مايو 19، 2009

كان نفسي تبقى Cheerful

27052006-230552-1

استيقظت هذا الصباح وأنا أفكر في موضوعين كي أكتب تدوينة اليوم. الأول متفائل والثاني يكشف عن بعض الأحوال السيئة في البلد والتي لم أعد أتحملها. إلا أنني دهشت حين سمعت خبر وفاة حفيد الرئيس. صحيح أنني لم أعد أحب الرجل، لكن لا شماتة في الموت. لا أجد اليوم سوى أن أنفعل لهذا الخبر وأن أدعوا للفقيد من دعاء الرسول:

اللهم اغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، لقِّه الأمن والبشرى والكرامة والزلفى، اللهم إن كان محسناً فزد في حسناته، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن إساءته، اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد، نقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، أبدله أهلاً خيراً من أهله، وداراً خيراً من داره، وجيراناً خيراً من جيرانه، اللهم لا تحرمنا أجره، ولا تفتنا بعده، واغفر لنا وله.

هناك 9 تعليقات:

Amany يقول...

امين يا رب العالمين
ان لله وان اليه راجعون
اللهم اما اسكنه فسيح جناتك يا كريم يا رب العالمين

Isolde يقول...

ربنا يرحمه و يرحمنا جميعا، و يصبر والديه... انا طول اليوم بافكر ف امه ، ربنا يصبرها

واضح ان مفيش حاجة cheerful انهاردة، هافوت تاني بكرة و يا رب تجبر بخاطري يا عمرو :)

عمرو يقول...

أهلا أماني
منورة المدونة.. ربنا يسمع منك

عمرو يقول...

إيزولد
أنا بافكر في جده بصراحة.. عموما زورونا بكرة تجدوا ما يسركم
نحن نتميز عن الآخرين
;)

بسمة ولكن.. يقول...

امين

أحمد الشمسي يقول...

ازيك يا عمرو؟!
لما تكتب حاجة Cheerful ابقى اديني رنة.

تــسنيـم يقول...

وأنا كمــان

ابقى صفر عليا.. علشان مش هينفع ترن لأن مش معاك الرقم p:

تــسنيـم يقول...

back to home

:)

عمرو يقول...

أهلا بسمة
أهلا أحمد
أهلا تسنيم
أنا ناوي أكتب حاجة تشيرفول ومش حاقول لحد ههههه (وش بيطلع لسانه)