أكتوبر 04، 2009

أحزان السيدة مصر

Abuse_of_sid_by_Guirnou قرأت هذا الأسبوع مقالاً بعنوان أحزان السيدة لورانس لعلاء الأسواني في بص وطل, يتحدث فيه عن لورانس الفرنسية التي قررت أن تغادر مصر إلى اليونان هرباً من تحرش المصريين بها. تقول السيدة إنها تتعرض للمضايقات والتحرشات باللفظ والفعل كل يوم تقريباً, وأن تجربة ركوبها للمترو في أحد الأيام كانت تجربة عصيبة لن تكررها ثانية. انهمك علاء الأسواني في نهاية المقال سارداً الأسباب التي جعلت المصريين الذين يُعرف عنهم التدين وحسن الخلق يشذون عن طبيعتهم إلى هذه الدرجة. ذكر الرجل من الأسباب البطالة وصعوبة الزواج وتغير نظرتنا للمرأة وانتشار الأفلام الإباحية.

كم هو طيب علاء الأسواني هذا!! فالأسباب التي ذكرها لا تتجاوز مجموعة الأسباب التي يمكن أن يذكرها طالب مجتهد في موضوع الإنشاء بامتحانات الثانوية العامة. هل هذه هي فقط الأسباب التي دعت المصريين إلى التحرش؟

إن كل هذه الأسباب التي ذكرها الأسواني لا تدعو فرداً واحداً إلى الإقبال على مثل هذا الفعل, فما بالك ونحن نتكلم عن شعب؟!

أنا أرى أن الموضوع يتخطى كل الأسباب التي اعتدت على سماعها في البرامج الحوارية وما قرأته في الجرائد والمجلات والمواقع. بل إن التذرع بصعوبة الزواج والبطالة وغيرها من الأسباب من شأنه أن يهون من فداحة وقبح الفعل. المشكلة كما أراها أن حلقة مفرغة من السادية يدور فيها هذا الشعب. يتعذب المصري على أيدي من هم في السلطة, فيجد في نفسه الرغبة في التنفيث عن نفسه. إن إساءة استخدام السلطة التي تمارسها الكثير من الجهات على المواطن تجعله مدفوعاً بشكل أو بآخر إلى قهر من هم أضعف منه.. لا أقصد هنا بالطبع أن النساء أضعف من الرجال, وإنما يراهن الرجال هكذا في ثقافة مجتمعنا.

من المؤكد أن الأفلام الإباحية وانتشارها المستشري يلعب دوراً في انتشار التحرش بالشوارع المصرية, لكن هذه الأفلام نفسها يراها الشباب في ليبيا والسعودية وغيرها من الدول, فلماذا نتحرش نحن فقط بأنفسنا؟ هي قلة الأدب إذاً, قلة التعليم, قلة الإرشاد إلى حسن التصرف. التدين في مصر تدين شكلي, والأخلاق العامة في انحدار, والنظام التعليمي لا يهتم بالتربية بقدر ما يهتم بحشر مادة علمية في ذهن الطالب.

من العادي أن ينسب الجميع هذه الظاهرة للملابس التي تلبسها الفتيات. وأنا أرى أن الفرد المهذب لن يتحرش بامرأة مهما كان ما تلبسه. لكن هذا لا يعني أن تتحرر المرأة تماماً فتخرج شبه عارية. بل إن الفتاة التي تخرج هكذا هي أحد أسباب التحرش بفتاة أخرى مهذبة. فالمتحرش شخص ضعيف الشخصية يريد أن ينفث عن القهر الذي بداخله, وهو لن يغامر بالتحرش بامرأة يراها مكشوفة الوجه والجسد, فهي القادرة على تحدي تيار المحافظة في المجتمع ستكون قادرة بكل تأكيد على رفع صوتها والتسبب له في فضيحة. لذا فهو ينتقي من بين الفتيات من يشعر أنها لن تتكلم وتكون هذه في الأغلب فتاة محجبة أو منقبة.

كنت قد قرأت عن بعض الدراسات التي تقول إن أغلب المتحرشين هم من المراهقين في المدارس أو من الرجال فوق سن الأربعين (أغلبهم متزوجون) مما يعني أن الموضوع غير متعلق بالبطالة ولا تأخر سن الزواج بشكل أساسي.

التحرش الجنسي هو عرض لمجموعة متداخلة من الأمراض الأخلاقية تعاني منها هذه الأمة, وهو مثل أكوام القمامة التي تملأ شوارع العاصمة.

هناك 20 تعليقًا:

علياء موسى يقول...

عمرو..
انت لمست موضوع مهم جداً..

بالنسبة لرأيي بالموضوع.. فأنا شايفة انه البنت عليها قدر كبير من المسئولية.. أيوة.. كبير.. مش بس من ناحية لبسها,, لأ من ناحية شخصيتها كمان.. يعني لو اللي قدامها شايف انها شخصية قوية,, محترمة,, جادة .. مش هيقدر يقرب منها ولا يسمعها كلمة مش ظريفة.

كمان انت ذكرت نقطة مهمة.. انه مش بس الشباب هما اللي بقوا يدايقوا البنات,, دول رجالة كبار ف السن.. يعني فعلاً تلاقي واحد معدّي الأربعين وبيعاكس واحدة قد بنته.. ودي هي الحاجة إللي تقهر والله.. لو على الشباب الصغيرين ممكن نقول طايشين مثلاً,, بيتسلوا,, لكن واحد زي ده إيه مبرره؟!

بشكل عام بقى فأنا لا أعتقد - من وجهة نظري - إنه ده نوع من التنفيس.. ده انحدار أخلاقي بيّن.. للأسف زي ما قلت.. التدين بقى ظاهري مش عميق نابع من داخل الناس..

كمان أنا شايفة انه الوضع بيسوء يوم عن يوم.. يعني لو رجعنا ورا من عشر سنين مثلاً, أفتكر ان الوضع لم يكن هكذا.. فانتشار القنوات الفضائية في يومنا هذا وانتشار الأفلام الإباحية طغى على عقول شباب كتير, لكن الوضع ما كانش كده من فترة, وأفتكر انه الوضع هيزداد سوء عن كده كمان, وهييجي اليوم إللي نقول فيه كانت أيامنا أرحم من الجيل ده.. يعني كمان 10 سنين كده.. يدينا ويديكوا طول العمر بقى :)

اتكلمت كتير أنا صح؟

طيب خلاص كفاية كده

وربنا يحمي بنات المسلمين أجمعين

Heba Gamal Emara يقول...

اهلا مستر عمرو
حضرتك فعلا لمست وترا حساسا مشدودا يكاد ان ينقطع :)
طبعا موضوع مهم و جدى جدا جدا
كل كلامك مظبوط
ولكن اسمح لى ان اختلف معك فى نقطة:
"وهو لن يغامر بالتحرش بامرأة يراها مكشوفة الوجه والجسد, فهي القادرة على تحدي تيار المحافظة في المجتمع ستكون قادرة بكل تأكيد على رفع صوتها والتسبب له في فضيحة. لذا فهو ينتقي من بين الفتيات من يشعر أنها لن تتكلم وتكون هذه في الأغلب فتاة محجبة أو منقبة."
ازاى يعنى
يعنى البنت تبقى ماشيه محترمه ولبسها واسع وبصه فى الارض وبعدين يييجى ابن التيييييييت ده يعاكسها
اومال يعمل ايه مع اللى لابسين هدوم مش لابسينها
والبنطلونات الضيقه والبديهات العريانه المفتوحة
متهيالى انى سمعت مره ان هؤلاء من يخرجون بلا ملابس _فالملابس التى يلبسونها لا تعتبر ملابس اصلا _ انما هى بواقى ملابس _ المهم البنات دى بيستفزوا الرجال فبالتالى بالعربى كده هما اللى بيجيبوا الكلام لنفسهم
ولكن انا معك فى كل الاسباب التى تكرمت بعرضها والتى تؤدى الى التحرش
اسفه على الاطاله
فقط احببت ان ابدى وجهه نظرى
ودائما اؤمن بان اختلاف الراى لا يفسد للود قضيه

Heba Gamal Emara يقول...

استدراك :
احم احم
هناك من لا يبدى رايه اصلا فى الموضوعات
ومبيدخلش المدونات
ومش بيسيب تعليقات
الله حلوة القافيه دى
:):):):):):):):)

عطش الصبار يقول...

حمد الله على السلامه
هو زى مانت قلت يتعذب المصرى على ايدين السلطه فيتوجه برغبه الانتقام لكل اللى حواليه
لكن كتير مننا بيتعرضوا لتعذيب السلطه بشكل او بأخر
لكن ماحاولش حد ينتقم بالشكل ده زمان كان فيه تنبيه من الاسره للابناء بان ما تفعله مع بنات الاخرين سيرد اليك فى اخوتك
طيب ايه اللى حصل ايه العنف اللى عندنا لا فيه حاجه مش طبيعيه وبعدين العنف ماعدش موجه للى مشلا بسين بس ولا للبنات الصغيرين بس ده عنف ضد الناس كلها
نحن نتربع فوق مه الانهيارالاخلاقى
تحياتى

Isolde يقول...

"التحرش الجنسي هو عرض لمجموعة متداخلة من الأمراض الأخلاقية تعاني منها هذه الأمة, وهو مثل أكوام القمامة التي تملأ شوارع (مصر)."

انت جبت المفيييييد... انا احب اللي يجيب من الآخر... شوفوا يا اخوانا، صلوا عالنبي... مبدئيا مصر دلوقتي بقت كلها همج، ايون همج و غوغاااااااء و عايشين بثقافة الغوغاء و فلسفتهم، اي " كل اللي ما تعرفش تطوله اخطفه و اجري يا معلم، و دووووس عاللي ييجي ف وشك" كل واحد همجي بشكل مختلف، و همجيته بتظهر بقدر، اي بحسب ما اللي بيسمح به تربيته و تعليمه و وضعه الاجتماعي

نقول بالمثال عشان نفهم... يعني تلاقي العيل الغبي الجاهل( اللي ممكن يكون خريج جامعة و بيعرف يقرا و يكتب بس جااااااااااهل) يعاكس او يقل ادبه معلش اصل كلمة تحرش دي بتجيبلي ارتيكاريا، بس هو بيعمل كدة، همجيته بتطلع بالشكل ده، و يقوللك قال البنات مش لابسين كويس، طيب و انت مال اهلك، ما تعرفش... طيب ما بنات مصر و ستاتها ماكانوش محجبات و لا حتي محتشمات لحد فترة مش بعيدة، و معظمنا امهاتنا ما لبسوش الحجاب غير بعد ما اتجوزا و خلفوا و عمرنا ما سمعنا عن تحرشات ف وقتهم، ناهيك عن انها بقت جماعية دلوقتي و العيد بقي موسم عشان الشباب يهييييييييص... فلا قلة الشغل و لا قلة الجواز و لا حتي قلة الادب ليها علاقة بالموضوع، الناس بقوا ه-م-ج( همج يعني هع هع هع)

واحد تاني، بيه و ومحترم و ابن ناااااس، و حط خط اسود تخين تحت الكلمة دي، تلاقيه همجي برده بس بالمدّاري، يعني يجيب البنت من دول من الشارع، او الشغل، مش فارقة( و للاسف غالبا بتبقي محجبة او حتي لابسة اسدال) و يلاغيها(آسفة طبعا اني باستخدم المصطلح ده، بس مفيش غيره علي بالي دلوقتي) و يقضيله يومين خروج مدّاري ف حتت ما يروحهاش غير الاشكال دي، ما هو وضعه ما يسمحلوش انه يتشاف مع بنت مالوش بيها صفة شرعية( يعني هي لا اخته و لا خطيبته و لا حتي حبيبته) ف مكان عام، لازمن المكان يكون سيكو سيكو، ما هي دي همجية برده، و لو قلبه جامد بقي و بايع القضية هيدوس ف العلاقة شوية و هتاخد منحني تاني كلنا عارفينه... و بعدين يقوللك البنت نوعين، يا اما اخلاقها بايظة يا اما مشكوك فيها، طيب يا ابن الـ.... يعني البنات اخلاقها بايظة و انت اللي ابيض؟ ( معلش خمسة بس عشان باشتم) و بعدين تلاقيه يروح يخطب و لا يتجوز و يطلع بلاويه علي بنات الناس، ده نوع من همجية الشعب المصري برده

نوع تالت بقي تلاقيه اخلااااااااق و مثقف و ذوووووق قدام الناس ، و ف بيته همجي لابعد الحدود، ف معاملته لاهله، مراته، جوزها، ولاده و كدة يعني

(يتبع)

Isolde يقول...

نوع رابع همجي ف شغله، بييجي عاللي بيشتغلوا تحت ايده، شوف هاتلي مدير و لا حتي رئيس وزرا و قول لي بيعامل الفرّاش عنده ازاي و انا اقولك اذا كان اخلاق و ابن اصول و لا ابن... همجي و واطي و ناقص( يللا ما هي خربت و لساني طول و اللي كان كان، معلش بقي اصلي مبقوقة و انت فتحتني و مش هتسدّ)

نوع خامس من الهمجية تشوفه لما استاذ جامعي يدخل محاضرة يكلم الطلبة ف الملابس الداخلية باسمائها، وش، عيني عينك كدة، من غير حيا، يفرق ايه ده عن اللي بيتحرش بةاحدة ف الشارع، ها... الاتنين همج، ده استاذ جامعة و ده عاطل او فاشل او متنيل بنيلة مش هتفرق، كل الطرق تؤدي الي روما البلد هع هع هع

نوع سادس بقي تلاقيه همجي همجية الدود، ايون الدوووود، عارف الدود لما يتلم علي جيفة و ينهشها، او لما يقعد يلف و يدور ف الارض و ينخور عشان يوصل للقمة ياكلها، اهو النوع ده كدة، يموت عالقرش، خد عينه و ماتجيش جمب فلوسه، عشان الفلوس مش يبيع مبادئه، ده يبيع امه و ابوه و الجيران و فراخهم و كتاكيتهم كمان... و تاني هارجع للجامعة اللي فيها الامور وصلت للسرقة "الشيك" و الزنب عشان ناس تطلع علي كتاف ناس، او ساعات علي حد قولهم" بيقطعوا علي بعض" الواحد يدخل يسرق من زميله بعثة، انتداب ف جامعة تانيه هيجيله من وراها قرشين، او مادة( يعني طلبة و كتب و فتة) او يستغل رئاسته للقسم و يجبر عضو هيئة التدريس علي توزيع كتابه هو علي الطلاب، من باب انه بيساعده طبعا و بيوفر عليه وقت و مجهود تحضير مادة علمية للطلاب، ف مقابل نسبة من الارباح، اللي غالبا بيبقي 99.9 منها بيروح لصاحب الكتاب، اللي هو رئيس القسم، او يقاسمه ف المادة، يعني يقوللك ندرس اللاتيني ف قسم انجليزي ادب و لغة، بس ف كتابين، واحد منهم يكون ليا و هكذا ما هي سبوبة بقي و لا علام و لا نيلة، زي بالظبط لما سواق ميكروباص همجي برده يقف ف موقع استراتيجي و يركب زباين و يطلع قبل دوره

و غيره و غيره من الاشكال التي لا تحصي و لا تعد من همجية اغلبية ناس المحروسة

طبعا انا مش باعمم و لا باقول ان كل اساتذة الجامعة وحشين، و لا ان كل ناس مصر همج، هما بس بقوا عاملين زي الدبان لنا يتلم علي حاجة حلوة، او وحشة، ما عادتش فارقة، بس انا باحكي من واقع شفته بعيني و سمعته بودني و عيشته و اتأذيت منه نفسيا و جسديا و كليا، اصل الصورة اللي كنت واخداها عن اساتذة الجامعة كنت واخداها من بابا الله يسامحه، عمره هو و لا ماما ما قالولي ان الدنيا فيها كل ده، و جملتهم المشهورة" ما كناش عايزين نشيلكوا الهم بدري، كنا عايزينكوا تعيشوا مبسوطين" انا لما يبقي عندي ولاد، ده لو عملتها و اتجوزت من اصله، و شفت حد فيهم بيقرب من شعلة البوتاجاز و انا باطبخ بدافع الفضوا هاسيبه يتلسع ساعتها بس مش هيقرب لها تاني، لازم يعرف ان النار زي ما بنتور و بتدفي و شكلها حلو، انها كمان ممكن تحرق، عشان يعرف يعيش، انا مش عارفة اعيش، اللي شفته جوة الجامعة و براها يخليني الف حوالين نفسي... و الله و الله و الله الواحد ما بقيتش اعرف اطلع الكويس من الوحش و بقيت بشك ف صوابعي... مش عارفة احدد اتجاه، انا الاساسات عندي اضربت، عارف يعني ايه الاساسات اضربت؟

هاقوللك ايه، ما انت حد مسلطك عليا، قول دفعولك كام عشان تقلب عليا المواجع،ها؟

انا كنت يا دوبك فقت من دور برد محترم و جاية اقرا "خدمة وحوي" و اعلق و ارد علي التعليقات اللي عندي ف المدونة و اقرا الجديد عند احمد و اللي فاتني عند انجي و زهرة، بس دلوقتي انا هاتلف ف سريري و هاغمض عيني و هاناااااااام

Isolde يقول...

معلش باستأذنك يا عمرو، عايزة اقول حاجة للاخت علياء... يعني مع احترامي لكلام حضرتك، الا اني مش فاهمة يعني ايه البنت عليها قدر كبير من المسؤلية و لو اللي قدامها شايف انها شخصية قوية، محترمة، جادة مش هيقدر يقرب منها؟! حضرتك كدة بتتكلمي عن واحد رايح يخطب واحدة و بيعاين البضاعة، مش عن حيوان راكب عجلة هيفاجئها من ضهرها و لا من قدامها و يحط ايده علي اللي يقدر عليه من جسمها و يسيبها هي و كبريائها اللي لهفه ف سكته و يطلع يجري! او يرمي كلمة مالهاش لازمة، انا مش شايفة ان اي بنت محترمة مسؤلة عن نظرة اللي قدامها ليها، لانه وارد جدا يكون ما عندوش نظر اصلا، و صدقيني، حتي لو في بنات لبسها مش قد كدة، حتي لو خارجة تستعرض و عايزة تتعاكس، و ده موجود برده، ف ده مش مبرر عشان نحط التنين ف كفة واحدة و نقول ان دي مسؤلة عن اظهار قوة شخصيتها من مشيتها ف الشارع، بينما الاخري مسؤلة عن اظهار حاجات تاني، و لا ده مبرر عشان تتحرمي من انك تمشي ف الشارع ف امان ف قلب بلدك!

معلش انا مش عارفة ممكن كلامي يزعلك، بس انا لا اعرفك و لا انت تعرفيني، يعني انا باختلف مع رايك مش مع شخصك

و اختلاف الرأي اييييه؟

:)

عمرو يقول...

أهلا علياء
يا رب على طول كده أول تعليق
أنا كل اللي انتي موافق عليه إلا حاجتين
أولا: حكاية إن البنت عليها قدر من المسئولية.. المتحرش مش بيقعد مع البنت ويسايرها في الكلام عشان يعرف شخصيتها وبعدين يتحرش أو لأأ
ثانيا: حكاية الأفلام الإباحية والفضائيات.. ليه؟ لأن الحاجات دي موجودة في كل بلاد العالم وما فيش حد بيتحرش كتير قوي زينا

سيبك انتي.. المهم انتي عاملة إيه؟
:)

عمرو يقول...

هبة جمال عمارة
كلامي أعتقد إنه صحيح يا هبة, وده جزء سيكولوجي في الرجل أدركه رسول الله من أربعتاشر قرن. أنا مرة قريت حديث للرسول بيقول. فيما معناه إن الراجل لو شاف من سيدة أجنبية ما يحب فعليه أن يعود لبيته ويجامع زوجته. بمعنى إن رؤية هذا من سيدة محرمة عليه بيتسبب في حشد نفسي .. وزي ما شرحت المتحرش شخصيته أضعف من إنه يتحرش بواحدة وشها مكشوف
على فكرة أنا تقريبا مش بادخل نت.. فاعذريني على عدم زيارتي لمدونتك
هازورها في أقرب فرصة
:)

عمرو يقول...

إيزولد
يعني أتكلم في إيه يا ست إيزولد؟ ها؟ باقولك إيه اكتبيلي لستة بالمواضيع اللي حضرتك تحبي تقريها اوووووفففففففففف
شوفي بقى إنتي كل الكلام اللي قلتيه جميل وأنا محتاج يوم أجازة من الشغل عشان أرد عليه. لكن مؤقتا كده يعني عايز أقولك حمد الله على السلامة. مش حمدالله على السلامة واحدة لأ تلاتة
حمد الله على السلامة.
حمد الله على السلامة.
حمد الله على السلامة.
انتي تروحي دلوقتي على طول تقري خدمة وحوي وأوعدك إنك هاتنسي كل الكلام اللي في البوست ده, وهاتضحكي وهاتفرفشي
:)

Heba Gamal Emara يقول...

اهلا مستر عمرو
طبعا مما لا شك فيه ان رسول الله _صلى الله عليه وسلم_على عينى وعلى راسى ولا يوجد شك ان كل ما يقوله هو صحيح بنسبه 100%
ولكن
لكن انا بس مستغربه ازاى هو يعاكس البنت المحجبه والمنتقبه ويسيب التانيه دى ماشيه كده وعادى يعنى @#
بيس يا مان :):)
وبعدين حضرتك قلت فيما معنى كلام سيدى رسول الله ان الرجل اذا راى فى سيده اجنبيه ما يحب فعليه .....
اذن هو قال( يرى) فى سيده اجنبيه ما يحب
ومش هينفع هو يشوف كده من خلال المراه المحجبه_ وانا هنا بتكلم عن الحجاب الاسلامى مش حجاب اليومين دول_
او المراه المنتقبه
جزاك الله كل خير
عفوا على الاطاله

Heba Gamal Emara يقول...

اه صحيح نسيت اقول حاجه
استدراك :
***انا مقولتش ان كلام حضرتك غلط ولكن انا بقول انه اختلاف فى وجهات النظر مش اكتر
*** ومدونتى مفتوحة فى الوقت الذى تريده وفى الفرصه التى تراها مناسبه
24ساعه يعنى
طبعا طورت فيها شويه بس لسه
انا لازم اواكب التطور يعنى ان شاء مش هياس وهوصل لتوصيل المقالات دليفرى

غير معرف يقول...

عمرو موضوعك النهاردة قوى بس اسمحلى اعلق على علياء انا شوفت واحد بيعاكس منتقبة عرفة قال اية الله عنيكى حلوة اوى تروح فين تانى عرفة ها تقولى البس البنات عندك حق الكسيات العاريات بقو فى المعاهد الجماعات مثل عروض الازياء والنادى بقى شيى عادى عرفة لو علقتى عليهم ها يقولو اية انتى جهلة دة الموضة اصل عملتها مرة وعلقت على بنات فى المكان الى انا بشتغل فى وعلى فكرة اعمار تحت ال18 سنة عندك حق الوضع بيسؤء

قطتى

علياء موسى يقول...

إيه ده.. هو كلكوا علياااا ولا اييييييه؟!! :):) ههههههههههه بهزر طبعاً
معلش يا عمرو.. اسمحلي أعمل نفسي من صحاب البيت وأرد على التعليقات مرة من نفسي :) .. ربنا يخليك .. كلك ذوق :)

بص يا عمرو..
أنا لما قلت إن البنت عليها قدر كبير من المسئولية قصدت تحديداً البنات اللي بيشاركوا في ده من خلال لبسهم ومظهرهم إللي يشجع على ده..صحيح إن ده مش مبرر إن حد يتطفل عليها, لكنها بتساعده بشكل أو بآخر..

وحكاية إن البنت وشخصيتها هي إللي بتحدد سلوك إللي قدامها.. فأنا قصدت المعاسكات.. مش التحرش..من وجهة نظري فيه فرق.. لأن المتحرش ده بيتحرش بأي حد فعلاً زي ما قالت إيزولد, بيبقى في دماغه غرض معين, لا داعي لذكره.. لكن إللي بيعاكس بالألفاظ ده منظر البنت إللي قدامه بيساعده على كده ولو بقدر بسيط زي ما قلت.
حكاية الأفلاد والكلام ده بقى يا عمرو.. فانت بتقول إنه الأفلام منتشرة في كل حتة والتحرش زايد عندنا إحنا.. ممكن تكون النتائج بتشير لكده.. لكننا غير متأكدين من سلوك الناس في الدول التانية, وفي الدول العربية بالتحديد.. الله أعلم حالهم إيه.. يعني مش لازم يكون تحرش في الشارع وقدام الناس.. ما خفي كان أعظم..

إيزولد
طبعاً طبعاً اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية :) .. وكلامك لم يسبب لي أي زعل.. بالعكس.. كلامك فعلاً منطقي عن موضوع التحرش, لكن زي ما قلت لعمرو أنا قصدت موضوع المعاكسات للبنات شبه العاريات,, هما دول إللي قصدت انهم عليهم قدر من المسئولية..
لكن موضوع التحرش ده واضح انه نيلة قوي.. مثال العجلة اللي قلتيه ده خلاني فعلاً أعيد تفكيري, لأن فعلاً حالة زي اللي أشرتي ليها دي البنت لا يكون عليها أي قدر من المسئولية ولا يصح توجيه أي لوم لها..

قطتي
كلامك وكلام إيزولد فعلاً مؤثر قوي.. كون واحدة منتقبة تتعاكس بكلمات زي دي .. يبقى عليه العوض في بلدنا :(

عمرو .. آسفة جداً يا أفندم طوّلت قوي وإديت نفسي الحق في الرد على الإخوة الأفاضل :) .. "ولا يهمني؟!" طيب متشكرة قوي.. ربنا يخليك للشعب الغلبان :):)

enjy يقول...

سلامو عليكوووووووووووو

حمد الله عالسلامة يا عم...فينك

المهم

بص....انا كنت كتبت مقال عن الموضوع دة مرة زمان واتنشر فى مجلة وكان رأيي زى رأيك بالظبط...دة كان من ييجى سنة كدة

لذلك

هيييييييييييييييييييييييييييييه انا عبقرية..نياااااهاهاهاااااااا

كى يبقى ميزان القهر متوازن..لازم الرجال يتحرشوا بالستات

enjy يقول...

سورى يا عمرو فى كلمة غلط فى تعليقى اللى فات عايزة اصححها

مش الرجال اللى بيتحرشوا بالستات..الذكور بس

جمال عمارة يقول...

عمرو..

هذا موضوع في غاية التعقيد، وفي الواقع هو -من رأيي المتواضع- مزيج من الكثير من العوامل المتداخلة. لذلك، تجد أن أي شخص يتحدث فيه يذكر واحداً أو بعضاً من هذه العوامل..

لذلك، فإن كل ما ذكرته صحيح، وما ذكره علاء الأصواني صحيح أيضاً، وما ذكره الكثير من القراء كذلك.. واسمح لي -من فضلك :)- أن أضيف عاملاً جديداً وهو "الأمان من العقوبة"، فكما يقولون "من أمن العقوبة أساء الأدب"..

ففي كل مكان تجد أصحاب النفوس الضعيفة الذين لا يتوانون عن فعل أي شيء، ولكن هؤلاء الضعاف يخنسون إذا خافوا من العقوبة المؤلمة.. أما في مصر فهؤلاء اكتشفوا أنهم في مأمن من العقوبة. فقد تنازل الناس -طواعية- عن أعرافهم وعن "الحق العام"، وتنازلت الحكومة عن دورها -طواعية أيضاً- وتركت الناس "يتصرفون مع بعضهم"..

هذا موضوع محزن، ولكن إثارته في محلها.. أشكرك على هذه التدوينة المؤلمة..

عمرو يقول...

علياء
هههههه
البيت بيتك اتفضلي
:)

عمرو يقول...

إنجي
إنتي لسة على قيد الحياة يا بنتي؟ كنتي فين؟

عمرو يقول...

أستاذ جمال
أنا دايما باقول إن الظاهرة الواحدة ليها أكتر من عامل حضرتك أضفت الخلو من العقوبة وأستاذ محمد فتحي قالللي النهاردة كمان إنها أخلاقيات الزحام
أنا كده ممكن أكتب مقالة محترمة في الموضوع ده
:)