يونيو 16، 2009

خسارة المنتخب وفشل التليفزيون

البني آدم إيه غير شوية مشاعر.. أنا حاسس بغيظ فظيع. فعلاً والله.

أنا أساساً ماليش في الكورة ولا باحب أتابع الدوري ولا أي حدث رياضي آخر. بس مباراة مصر والبرازيل دي مباراة دولية بيلعب فيها المنتخب في بطولة عالم, ومع فرقة كبيرة, كان لازم أحضرها وألف نفسي بالعلم وأتنطط وأقول "مصر.. مصر". اللعيبة عملوا جيم كويس, كانوا ممكن يفوزوا, خاصة إننا ما كناش بنلاعب البرازيل, كنا بنلاعب شبح المنتخب البرازيلي, وكانت هاتبقى حكاية يتحاكى بيها الأجانب في كل البلدان.

41770 صورة لمهاجم البرازيل (اللي اسمه ريحته وحشة ومش هاقوله عشان عيب)

بعد تسديده لركلة الجزاء

  اللي غاظني بقى هو التليفزيون المصري, ومعلق المباراة تحديداً ذلك المدعو "هشام فهمي". الراجل ده يا إما يقول كلام عروبجي زي "هما دولا المصريين, وهي دي مصر" وأبص على الملعب ما ألاقيش أي لعبة كويسة ولا حاجة, مجرد تطبيل عشان الليلة تفوت. ولما بقت النتيجة تلاتة واحد بقى بيقول "يا جماعة دي البرازيل". وإحنا أساساً كنا بنلاعب اسم منتخب البرازيل. المهم, لما بقت النتيجة تلاتة تلاتة بقى يقول "تلاتة تلاتة, أعيدها تاني وأكررها وما أملش منها تلاتة تلاتة, يعني راس براس, يعني رجل برجل" شالله رجل تشوتك برة التليفزيون يا بعيد. إحساس بالدونية غير عادي عند المذيع. حاجة تقرف

التعليق بين الشوطين وبعد المباراة حاجة تقرف برضه, الناس بتتكلم وهي حاطة إيديها في المية المتلجة القطبية وعمالين ينتقدوا في حسن شحاتة. طيب ما تمسكوا المنتخب انتم ورونا هاتعملوا إيه. حاجة تغيييييظ

كانت الطامة الكبرى بعد الهزيمة, إن التليفزيون بيذيع أغاني وطنية... آآآآآآآآآآآآآه خلاص هايجرالي حاجة.. هاموت.

هناك 8 تعليقات:

enjy يقول...

بس يا عمرو يا اخويا متزعلش نفسك ابدا ولا تحقن فى قلبك دة الضغط والسكر ماشى اليومين دول

هو اللعيب البرازيلى فى الصورة كان عامل علامة لوزر للمصريين وللا دى لقطة تلقائية؟؟؟
اصل لو كدة يبقى لا مؤاخذة راجل ناقص وقليل الادب..اه..هو احنا ولادنا اى حاجة وللا ايه..

اما عن الاغانى الوطنية ف هع ثم هع هع ثم هع هع هع ولا تعليق افضل من ذلك..

الا قولى هتتفرج على ماتش ايطاليا وللا المرارة كدة جابت اخرها؟؟

عمرو يقول...

أهلا إنجي
متهيألي وطنيتي هاتمنعني عن الفرجة على ماتش إيطاليا في التليفزيون المصري, ممكن أبقى أشوفه بس من غير صوت وما أتفرجش على التعليق وما أستناش بعد الماتش

ما فيش أفضل من تعليقك على الأغاني الوطنية يا إنجي
فعلا هع ثم هع هع ثم هع هع هع
:)

enjy يقول...

برضك انت مردتش على استفسارى اللولبى

اللاعب دة عامل للمصريين حركة الايدين دى كناية عن loser وللا لا؟؟؟

عمرو يقول...

طبعا يا بنتي
الراجل حايب جول في وقت ما حصلش.. يعني لازم يقولنا يا خسرانين
بس سيسبك انتي ربنا برضه بيخلص.. إذا كنا احنا خسرانين فكفاية إن اسمه كاكا
أنا مش عارف يعني إزاي الواحد يعيش والناس بتنادي عليه.. "روح يا كاكا.. تعالى يا كاكا"
ههههه
:)

تــسنيـم يقول...

مش لوحدك يا عمرو والله.. أنا المعلق ده كان هيشلني مع إني مكونتش بتفرج على الماتش بس كان واصلني تعليقاته من عينة هما عندهم كاكا وإحنا عندنا أبو تريكة هما عندهم دونجا واحنا عندنا زيدان.. ومش عارفة إيه وجه الشبه بين لاعبيتهم ولاعبينا اللي المذيع الفاااااااضل كان بيساويهم ببعض




خدت بالك إن الأهداف التلاتة بأقدام بورسعيدية

;)

تــسنيـم يقول...

أه بمناسبة كاكا فيا عمرو يا أخويا لما سي كاكا ده يساوي 65 مليون دولار في سوق البِنِي إدميين _ على رأي اللمبي_ فمش مهم الإسم


:))

عمرو يقول...

والله بورسعيد بلد الأبطال من زمان ومش محتاجين الكورة لإثبات ده. ماما بتحكيلي إن أثناء الحرب كان بابا مصاحب واحد اسمه سعيد من بورسعيد, وإن سعيد ده كان دايما يقوله "والله أنا خايف يا محمود لتموت وأروح بلدكم في الصعيد أهلك يقتلوني" وتشاء الأقدار أن يموت سعيد ويحمله أبي خمسة كيلومترات ويفقد الوعي بينما أشلاء سعيد تلطخ ملابسه, وتشاء الأقدار أن يبلغ أبي الخبر لزوجته, وتشاء أيضاً أن يبكي كلما تذكر بكاء أطفال سعيد.
أنا أحب بورسعيد لأنها في ذهني مدينة المقاومة
دامت لنا
:)

عمرو يقول...

والله مش كل الكاكا وحشة.. فيه فاكهة الكاكا اللي شبه الطماطم وماما بتحبها موت.
:)