يوليو 11، 2010

وجه يشبهه

كان أبي يحاول أن يعلمني كيف أرسم حرف الألف, وضع يده على يدي لكنني أصررت أن أكتبه بيدي ووحدي. أمسكت القلم ثم رسمت خطاً طويلاً معوجاً لم يشبه الألف بأي حال. أخبرته بأنني سأفعلها وحدي. مسحت كل شيء بالممحاة ثم حاولت مرة أخرى.

لم أفلح.

بدأت أغضب مني وبدأت عصبيتي تزعجه, بالممحاة مسحت مرة أخرى ثم مرة ثالثة ومرة رابعة وعاشرة. توقفت فقط حينما تحولت الصفحة إلى بقعة رماد رصاصي وأصبح لها ثقب كبير في وسطها.

بملامح منزعجة نظرت إلى أبي فانتبهت إلى أنه لم يعد بجانبي, لهثت أبحث عنه في غرفته فإذا بي أرى شعري أبيضاً مثل شعره ودموعي تسيل على وجه يشبهه.

هناك 10 تعليقات:

آيــة يقول...

آآآآه يا عمرو
حقيقية اوي

يعني انا مجيتش من زمان ، و ساعة ما آجي توجعلي قلبي كده ...

حقيقية اوي للأسف
:(

alexandmellia يقول...

يا بنت الايه!!! عملتيها ازاي دي
حلوة

غير معرف يقول...

أنا كذلك تذكرت أبي حين كان يعلمني الصلاة وأنا طفلة صغيرة، وبكائي لإني لا أستطيع أن أفعل مثله .
.تعرف يا عمرو إن كل حاجة حلوة عندي بابا إللي علمهاني ، رحم الله آبائنا وأدخلهم فسيح جناته.
ديدي

محمد بحر يقول...

السلام عليكم

ميزتك أنك تطبع مشاعرك بكل حرفية
أستمر لأننى واثق أنك ستصل الى أسمى أهدافك

صديقى .......

أشرف العدل يقول...

و الله جميلة ومعبرة فيها دروس بليغة .

Isolde يقول...

متقوقزة اوي يا عمرو... بس في الجووووون
precise and condensed
:(

ponpona يقول...

اطلع برا كده عد السطور بتاعة البوست .. مش هايكملوا عشر سطور

حنين وشغف و وجع و خوف و حاجات تاني كتير في حوالي سبع سطور ... سبع سطور بس .

لأجل هذا أنت عمرو السيد :)

Isolde
لو في هنا لايك للكمونتس زي فيس بوك كنت عملت لايك للكومنت بتاعك :)

Isolde يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
yamen يقول...

قتلتني يا رجل

Reem Al-migbel يقول...

كل كلمة تحمل معان كثيييييرة بين حروفها..
لا أعرف ماذا أقول فقد انعقد لساني لم أتوقع نهاية كهذه بوصف كهذا!!!!
رحم الله آباءنا وآباء المسلمييين كاآاآافة