركة في الأساس سياسية. أعتقد أن عرضي بين للقارئ أن الفكرة في إقامة حسن البنا للجماعة لم تكن سياسية في أساسها, فهو كان يدعو في البداية إلى مكارم الأخلاق لكن مسيرته نحت نحواً مغايراً بعد هذا عندما أصبح لدى الجماعة الدعم المادي والشعبي والحكومي ثم انقلاب الحكومة عليهم. أعرف أن من الإخوان من ماتوا في الكثير من الوقائع في الحرب على إسرائيل وأترحم عليهم جميعاً لكن عليك أن تعود إلى الأسس التي أسس عليها حسن البنا الجماعة كي تعرف أنها تحيد عن سياق الفئة الناجية.
أشكرك على ردك الدمث وحسن أخلاقك
:)

عمرو يقول...

Hi Wanda
yes u got what I meant by this article. I see that good reflective personality entails recognizing the possibility of error even in the facts that are dear to us, and it requires also seeing things from more than one angle and this was my view while writing these lines
welcome here again Wanda
:)

عمرو يقول...

منمنمات
أنت على حق, وأنا أعرف كل ما قلت, لكن علي أن ألفت نظرك إلى ما كان في بالي وأنا أكتب جملة تحترم مواطنيها. ربما الاختلاف الثقافي فقط هو الذي جعلك تكتبين ما كتبتي وجعلني أتساهل إلى هذه الدرجة في صياغة هذه العبارة.
في الواقع إذا ما عشت هنا في مصر ستجدين أن المواطنين يدخلون انتخابات وهمية, ويموتون دون دية, والحكم توريث
إذا ما نظرت إلى إسرائيل وفكرت في أن مواطناً من مواطنيها قتل على الحدود بينها وبين مصر, ما الذي ستفعله إسرائيل حتى وإن كان هذا المواطن من أصل عربي أو إفريقي؟ أما الإسرائيليون من القادمين من أوروبا فهم يتلقون المكافآت والجوائز وينجون من المحاكمات حتى وإن تسببوا في إحراج للدولة الإسرائيلية أمام المجتمع الدولي طالما يقتلون الأبرياء من العرب. ذكرني صديق لي بجولدشتاين المتطرف الذي قتل المئات في الحرم الإسرائيلي فاعتبره الشعب واعتبرته الدولة بشكل غير معلن بطل وشهيد.
أنا أعي ما تقولين لكن عقلي كان يدور به بعض الأفكار لذا أسأت الصياغة
أشكرك يا أسماء

جارة القمر يقول...

طب فييييين البوست الجديد بقى ها ها ؟؟ اهو الكومنت بقى 39 عايز ايه بقىىىىى تانى :(:(

جارة القمر يقول...

وادى تعليق كمان عشان مش يبقى ليك حجة بقى 40 اهو عايزيييييين البوست الجديد

عملت ايه امتحاناتك ؟؟؟ يارب تكون عملت كويس لسه عندك امتحانات تانى ولا خلاص ؟

عمرو يقول...

أهلا جارة القمر
الظاهر إني مش هاكتب النهاردة.. نمت حبتين وحلمت أحلام بيضا ولو كتبت دلوقتي هاقول كلام مكتئب ومش لذيذ. غير إني عندي مذاكرة فعلا
بالنسبة لامتحان النهاردة فكله تمام, لسة بقى فاضل امتحان أخير بعد بكرة
ادعيلي
سلام :)