يناير 21، 2010

التعليم في بلاد يحكمها العسكر (2)

Education نسيت أن أتنصل في الجزء الأول من هذه السلسلة من التدوينات من أي أثر جانبي قد يلحق بالقارئ من جراء القراءة, وأرى أنه من واجبي أن أحذر من يعانون من مشكلات في القلب أو السكر أو الضغط أو أصحاب النفسيات سهلة الاكتئاب من قراءة أي مادة تتحدث عن حال هذه البلد.

كنا قد توقفنا في الجزء الأول عند كلام د. أحمد عبد الفتاح والذي قال فيه ما مفاده إن تعليمنا العالي متخلف جداً, وقد يبدو للبعض أن الدول العربية الأخرى أسوأ حالاً منا, لكن هذا غير صحيح, فالكثير من الدول العربية مثل قطر والكويت والإمارات ستشهد جامعاتها ازدهارا كبيراً في العقد القادم بينما سنتقهقر نحن إلى الخلف وبشدة. الحقيقة أن هذه البلدان بدأت إصلاح التعليم لديها منذ مدة وأدخلت الكثير من النظم التي لا نحلم بأن نطبقها نحن اليوم.

المشكلة في التعليم المصري ليست مشكلة واحدة وإنما هي خليط من الأمراض المستفحلة التي لن تشفى. هذه الجملة ليست يائسة لكنها الحقيقة. الأطباء وحدهم يعرفون أن هناك بعض المرضى لديهم الكثير من الأمراض إلى درجة أنهم يذهبون للمستشفيات ليس لشيء سوى كي يموتوا هناك. والتعليم المصري واحد من هؤلاء.

ما يمكن أن نطمح إليه هو إقامة نوع جديد من المدارس وتصفية الموجود حالياً على فترة زمنية تقدر بثلاثين إلى خمسين عاماً تقريباً, مع فصل وزارة التربية عن الحكومة وجعلها هيئة مستقلة لا يترأسها فنياً شخص واحد وإنما مجلس من العاملين في الحقل التربوي, وإلحاق كليات التربية بهذه الهيئة وفصلها عن وزارة التعليم العالي. لدي مبررات لهذا التصور الذي يطمح إلى إصلاح جذري وسأعود إلى الحديث عن هذا النموذج حالما ننتهي من الحديث عن المشكلات.

يعاني التعليم المصري من مشكلات تتعلق بكل عناصره, فهناك مشكلات تتعلق بالمعلمين, وأخرى بالطلاب, وثالثة بالتجهيزات, ورابعة بالميزانية, وخامسة تنبع من ثقافتنا وطبيعة الطالب وأولياء الأمور لكن أغلب مشكلات التعليم المصري تنبع من إدارته ومن محاولات الإصلاح غير الواعية, وغير المبنية على أي أساس علمي.

الإصلاح التعليمي لا يتم بقرارات صارمة غير مبنية على دراسة, والحقيقة أن استخدام القرارات هو سمت عسكري أيضاً أدعو الله أن نتخلص منه. منذ شهرين وقعت في يدي مقالة بالإنجليزية بعنوان Why what works does not work. والحقيقة أنني لم أقرأ المقالة لأنني توقفت عند العنوان. لماذا لا تفلح محاولات نقل الطرق التعليمية من البلدان الأجنبية إلينا؟ الواقع أن الوزير المخضرم يستخدم خبرته الحدسية فيعتبر أن ما نجح في الخارج لابد سينجح لدينا وبالتالي يطبق فكرة تبدو براقة في محاولة منه للإصلاح. والإصلاح التعليمي يتم في الغرب بشكل مغاير تماماً, فهم يجرون بحثاً حول فاعلية الطريقة التدريسية, وقد يتطلب هذا البحث عشر سنوات وقد يتم على مناطق متفرقة من أنحاء البلاد, وبعد البحث يتم التجريب, أي التطبيق على عينة من المدارس, ثم يلاحظون من خلال التطبيق التجريبي بعض المشكلات فيتم البحث ثم التجريب على عينة أكبر, وقد يحتاج الأمر إلى البحث مرة أخرى قبل أن يتم اتخاذ قرار.

فكرة مثل التعليم النشط نجحت في العديد من الدول بالعالم, وهي طريقة تبدو مثالية, لكن مصرنا الحبيبة لا تمتلك المعلم المدرب ولا المدرسة المجهزة ولا النظام المناسب. من الطبيعي جداً ألا تفلح الفكرة لدينا سوى في كسر أعناق الطلاب الذين يصر معلموهم على التواجد في مقدمة الفصل والشرح على السبورة بينما هم موزعين في مجموعات دائرية وظهور أغلبهم إلى السبورة!!

الإصلاح التعليمي يحتاج إلى بحث وتجريب ثم تطبيق شامل في النهاية, وقد ينتهي البحث إلى أن طريقة أو أسلوباً معيناً يفيد في الصعيد أو القرى أو المناطق النائية ولا يفيد في المدينة أو الوجه البحري, وقد يتم تطبيق أنظمة مختلفة في أماكن متجاورة مكانياً لكنها مختلفة الظروف. أرجو ألا تفهموا أن هذه الطريق في الإصلاح سراً عسكرياً لا يعرفه أحد في مصر, فهو يدرس في جامعاتنا ليل نهار, لكن واضع السياسة لم يستمع يوما لمطبقها!!!!!

الكثير من المسلمات لا ننظر إليها في نظامنا التعليمي. كم عدد أيام الدراسة لدينا وكم العدد الصافي لساعات الدراسة؟ في الولايات المتحدة يبلغ عدد أيام الدراسة 180 يوماً في المتوسط, وفي اليابان 220 يوماً أما في مصر فلدينا ثمانية أشهر من الدراسة ندرس فيها ما يقل عن 150 يوماً, هذا بالإضافة إلى أن الطلبة في معظم قطاعات التعليم تعطي نفسها أسبوعين أجازة قبل الامتحان وأحياناً أكثر, وبالإضافة إلى أن ساعات الدراسة لدينا لا تزيد عن ست ساعات مليئة بالمشتتات, بينما يدرس ويلعب ويعيش الطلاب في بعض المدارس في الغرب من الثامنة صباحاً إلى السابعة مساء ويقومون بعمل واجبات إضافية في المنزل!!

في الكثير من الدول انتبه القائمون على التعليم إلى أن الأجازة المدرسية الطويلة تجعل الطالب يفقد الكثير مما تعلمه فأضافوا بعض أشهر الدراسة الصيفية في المدارس والجامعات يدرس بها الطالب نصف يوم (يعني لغاية الساعة اتنين الضهر!!!!!!) كي لا يتدنى مستوى الطالب مع فترة الأجازة الصيفية التي تأخذ عندنا مداها.

لكن الأزمة الحقيقية في نظامنا التعليمي هي نظام الامتحانات. الواقع أن سلوك الإنسان لابد له من موجه, والطالب المجد وغير المجد يسألان على السواء هذا السؤال "يعني دي هانمتحن فيها إزاي؟" الامتحان هو الموجه الأول لشرح المعلم ولدراسة الطالب, وقد فطن الكثيرون إلى أن الامتحانات الورقية لا تتمتع بالصدق أي أنها لا تقيس ما وضعت لقياسه ولا تعطي نتائج دقيقة. على سبيل المثال ما هو معدل ذكاءك؟ هل لأن معدل ذكاء طالب معين أكبر من آخر هل يعني هذا أنه حتماً سيحقق نجاحاً أكبر؟ اسمح لي أن أخبرك بأن هذا غير صحيح. لأن اختبار الذكاء لا يقيس سوى مدى محدود من القدرات اللغوية والرياضية, بينما يقوم العقل بوظائف أخرى لا تعد ولا تحصى. اختبار نهاية العام أيضاً ليس دليلاً قاطعاً على تحصيل الطالب, كما أن التحصيل نفسه ليس هدفاً في حد ذاته. فتحصيل الطالب للمعلومة هو مجرد مؤشر على أنه قد يستطيع استخدامها. وهذا الاحتمال يقبل الكثير من الشك. ومع حالة الفساد المجتمعي الجماعية يصبح تغيير نظام الامتحانات الورقية المألوفة أمراً يقابله الكثير من الرفض, فأولياء الأمور لن يقبلوا أن يجعل المعلم أولادهم تحت رحمته كل شهر فيقيم إسهامهم داخل الفصل ويمتحنهم بأشكال مختلفة منها الشفوي ومنها التطبيقي لكن الحقيقة إن هذا هو أحد الأسس الجوهرية للإصلاح. غير أن وسائل الإعلام لدينا لن تترك القائمين على التعليم يقومون بعملهم, فمع الإرهاب الذي يحدث لكل من يحاول وضع امتحان يجعل الطالب يفكر لن تنصلح الأمور. وهنا لابد أن نشير إلى أمر هزلي جداً.

هل حين يقول الطلبة أن الامتحان صعب يصبح صعباً فتقوم الدنيا ولا تقعد؟ هل هذا أمر صحيح؟ الحقيقة أن معيار الصعوبة عند الطالب هو قدرته على الحل, أي أن الطالب الذي حل السؤال سيحكم عليه أنه سهل وبسيط, والطالب الذي لم يستطع سيشكو من أن السؤال صعب (مولع), والحكاية في التربية لها مقياس للصعوبة والسهولة, يعني أننا يمكننا بطريقة علمية أن نحكم, لكن الارتكان إلى أراء الطلبة وأولياء الأمور كل عام, وسيل البرامج والأخبار الامتحانية (إن جاز التعبير) لا يدل على شيء سوى وجود خلل كبير.

يكفيكم هذا القدر من الإحباط اليوم في التدوينة التالية سنأخذ جرعات أخرى من الحق المر (على رأي الغزالي). متأسف لغيابي أمس, وكنت أود أن أترك رسالة في المدونة زي كبار الكتاب :) وأقول "يعتذر الكاتب الكبير عن تدوينة اليوم ويستأنف الكتابة غداً" (أصلي طول عمري نفسي أطلع كاتب عشان يبقالي عمود أكتب فيه الجملة دي ههههههه) لكن ربنا ستر ونمت قبل أن أفعل هذا :)

هناك 18 تعليقًا:

Isolde يقول...

:(

يا ابني انا صحتي ما عادتشي تستحمل القوقزة، الواحد رجل في الدنيا و رجل براها و انت بتكلمني عن التعليم... بص يا ولدي، خدها نصيحة مني البلد دي مش عايزة غير حاجة واحدة، نخلي السكان اللي فيها و نرميهم في الصحرا، جمعااااء و بعدين نلم متطوعين يولعوا في البلد و يسوّا بيها الارض، و بعدين نبني علي نضيف و نرجع الناس تاني و نسيب جميع المسؤلين في الصحرا عشان ياكلهم العوووو
اطرح انت الخطة علي المجلس و هما هيوافقوا علي طوووووووول، ما هما فلقونا موافقة موافقة و ما شفناش و لا حاجة من اللي وافقوا عليها... اوفففففففف
الله يسامحك يا عمرو... انا مش هآجي عندك تاني،
:(

mano يقول...

عايزه اقللك انت فعلا محق افكارك عميقه جدا يا عمرو وعايزه اقللك برده شىء يمكن تستغربله يمكن تستغرب او حتى تقول انى بغش بس فعلا انت بتترجم افكارى انا فعلا بقالى فتره من زمان اوى من اول ما بدات التدريس دايما حاسه ان فى حاجه غلط مش فى النظام المتبع لا فى الاساس فى الجوهر نفسه حاسه انه غلط مش دى النتيجه اللى ممكن ننتظرها من تطبيق السياسه دى وعلى فكره فكرت كتير انى اقوم بدورى كما يجب وكما اتمنى انه يكون ولكن للاسف فى المدرسه بيعتبرونى كائن فضائى هههههههههههه او انى بفكر فى شىء يفوق الامكانيات ولكن انا ما بستسلمش ودايما بحاول اثبت وجودى من افكارى ومن تطبيقى عموما عايزه اقول اللى قلته وانت فعلا ترجمت اللى بفكر فيه واللى عايزه اقوله من زمن
ربنا يوفقك اتمنالك الخير كله فى كل ما تقوم به وان تحقق كل ما تتمناه

ponpona يقول...

طيب أعمل انا ايه بقي دلوقتي؟؟ أتخانق؟؟ اتخانق يعني ؟ يعني انت جاي تحط بوست عن التعليم وتقول أنا مش مسؤل عن الاعراض الجانبية اللي ممكن تحصل للقارئ :( :( واللي خايف علي نفسه من الضغط والاكتئاب أحسنله مايقراش ّّّ!! طيب اعمل انا ايه بقي دلوقتي .. أعيط :(
طيب اهو انا ماقرأتش أهو .. عاجبك كده يعني ، هايبقي انت والامتحانات !! واروح عند جارة القمر ألاقيها هي كمان حاطة بوست عن التعليم .. انتوا كلكوا عليا ولا ايه؟؟

:( :(

عمرو يقول...

أهلا إيزولد
مش هاتيجي عندي تاني؟ ليه بس؟ كل ده عشان البوست؟ ولا تعلي نفسك أشيله؟ :) وبعدين الولاد مش عندهم بربوشة طيب أعمل إيه أنا دلوقتي؟ إيه الحيرة دي بس يا ربي :)

عمرو يقول...

أماني
أترجم أفكارك؟ لا والنبي سمعيهاني تاني؟ أنا أترجم أفكارك؟ طيب يا بنتي ما هو لو عندك أفكار كانت بانت عليكي هههههههههه

شوية جد
أنا باشكرك على كلامك وعلى الدعاء الجميل ده. ربنا يوفقنا وإياكم
:)

عمرو يقول...

بنبونة
لااااا انت كده بتتحدي مع إيزولد عليا.. هو كلكم عليا ولا إيه؟
:(

Wanda يقول...

انا معاك متخافش :-)
مين احمد عبد الفتاح ده؟؟
خلتنى ارجع لمقال رقم واحد و ادور ، قولت فى عقل بالى جايز ده اسمك الثانى
هو مين؟؟ و لا اقولك ماعلينا
:-))

تعرف عملت بالتحذير لاقيت المقال و بتحذر من الاكتئاب و انا فى الشغل
روحت قفل المدونة خالص قولت لا ده عايز قعدة رواقه و انا بشرب الشاى
تشرب شاى معايا
:-)))

شكلكم كده المجموعة كلها بتوع تعليم:-))
انا ليه فيه طالبة و ساعات مدرسة
اقعد يا واد منك له لحد ما اخلص كلامى :-)))))

اولا ممكن شوية تعرفنى بمفهوم المدارس التجربية الحكومية ؟؟
و لو هى للتجربة ليه معموموهاش؟؟
اصل حسيت بانى من الطبقات الدنيا :-) الى تحت يعنى
لما الى فى الكلية يعرفوا ان من مدرسة حكومى عادية :-)))) ياى بيئة الى هو انا :-))
كانوا بتوع التجريبية اعلى من درجات حتى لو الاعنجليزى بتاعهم اسوء بمراحل :-)))
كلامك فكرنى اسال فى النقطة ديه؟؟

ثانيا
يعنى المحصلة من المقال :-) ده لو كان ده اخر جزء؟؟
ان صاحب قرار و مصير التعليم فى البلد لا يفقه فيه شئ و ميهموش ؟؟ يسال اهل الخبرة؟؟

ثالثا
برضه مكتبتش عن نوعيات المدرسين الى عدوا عليا، معلش حكتبه بس لما المود يروق بجد

بص
اعتقد حيتصلح التعليم
بنظام الفرعونى عندى (يعنى اقدم نظام ممكن يرجعوله لو
1- عدد الطلاب فى الفصل قل لعدد يتناسب مع الفصل و الدكك و المدرس و استيعاب الطلاب نفسهم
2- المدرس يكون راضى بشغله معنويا و ماديا
يعنى ترجع الناس تحترمه و ياخذ مرتب يغنيه عن اللف على البيوت و يبيع دروس خصوصيه
3- العلم نفسه ، المواد تكون متناسبة مع العالم الى حوالين الطلبة مش اثرى و ياريت يخذوا فى بالهم يصلحوا المفهومات الغلط فى الكتب كل سنة او نقول على الاقل كل 5 سنين
4- الطلبة هو ده الصعب
ازى نطور العيال
يعنى نطور اهلهم الى مخلفينهم و بيربوهم
يعنى نطور الاهل و هما عيال
:-)) البيضة و لا الفرخة

ملهاش الا نمهد الارض صح و نبذر البذرة الصح و نشتغل عليها
و اكيد بعد جهد ربنا حيكرم بكام شجرة صالحين للمستقبل
و كذلك دواليك :-))))

الا الاخ حيطلع مدرس ايه ؟؟

enjy يقول...

على فكرة انا مع ايزولد وبونبونة

حضرتك انا خلاص بقى يعنى تعبت من المناقشات فى موضوع التعليم دة..احنا مبنتعلمش والله..احنا بس بناخد درجات تحسن مستوانا الاجتماعى جوة بلدنا وبراها احنا ولا لينا قيمة

تعرف..انا من كتر ما انا حاسة انى جاهلة معتقدش انى ممكن اكمل تعليم برة مصر..طب هتعلم ازاى دة انا بصمجية وعمرى ما اتعلمت قبل كدة..بس نفسى ابقى بنى ادم متعلم..فاهم؟؟؟

انا بحب بلدى اوى ونفسى يبقى فيها تعليم..نفسى الناس يتربوا على انهم يفكروا البنى ادم لما بيتعلم يفكر بيبقى راقى كدة و ابن ناس حتى لو مستواه الاجتماعى مش واااااو يعنى

عموما والنبى يا كاتب ارجوك اعتذر عن استكمال تلك السلسلة من التدوينات عشان المرارة والضغط حاكم انا ضغطى بقى اهبل وبيتلكك عشان يلعب طالع نازل دة غير المعدة اللى تعبانة اساسا من كتر لادوية وبتتعب اكتر لما بتعصب..اوكاى؟؟

ياريت بقى يا جماعة كلنا نقف وقفة رجل واحد او بنت واحدة ونمنع عمرو من تقليب المواجع..ماهى مش ناقصة

سلام بقى

Isolde يقول...

ra2ees el kesm kan bey2olly " ana lama bashoofek bat3asab" he3 he3 he3, w da 3ashan ana thawragy w barfod el 7al el mayel, w kan bey2ool en ana elly me2awemahom 3aleeh f elkesm... w enta shaklak hatekrahny 3ashan kollo 2al e7na ma3a Isolde
(wesh b lesaaaan)
bas 7a2ee2y e7na me7tageen 7aga light, w ya 2emma tenafez talabat el gama3a, ya 2emma hanokeem 3aleek el 7add w han2efelak el modawena
D:

enjy يقول...

نداء الى ايزولد القاطن ببلاد العم سام

انجليزى دة يا مرسى؟؟؟؟؟؟؟

Isolde يقول...

معلش يا انجي كنت في المكتب و الله و الكمبيوتر هناك حالف طلاق ما يكتب عربي، فكتبت فرانكو ارابو... هاترجمهملك اول ما اصحي، و لا اقوللك، عمرو يترجم بدل ما هو قاعد فاضي كدة و بيعمل لنا تدوينات متقوقزة...

عمرو يقول...

أنا زعلان من التعليقات على فكرة
:(

عمرو يقول...

ومش هاتصالح
:(

عمرو يقول...

واندا
أنا مترجم, اشتغلت لفترة مدرس وبعدين قررت أشتغل في الترجمة وحاليا باترجم وبادرس الماجستير في التربية

أحمد عبد الفتاح الزكي مذكور بالفعل في الفقرة قبل الأخيرة من الجزء السابق, ولمدارس التجريبية تجربة فاشلة على فكرة لأنها لا تجريبية ولا حاجة. بس الشهادة لله إن فيه ناس طلعت منها عندهم لغة كويسة جدا. بس هي حادت عن المفهوم الصحيح للمدارس التجريبية, وأنا مش فاهم هو المدرسة التجريبية تبقى ليه اسمها تجريبية لما كل اللي بيتعمل فيها اتعمل قبل كده
:)


ده مش الجزء الأخير من التدوينة ولازم طبعا هاتكلم عن المدرسين وعن بقية العناصر
ابقي اسمعي جاكسون وقوليلي رأيك
:)

عمرو يقول...

إنجي وبنبونة وإيزولد
أنا مش هارد عليكم :( بس هه

محمد بحر يقول...

عمرو الحق أنا الوحيد اللى متفائل بالبوست بتاعك وقررت انى ( أكمل تعليمى ) ورايح أخد كرس انجليزىىىىىى
وانت عارف طبعا أنا أكتر واحد محتاجينه يصححلهم المفاهيم الانجليزية المغلوطة

-ومع حالة الفساد المجتمعي الجماعية -
ده ايه التعبير ده مجتمعى وجماعية يعنى كده كلنا مشاركين فى خطيئة التعليم اللى بتحصل دلوقت

انا شايف ان افضل شئ اننا نسيب النظام ينهار لوحده ونقعد نتفرج من بعيد وبعد كده نتدخل فنرمى الانقاض ونبنى -مجتمعا ليس به فساد مجتمعى جماعى-وتبقى العيشه فللى والأشية معدن

عمرو يقول...

بحر حبيبي
يا ابني انت الوحيد اللي رافع معنوياتي في المدونة دي.. عامل إيه :)

انت هاتاخد كورس إنجليزي يا بحر.. استر يا رب على اللغة وي أور أس ها؟ ههههههههه

:)

جارة القمر يقول...

معلش على التأخير لكن شغل كتير اوى معطل الدنيا

مش لحقت اقرا طبعا لكن حبيت اجى اسلم و ربنا يكرمك ياااارب يا عمرو فى حياتك و يديك اللى بتتمناه