فبراير 11، 2010

زيارة

لماذا لم تزرني بالأمس يا عبد الرحيم؟ هل هنت عليك ؟ أم أنك "زعلان" مني؟ أنا أعلم أنك كنت تأتي بانتظام وأنني لم أفعلها منذ أن غبت. عشرون عاماً لم أزرك فيها. حقك على عيني يا عبده. أنت تعلم أنني معذورة, فماذا كان علي أن أفعل؟ هل كنت سآتي إلى هنا كي أبكي أمامك وأقول إنني أضعف من الهم "البارك" على قلبي؟ هل كنت سأشكو لك حالي؟ أنا أردت أن أتركك في سلام. لو كنت ترغب في تحمل همنا ما ذهبت فجأة دون حتى أن تودعنا.

شفت؟ كدت أنسى ما جئت لأجله. أنا لم آت إلى هنا كي أعاتبك بل جئت كي أخبرك بأن أولادك بخير. أولادنا بخير يا عبد الرحيم, تزوج عمر وأنجب محمداً, وسليماً, وعبد الرحيم صغيراً مثلك تماماً, ولا تخش شيئاً فقد حذرت أمه من أن تضربه أو تسبه. سآمضغ قلبها بأسناني إن فعلت ابنة الرفضي.

أما عصام فقد أصبح محاسباً وسافر وراء لقمة العيش. الغربة مرة يا عبده , اسألني أنا, وحدي أعرف مرارة الوحدة والغربة. قلت له أن يمكث معي وهو الذي أصر. أدعوا له بعد كل صلاة لكن قلبي يأكلني عليه ويشق علي فراقه. ادع له أنت أيضاً حتى يجد ابنة الحلال الصالحة ويستريح باله.

من كان يصدق يا عبده أن سارة, تلك "المفعوصة" التي تركتها قطعة من اللحم على كتفي أصبحت عروسة وتزوجت. كنت سأصيح في وجه عريسها حين أمسك يدها في الكوشة, لكنني تذكرت أيامنا وتذكرت كم كنت شقياً معي.. يحميهما الله من العين. كنت سأرفض زواجهما من الأساس لأنه يريد أن تسافر معه, وأنا أريد ابنتي بجواري لكنك أنت من قلت إن مكان الزوجة حيث يكون زوجها. ألم تقل هذا يا عبده؟ فاكر؟ هكذا قلت لأبي وجئت بي لهذه البلاد البعيدة ثم تركتني. وها أنت تغيب عني وتنسى زيارتي.

القصد. كما قلت لك فأنا لم آت لأعاتبك أنا فقط جئت كي أخبرك بأن أولادك بخير وأنني فعلت مثلما أردت, وأوصلتهم إلى بر السلامة. أما أنا فلا تقلق علي. زينب كما كنت تقول دائماً بألف رجل, صحيح أنني أصبحت وحيدة لكنني لا أشعر بالوحدة فعمر يزورني مرة كل أسبوع ويأتي بأولاده كي يجلسوا معي. "مشغولياته" كثيرة يا حبة عيني لكنه يأتي. أنت فقط من تغيب ولا أدري هل أنت زعلان مني أم أنني هنت عليك؟.. وهل ستتركني وحدي يا عبده؟ أنت من قلت إن مكان الزوجة حيث يكون زوجها فلماذا يخالف قولك فعلك ولماذا لا تأتي وتأخذ بيدي إليك؟

أولادك بخير, وأنا أيضاً. أنا فقط أشعر بالحزن لأنك غبت عني بالأمس. عمر مشغول ويأتي.. فما بالك أنت؟... ما الذي يشغلك عني؟ أم أنك شفت شوفة أخرى يا عبد الرحيم؟ ألم تفعلها في السابق بعينيك الزائغتين؟ أنا "زعلانة" منك ولن أنتظرك الليلة, وسيكون حسابك عسيراً معي..

هناك 33 تعليقًا:

تــسنيـم يقول...

:))

حلوة أوي أوي و بتوجع اوي برضه

:)

غير معرف يقول...

جميل ذلك الحوار الدائر بين حرم عم عبد الرحيم ، وعم عبد الرحيم ؛ ذكرني بأمي التي لم ينقطع والدي عن زيارتها في منامها؛ منذ أن فارقنا ، وأنا أحسدها علي ذلك وأقوللها : " إشمعني بيجيلك وأنا جمبك ع السرير ونايمه مكانه ، ومش راضي يجيني !!!.وعشان كده بحاول مقطعش زيارته ؛ بس مفيش فايدة !!
تعرف إني مرة وأنا بزور ، لاقيت واحدة ست كبيرة قاعدة تتكلم ، والله حوار يا عمرو ، زي حوار حرم عم عبد الكريم كده ، بس ده بأه مع أختها ، وكانت بتقولها : متزعليش مني يا ختي بقالي كتير مجتلكيش ، سامحيني ، وأنا وهيا إتلمينا علي بعض وهات يا عياط ، وتقوللي معاكي مناديل ، فبقيت كل ما روح وأفتكرها أقف أقراللها الفاتحة
الوفاء عملة نادرة ، يارب نلاقي حد يزورنا أو يدعيلنا بالرحمة من أي مكان .
ديدي

enjy يقول...

الله

ايه دة دى حلوة اوى اوىىىىىىىىى

عمرو يقول...

تسنيم
مش بتوجع قوي.. أنا برضه قلت مش هاهون عليكي
:)


ديدي
ربنا يرحم والدك يا ديدي, على فكرة القصة دي حدثت بالفعل- طبعا مش بكل تفاصيلها بس فعلا فيه واحدة قعدت خمسة وعشرين سنة بعد جوزها ما مات ما زارتش قبره وراحت زارته بس لما جوزت كل عيالها عشان تقوله إنها عملت اللي عليها.
فعلا الوفاء عملة نادرة :)

عمرو يقول...

إنجي
ده بس من ذوقك
:)

ponpona يقول...

can't we just be as a phoenix ,
burn n return,burn n return ... can?1

Isolde يقول...

Ponpona,

no we can't
:(

عمرو

انت اختار العقوبة اللي تريحك... انا هابقي ديموقراطية معاك، شوف انت عايز تتعاقب بايه و انا هانفز

يعني ينفع كدة؟ طيب نحتفل ازاي يعني،ها؟ اجيب منين فرحة بعد البوستين بتوعك دول.. و ورا بعض كمان؟
:(
مفيش مفر من العقاب يا ولدي... هاتوا العصايا

Isolde يقول...

سؤال و لا مؤاخذة، هي ديموقراطية فيها واو و لا لأ؟ و الله انا عمالة ابصلها و فعلا مش متأكدة اذا كان فيها واو و لا لأ؟ اعمل ايه انا دلوقتي؟ يا شماتة ابلة ظاظا فيا
:(

Wanda يقول...

:-)))
فكرتنى بمسرحية حواء الساعة 12 بس بالعكس
بس ايه يا عم الشباب
الى ينجح مواضيعه تبقى بالفرح ده كله
خف على الغلابة الباقيين :-)))

عمرو يقول...

PonPona

We r even stronger than these imaginative creatures :)

عمرو يقول...

أسماء
من غير واو.. ديمقراطية وبس
:)

أنا اخترت العقوبة.. حاولي انتي تخمنيها :)

عمرو يقول...

واندا
أنا ما شفتش المسرحيةدي.. ومش فاهم تعليقك قوي, يمكن عشان أنا تعبان حبتين, هابقى أرجع أقراه تاني
:)

عمرو يقول...

مجرد سؤال للمناقشة
تفتكروا القصة دي كويسة ولا عادية؟ لو كويسة يبقى إيه نقط تميزها ولو عادية مش مهم السبب :)

Wanda يقول...

لا كويسة
عجبنى انها بتستناه
و عايزة يجى ياخذها عنده
و بتغير عليه هناك

الا بحق
مشوفتش مسرحية فؤاد المهندس و شويكار حواء الساعة 12
و قال تودرى :-)))
انت كنت بتام كل ما تتعرض فى التلفزيون ؟؟ دى مقرر:-))

Isolde يقول...

انا مخي عطلان يا عمرو... مش عارفة اخمن، و الله
:(

المهم... ازيك؟ عامل ايه؟ مش عارفة... عايزة اقوللك ازيك
:)

Isolde يقول...

بالنسبة للقصة، فانا هاقرا بهدوء و من غير نرفزة و اقوللك رأيي
:)

Isolde يقول...

تزعل لو قلتلك اني مش عايزة اقراها تاني؟ بس عموما، انا مش حسيت فيها جديد... يعني مافيهاش لمحة كدة من بتوعك اللي بتخلي الموضوع العادي سبيشيال
:)

Heba Gamal Emara يقول...

القصة جمعت كذا جانب مع بعض ...
الوفاء ، الأصالة ، الوحدة ، الطاعة ، الأمل ...

إجابه على السؤال : لا لا القصة حلوة ..ونقط التمييز انى زى ما ذكرت فوق ....جمعت كذا جانب مع بعض ..

عمرو يقول...

واندا
ممكن أكون شفتها لكن ما أعرفش اسمها
على العموم انتي أثرتي فضولي ولو جات تاني لازم أشوفها
:)

عمرو يقول...

إيزولد
أنا كويس, عيان حبتين النهاردة بسبب اللي باعمله في نفسي بس هابقى كويس خلال يومين تلاتة. انتي بقى أخبارك إيه؟ وليه مش مركزة؟
بالنسبة للعقوبة فأنا قررت أشيلها عشان أنا عيان وصعبت عليا :)

كلامك عن القصة واقعي جدا, وهو السبب اللي خلاني سألت السؤال. مش عارف ليه ما خدتش بالي من إن القصة مليانة عاديات وأنا باكتبها, مليانة حاجات تقليدية ومتهيألي هو ده اللي مبوظها. على فكرة أنا أول واحد ينتقد نفسه فقولي نقدك بقلب جامد... ولا يهمك
:)

عمرو يقول...

هبة
أنا حاولت في القصة دي إني أعمل حكاية ناعمة. متفق معاكي في اللي انتي قلتيه, وعارف إن القصة حلوة, بس فيها حاجات بتخلي الناس تشوفها عادية. أنا هاعيد كتابتها وربنا يخليكي لينا وترفعي معنوياتنا كمان وكمان
:)

أنسانة-شوية وشوية يقول...

حلوة اوى يا عمرو وانت بقراها تحس بالفطرة متجسدة فيها الست زينب والست امينة كلهم امهات:)

ponpona يقول...

يا عمرو خد بالك من صحتك .. أومال مين هايحكيلنا حواديت ؟ هاه ؟ مين يعني ؟ .. طيب ولما انت عارف ان هو انت مش تاخد بالك من صحتك بقي :)

بالنسبة بقي للقصة
انا شايفاها أقرب لانها تكون صورة مكتوبة لموقف ما، اكتر من كونها قصة .. يعني تقراها و تخلص وتبقي لسه حاسس انك مستني حاجة .. في عنصر مش موجود.

يعني مثلا ممكن تبقي جزء من رواية ، الرواية بتتكون من صور متتالية بتمثل أحداثها ، لكن القصة هي في حد ذاتها صورة وحدث . هنا في صورة اترسمت حلو لكن الحدث مش كامل ..

انا زي ماقلتلك كده : شايفاها أقرب لصورة مكتوبة ، والصورة هنا مكتوبة حلو قوي ، عجبتي ، انت لغتك مرنه يا عمرو . الانتقالات الكتير في الحالة المزاجية للسيدة من زعل ولوم وساعات رضا كانت هادية وبسيطة ، مش مزعجة للقارئ ، و كمان خط الحكي الموازي عن أخبارها واخبار ولادها ، بردو كان فيه نفس المرونة .

ممكن تكون الأدوات اللي انت مستخدمها هنا تقليدية ودا اللي موصلك احساس بانها عادية ، لكن طريقتك انت في السرد والحكي .. مختلفة . طريقة استعمالك لأدواتك مختلفة .

عمرو يقول...

شوية وشوية
عاملة إيه؟ ربنا يكرمك كده يا رافعة معنوياتي :)

عمرو يقول...

منى
أعتقد إنتي حطيتي إيدك على مواضع القوة والضعف.. النوع ده من الكتابة بيسموه لوحة قصصية مش قصة وبالتالي فمش مطلوب نهاية حاسمة وفلاش زي القصص التانية.
والله يا بنبونة نفسي أخلي بالي من صحتي بس الدنيا مش مساعداني.
:)

زوجة جداً يقول...

ازيك يا عمرو الف سلامة.. رغم تعبك عندك دايما اللى تكتبه ما شاء الله ..قد أكون رأيت هذا الوفاء لكنى لم استطع ابدا ان اقترب لاكتبه واكتفيت بالبكاء ..تعفيك صدق الفكرة من أثم بساطة اللغة فهى النتاج الطبيعى لعفوية بطلتك ولنظرح سؤال ماذا لو كانت البطلة غير ذلك ؟الفكرة جميلة واصيلة وتستحق ان تكتبها اكثر من بطلة بمستويات مختلفة من اللغة ...فلتفعلها من اجل قرائك فقط بعد تمام الشفاء ..وعلى فكرة الف مبروك على النجاح ..

Isolde يقول...

يعني ينفع كدة؟ مش كفاية كل البلاوي اللي انت عاملها، كمان مش واخد بالك من نفسك ، ها؟ العقوبة كدة زادت، بس بعد ما تخف... الف سلامة يا عمور، ان شالله انا يا رب
:)

عمرو يقول...

زوجة جدا
فكرتك هايلة على فكرة. أنا كنت ناوي أكتب القصة دي بالصعيدي أساسا يعني بالعامية وحاولت بكل ما عندي ما أعملش كده
متشكر قوي على الفكرة, والله يبارك فيكي
:)

عمرو يقول...

أسماء
بعد الشر
:)

بس أنا مظلوم يا بيه.. هو فين الحفلة بتاعتي صحيح؟ مش هاتعمليها؟ طيب أنا مستني.. وهاجيب الفاموليا معايا :)

غير معرف يقول...

من اول ما قريتها عرفت ان زوجها متوفي
بجد وجعت قلبي
يعني الواحد بيبقي عايش عشان شريك حياته وبعدين يجيبوا حته منهم >ولادهم<
يا تري مين بيبقي اغلي !
بس الفراق صعب.
:‏(‏
.فاطمة.

عمرو يقول...

فاطمة
ولا أقول إينجيل؟ :)
حمد الله عل السلامة
بالنسبة للرجل فالزوجة الحبيبة أغلى من الأولاد. بمعنى إنها لو زوجته وصديقته فهي أغلى عليه من ولاده بدليل القرآن "يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه" الترتيب هنا مش اعتباطي. بس خلي بالك إن الكلام ده في الظروف المثالية فيه ناس لا أبوها ولا أمها حتى غاليين عليهم

بالنسبة للست ما أعرفش بس يتهيألي أولادها أغلى وعلى العموم دي مش هي المشكلة. الفراق هو المشكلة الحقيقية

شرفتي يا فاطمة

Isolde يقول...

تعرف لعببة السالب و الموجب؟ هي حاجة كدة بحب اطبقها علي كل حاجة تقريبا... يعني، لو عندك لعبة علي شكل عربية و العربية بتمشي بالبطاريات، و البطاريات لازم يكون فيها قطب سالب و قطب موجب، عشان يكملوا بعض و العربية تمشي... مش مهم مين سالب و مين موجب، المهم انهم بيكملوا بعض... هو كدة برده في الجواز، انت بتقول ان الزوجة عند الراجل اغلي، لو كانت حبيبة و صديقة، مش مجرد زوجة و خلاص، و انا هاصدقك عشان انت راجل... لكن اللي اعرفه ان بالنسبة للست، ولادها اكيد اغلي، حتي لو كان الزوج حبيب وصاحب، و اكيد ربنا ليه حكمة في كدة... و الله اعلم
:)

بالنوسبة للحفلة، فانا كنت باجهزها اول يوم، لما النتيجة طلعت، بعدين انت اديتني تدوينتين نيجاتيف، قوم دخلت جوايا شحنة سالبة، عشان انت عارف اد ايه انا رفهيفة، قوم ما عرفتش اكمل الحفلة، و لسة مش عارفة ... اعمل ايه فيك انا بقي؟
:(

عمرو يقول...

أسماء
ده مجرد استنتاج من الترتيب في الآية اللي ذكرتها في تعليقي على فاطمة. بس الأم بتحب أولادها قبل ما تحمل فيهم بينما الأب لازم يكونوا دم ولحم بين إيديه عشان يحبهم. غير إن مشاعر الزوجة بتتجه ناحية الأولاد بعد الولادة وده بيخلي الأب دايما بيسأل نفسه هو إيه وضعه في العلاقة بالظبط. أصل علاقة الأم بطفلها بتبقى قوية جدا لدرجة إنها ممكن تأثر على انتباه الست لزوجها.

بالنسبة لكونك رهيفة فأنا لاحظت الحكاية دي قوي في آخر رد ليكي عليا وربنا يعلم إني من ساعتها متضايق إني زعلتك. وفعلا عاوز أقول آسف رغم إن جملتي كانت عفوية جدا.

بالنسبة للحفلة فأنا عارف إني مش هاهون عليكي وهاتعمليهالي :)

مستني الحفلة على فكرة



انتي لسة مش عملتيها؟


طيب أنا هاعد لغاية عشرة وبعدين أدخل مدونتك :) :) :) :) :)